18 كانون2/يناير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (291)

الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:19

قوات القمع تقتحم قسم 6 في سجن "ريمون"

كتبه

اقتحمت أعداد كبيرة من قوات القمع الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، قسم رقم 6 في سجن "ريمون".وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن قوات القمع أقدمت على نقل 120 أسيرا من أسرى فتح الى سجون أخرى.

الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:17

اعتقال فلسطيني يحمل سكينا في نتانيا

كتبه

اعقلت الشرطة الاسرائيلية، الليلة الفائتة، شابا فلسطينيا من مدينة طولكرم أثناء تواجده في مدينة نتانيا، بدعوى أنه كان ينوي لتنفيذ عملية طعن، وفقا لما نشرته المواقع العبرية اليوم الاحد.وأشارت هذه المواقع إلى أن دورية للشرطة الاسرائيلية اشتبهت بالشاب فقامت بتوقيفه، وأثناء التفتيش عثر بحوزته على سكين كان يخفيها تحت ملابسه، ومن ثم اعتقلته الشرطة وحولته إلى التحقيق لدى المخابرات الاسرائيلية.

تنظم اللجنة الشعبية في مدينة قلنسوة بالداخل الفلسطيني المحتل مساء الأحد ندوة بعنوان "الملاحقات السياسية لأبناء وقيادات الداخل الفلسطيني إلى أين؟".

وتعقد اللجنة الندوة الساعة الثامنة في قاعة المركز الجماهيري في المدينة بمشاركة سياسيين وباحثين.

وسيتم خلال الندوة بحث 3 محاور هي: "العودة إلى الحكم العسكري حلم يميني هل سيتحقق"، ويناقش المحور الثاني الاعتقالات الإدارية وسياسات اليمين الإسرائيلي في السياق الدولي.

يُذكر أن المؤسسة الإسرائيلية صعدت مؤخرًا حملات الاعتقال السياسي لقيادات ونشطاء فلسطينيين في الداخل المحتل، وكان أخرها اعتقال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الثلاثاء الماضي بعد اقتحام منزله بمدينة أم الفحم.

اقتحم مستوطنون متطرفون صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة، وسط تشديدات على أبوابه.

وأغلقت شرطة الاحتلال عند الساعة الحادية عشر صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية للمستوطنين، علمًا أنها فتحته الساعة السابعة والنصف صباحًا.

وعقب فتح الباب، نشرت الشرطة وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في داخل باحات الأقصى وعند أبوابه بكثافة، وأمنت الحماية الكاملة لتلك الاقتحامات الاستفزازية.

وأفاد أحد العاملين في الأقصى لوكالة "صفا" بأن 79 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وشددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها وقيودها على أبواب الأقصى، واحتجزت البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد.

ورغم قيود الاحتلال، إلا أن عشرات المصلين من أهل القدس والداخل المحتل توافدوا منذ ساعات الصباح الباكر إلى الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة على المسجد، وفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:16

اعتقال ثلاثة شبان وفتى من القدس

كتبه

شنت قوات الاحتلال فجر الأحد حملة اعتقالات طالت عددا من الشبان  بعد اقتحام منازلهم والعبث بمحتوياتها في أحياء القدس المحتلة.

وقالت مراسلة (صفا) إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة العيساوية شمال شرق القدس المحتلة واعتقلت الشاب محمد ثائر محمود والطفل محمد منذر عطية بعد العبث بمحتويات منزليهما وتفتيشهما.

كما اقتحمت البلدة القديمة بالقدس واعتقلت الشابين المقدسيين عبادة نجيب ومحمد أبو اسنينه وحولتهما الى التحقيق

اعتقلت قوّات الاحتلال فجر الأحد خمسة مواطنين في مداهمات واقتحامات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية.

وقالت القناة السّابعة العبرية إنّ قوّات الاحتلال اعتقلت مواطناً في مدينة طولكرم، وآخر في مخيم الجلزون  ومواطن في سلواد برام الله وآخر بمخيم الأمعري إضافة إلى ناشط في حماس ببلدة بيت كاحل إلى الشمالي الغربي للخليل.

