15 تشرين1/أكتوير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 11:27

البحث عن الذهب يؤدي إلى الاعتقال

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

قبضت وحدة منع سرقة الآثار في نهاية الأسبوع على شباب من مدينة رهط، بشبهة القيام بتخريب آثار قديمة في منطقة مدينة أوفكيم في النقب.وقالت سلطة الآثار الإسرائيلية في بيان لها، إنها "قبضت على خلية لصوص آثار قامت بالحفر وتخريب آثار قديمة في منطقة أثرية".وتابعت أن "الاعتقال جاء بواسطة مفتشي الوحدة لمنع سرقة الآثار في ساعات الليل، حيث تمّ اعتقال عدد من الشباب في الثلاثينات من أعمارهم، من مدينة رهط، والذين قالوا إنهم جاءوا للبحث عن الذهب حيث كانوا يحملون جهاز الكشف عن المعادن".وقد تم اعتقال المجموعة وتحويلهم للشرطة لمواصلة التحقيق معهم، وتمّ مصادرة سيارة الجيب التي كانت معهم. وفي نهاية التحقيق تمّ إطلاق سراح المجموعة رهن الاعتقال المنزلي لمدة خمسة أيام، حيث سيتم بعد انتهاء التحقيق تقديم لائحة اتهام ضدهم.ويشار إلى أن المنطقة الأثرية المسماة رسميا "بئر هلموت" هي منطقة بيزنطية تم الإعلان عنها كمحمية أثرية، يمنع المس بها أو الحفر داخلها. ويوجد في المكان بقايا مبان قديمة ومنشآت زراعية وبئر من أجمل ما تم الحفاظ عليه في منطقة النقب من الفترة القديمة. ويزور المنطقة الواقعة في النقب الغربي المئات في كل عام.وقال غاي فيتوسي، مفتش وحدة منع سرقة الآثار في إسرائيل، "نأمل أن يتم تقليص ظاهرة سرقة الآثار بعد القبض على الخلية، حيث نشهد ارتفاعا في هذه الظاهرة في الفترة الأخيرة في النقب الغربي. يتم البحث عن الذهب وعن قطع نقدية من الفترة القديمة للإتجار بها، وخلال ذلك يقومون بهدم الآثار الهامة لتاريخ البشرية".وتؤكد سلطة الآثار أنّ البحث عن القطع النقدية أو الذهب بواسطة جهاز الكشف عن المعادن في مواقع الآثار هي جناية يحاسب عليها القانون، وقد يجد الشخص نفسه في السجن لفترة طويلة.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n