وأفادت مصادر " باعتقال قوّات الاحتلال الطالب في جامعة الخليل محمود عصافرة بعد اقتحام منزله في بلدة بيت كاحل قضاء الخليل.

وفي بلدة بيت أمر شمال الخليل، سلّمت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الأسير المحرر علي أحمد رشيد صبارنة (21 عاما) بلاغ مقابلة لمخابراته.

كما أوقفت قوّات الاحتلال عددًا من العمال ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

كما ألقيت زجاجة حارقة صوب البرج العسكري على مدخل البلدة، واشتعلت النيران بجانب البرج العسكري، قبل إحضار الاحتلال إطفائية والسيطرة على الحريق.

وعلى إثر الحادثة، أغلق جنود الاحتلال البوابة الحديدية على مدخل البلدة لمدة نصف ساعة قبل أن يعيدوا فتحها.

في السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأحد، ثلاثة شبان بعد اقتحامها لعدة مناطق بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، تخللها اندلاع مواجهات وإصابة أحد الشبان.

وقالت مصادر لوكالة "صفا" إن قوة عسكرية كبيرة داهمت مخيم الجلزون شمال رام الله، حيث انتشر الجنود المشاة في شوارع المخيم، أعقبها اندلاع مواجهات مع عشرات الشبان ما أدى لإصابة شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وذكرت المصادر أن الاحتلال اعتقل الشاب عابد محمد عطا، بعد اقتحام منزل أسرته ونقله إلى نقطة عسكرية بمستوطنة "بيت ايل" ومنها إلى جهة مجهولة.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب ربيع معلا بعد اقتحامها للمنطقة بين حي أم الشرايط ومخيم الأمعري، وجرى نقله إلى جهة مجهولة.

وفي ذات السياق، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة سلواد شرق رام الله واعتقلت الشاب أحمد هندم، بعد مداهمة منزله والتحقيق معه.

كما نكلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأحد بالمواطنين في قرية برطعة الشرقية المعزولة خلف جدار الفصل العنصري في جنين.

وقال مواطنون ل"صفا" إن جنود الاحتلال داهموا محطة محروقات أول البلدة واعتدوا على من فيها واستجوبوهم وحققوا ميدانيا مع كل من تواجد في المنطقة بذريعة البحث عن ملقي الحجارة على دوريات الاحتلال.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال عرقلوا حركة السير وشوشوها في المنطقة

قالت مؤسسة القدس الدولية إن قوات الاحتلال هدمت منذ بداية العام الجاري حتى 31 يوليو الماضي نحو 105 منازل ومنشآت سكنية وتجارية بمختلف قرى وبلدات القدس المحتلة، وأخطرت بالهدم 214 منزلًا ومنشأة.

وأوضحت المؤسسة في تقرير حصاد القدس النصف سنوي لعام 2017 أن قوات الاحتلال أجبرت 7 مقدسيين على هدم منازلهم بأيديهم، فيما استولت مجموعات المستوطنين على 6 منازل في القدس خلال المدة نفسها.

وأشار التقرير إلى أن قوات الاحتلال قتلت 17 مقدسيًا واعتقلت نحو 1458 آخرين خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2017، كان العدد الأكبر منهم خلال "هبة الأقصى" منتصف تموز/يوليو الماضي.

وفي سياق المواجهة مع الاحتلال خلال الأشهر السبعة الأولى، وضمن انتفاضة القدس ونضال المقدسيين ومواجهتهم للاحتلال ومشروعه التهويدي، قال التقرير إن نقاط المواجهة مع جنود الاحتلال ومستوطنيه وصلت إلى 719 نقطة مواجهة في قرى وبلدات القدس، أسفرت عن مقتل 8 إسرائيليين وإصابة 125 آخرين.

وأكدت مؤسسة القدس استمرار الاحتلال في تشديد قبضته الأمنية على الوجود الفلسطيني في المدينة، من خلال سلسلة من العقوبات التي تنتهك حرية الإنسان.

ولفتت إلى أن أجهزة الاحتلال وواصلت اتباع سياسات تصعيدية تستهدف فيها الوجود الفلسطيني في القدس ، لا سيما الاعتقال والقتل والإعدام الميداني في بعض الحالات.

وأكدت مواصلة سلطات الاحتلال في فرض سياسة الأمر الواقع في المدينة، من خلال سلسلة من الإجراءات والمشاريع التهويدية، لا سيما الاستيطان والاستيلاء والهدم والمصادرة، بهدف تفريغ المدينة من أهلها المقدسيين، وجلب المستوطنين مكانهم لتغيير واقع المدينة وهويتها العربية الإسلامية.

وجاء في التقرير أن حكومة الاحتلال والمؤسسات الاستيطانية نشطت بالمصادقة على بناء وتنفيذ مئات الوحدات الاستيطانية في القدس منذ بداية 2017، سعيًا لتكريس استراتيجيتها التهويدية فيها، حيث وافقت على دراسة وتنفيذ مئات المشاريع التهويدية في كافة أراضي القدس بهدف تغيير معالم المدينة العربية.

وبيَّن أن حكومة الاحتلال تطمح إلى بناء 10 آلاف وحدة استيطانية في المدينة و15 ألف وحدة استيطانية فوق أنقاض قرية قلنديا لوحدها.

ووثقت المؤسسة مصادقة سلطات الاحتلال على بناء 6377 وحدة استيطانية خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2017 في العديد من المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينيين في المدينة والأحياء العربية المقدسية، بالإضافة إلى بناء 1330 وحدة فندقية استيطانية في جبل المكبر و12 مصنعًا استيطانيًا في قلنديا.

اعتقلت قوات الاحتلال ، ، شابين، خلال مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب احمد عادل الحاج حسن (18 عاما) والفتى ليث احمد نوفل (16 عاما) خلال مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لقلقيلية

تظاهر العشرات أمام المحكمة الفدرالية في ديترويت مركز ولاية ميشيغان الأميركية احتجاجا على قرار المحكمة ترحيل وسحب جنسية الأسيرة الفلسطينية المحررة رسمية عودة، التي توصف بأنها أيقونة لنضال الفلسطينيين في الخارج.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب المحكمة بإنصاف رسمية عودة (70 عاما)، التي قضت عشر سنوات في سجون الاحتلال بتهمة قتل إسرائيليين في تفجير محل تجاري عام 1970، قبل أن تخرج في عملية تبادل للأسرى.

وتقول السلطات الأميركية إن عودة لم تفصح عن إدانتها بتهم قتل الإسرائيليين عند تقديم طلبها للحصول على الجنسية الأميركية عام 1994، بينما تصر عودة على أن اعترافها بقتل الإسرائيليين كان تحت ضغط التعذيب.

منعت السلطات المصرية قافلة مساعدات جزائرية من الوصول لقطاع غزة عبر معبر رفح البري بعدما أغلقته من كلا الاتجاهين. وتضم القافلة 14 شاحنة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية ومولدات كهربائية لدعم مستشفيات قطاع غزة.

وأكدت لجنة الإغاثة في جمعية علماء الجزائر أن هدف القافلة هو التخفيف من آثار الحصار المفروض على غزة، والمساهمة في توفير الاحتياجات الأساسية لمستشفيات القطاع التي تعاني أزمة كبيرة ونقصا حادا في الأدوية والمستلزمات الطبية.

وقد عادت قافلة المساعدات الجزائرية أدراجها بعد وصولها إلى معبر رفح منذ يومين ومنعها من دخول القطاع. وعبرت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن غزة عن أسفها لمنع السلطات المصرية دخول قافلة المساعدات الإنسانية لغزة عبر معبر رفح البري، وحيت الهيئة في بيان جهود الجزائر في دعم قطاع غزة.

وكانت قافلة المساعدات انطلقت من العاصمة الجزائرية الشهر الماضي متجهة إلى ميناء إسبانيا، ومن ثم أبحرت نحو ميناء بورسعيد المصري قبل أن تصل المساعدات لمعبر رفح البري.

يذكر أن السلطات المصرية تغلق المعبر منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014، وتفتحه استثنائيا لأيام محددة بين الحين والآخر. ويعاني أهل غزة من إغلاق المعبر خاصة الحالات الإنسانية المرضية والطلبة

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n