15 تشرين1/أكتوير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

اعتقلت قوّات الاحتلال (11) مواطنا بمداهمات واقتحامات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية.

ففي بلدة بيت أمر شمال الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال ثلاثة شبّان عقب اقتحام منازلهم، وألقيت زجاجة حارقة صوب آلية عسكرية للاحتلال أثناء عملية الاعتقال.

وأوضح النّاشط الإعلامي محمد عوض لوكالة "صفا" أنّ قوّات الاحتلال اعتقلت الشّبان عيسى حسن عيسى عادي (28 عاما) والأسير المحرر معاذ وائل محمد اخليل (21 عاما) وفوزي محمد فوزي عوض (20 عاما).

وأشار إلى أنّ شبّانا ألقوا زجاجة حارقة أصابت جيباً عسكرياً دون وقوع إصابات في صفوف الجنود.

كما اقتحمت القوات عددًا من منازل المواطنين من بينها منزلي المواطنين بريغيث محمد عبد الحميد بريغيث وإبراهيم أحمد عبد الحميد اخليل، وأجروا عمليات تفتيش داخلها.

وفي مدينة الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال الطفل عبد الحليم إبراهيم قفيشة (16 عاما) بعد اقتحام منزله في مدينة الخليل.

وأعلنت سلطات الاحتلال اعتقال (11) مواطناً في مداهمات بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية، وزعمت سلطات الاحتلال أنّ كامل المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، وجرى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة

تواصل مجموعات المستوطنين المتطرفين التجول وهم مدججون بالأسلحة النارية في شوارع أحياء مدينة يافا بالداخل الفلسطيني المحتل، وذلك بعد أن استولوا على بعض المنازل الفلسطينية.

ووثّق مواطن فلسطيني من يافا أوباش المستوطنين المنتميين إلى جمعية توراتية صهيونية متزمتة معروفة بفكرها المتطرف، وهم يتجولون بأسلحتهم في حي النزهة بالمدينة، في مشهد أعاد إلى الأذهان مشاهد يومية مماثلة بالضفة الغربية المحتلة.

وتتكرر مشاهد تجول المستوطنين المدججين بأسلحتهم بحرية تامة في يافا، الأمر الذين يستفز المواطنين الفلسطينيين ويزيد من التذمر والغضب.

ويسكن هؤلاء المستوطنون في حي "العرقتنجي" في يافا بعد أن استولوا على منزل كبير في الحي، وحوّلوه إلى وكر لهم، وقد صودر استنادًا إلى "قانون الغائب".

وكانت لجنة الحي قد نفذت عدة خطوات احتجاجية بمشاركة القوى السياسية والوطنية في يافا، من بينها نصب خيمة اعتصام في الحي ووقفات احتجاجية في محاولة لطردهم، إلا أن الواقع لم يتغير، وواصل هؤلاء استفزاز أهالي الحي الفلسطينيين.

كشفت إحصائية صادرة عن "جماعات الهيكل" المزعوم أن 19 ألف مستوطن اقتحموا منذ بداية العام الجاري المسجد الأقصى، ليسجلوا بذلك رقمًا قياسيًا في عمليات الاقتحام التي تستهدف المسجد منذ سنوات طويلة.

وبحسب الإحصائية، فإن هناك ارتفاعًا كبيرًا في عمليات الاقتحام للأقصى خلال العام الجاري مقارنةً بأعوام سابقة.

وأشارت إلى أن 3220 مستوطنًا اقتحموا الأقصى الشهر الجاري فقط (أي خلال عشرة أيام)، وهو رقم لم يسجل منذ عام 1967، موضحة أن الأسبوع الأخير سجل اقتحام 493 مستوطنًا بزيادة تقدر بـ 142% مقارنة بنفس الأسبوع من العام الماضي.

أعلن بطريرك الروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث، أن البطريركية سوف تستأنف على قرار المحكمة المركزية الإسرائيلية الأخير بشأن ما يعرف بقضية "باب الخليل" إلى المحكمة العليا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده البطرك مساء السبت، في مقر مطرانية الروم الأرثوذكس في العاصمة الأردنية عمان.

وقال البطرك:"سنبدأ عملية الاستئناف أمام المحكمة العليا الإسرائيلية، حيث نثق بأن يكون هنالك قرار يستند فقط إلى الأمور القانونية والإجرائية والعدل. وستستنفد البطريركية الآن كل ما في وسعها لقلب هذا الحكم الظالم".

وأضاف "نحن مضطرون لاتخاذ هذا الإجراء غير المسبوق ومن خلال هذا المؤتمر الصحفي نعلن عن رفضنا وبوضوح للحكم غير العادل الصادر عن المحكمة المركزية الإسرائيلية في قضية باب الخليل ".

وتابع "هذه المعركة القانونية التي دامت عقداً من الزمن ادت إلى قرار غير عادل تجاهل كل الأدلة القانونية الواضحة والراسخة التي قدمتها البطريركية واثبتت من خلالها سوء النية والرشوة والتآمر".

وأكد أن هذا القرار، لمصلحة الجمعية الاستيطانية "عطيريت كوهانيم"، ولا يمكن تفسيره إلا بأنه ذو دوافع سياسية ".

يُذكر أنه بموجب هذه القضية، سوف يستولي المستوطنون على أضخم المباني في البلدة القديمة في القدس هما:" فندق بترا" وفندق " امبريال" على مدخل باب الخليل.

وأكد البطرك "أن هذا القرار الذي وصفه بالمتحيز للمستوطنين، لن يؤثر على البطريركية فحسب، بل يضرب أيضاً في قلب الحي المسيحي -حارة النصارى- في البلدة القديمة، ويأتي في ظروف هشه ووقت حساس للغاية، وسيكون له بالتأكيد اكثر الأثار السلبية على الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تصعيد وتوتر خطير في مجتمعنا الامر الذي نعمل جميعاً جاهدين على احتوائه".

وتابع:" ومما يزيد من حدة قلقنا بشأن تسييس قضية "باب الخليل" هي الإجراءات الأخيرة التي اتخذها 40 عضوًا في الكنيست، بتوقيعهم قبل أسبوعين على مشروع قانون مقترح للنقاش في البرلمان الإسرائيلي، وإذا ما أقر، فانه سيقيد بشدة حقوق الكنائس في التعامل بحرية واستقلالية مع أراضيها، ويهدد بمصادرة تلك الاراضي ".

وشدد على إن هذا القانون هو محاولة واضحة لحرمان البطريركية البالغة من العمر2000 سنة، وكذلك حرمان الكنائس الاخرى الحاضرة لقرون في الاراضي المقدسة، من حريتها واستقلالها المشروعين والتاريخيين، مؤكدًا على أن هذا المشروع الذي لا يمكن تحمله، إذا ما تم إقراره، سيكون انتهاكاً واضحاً وخطيراً لكل معاهدة دولية تحكم المنطقة، وسيكون اعتداءً مرفوضاً على حرية العبادة.

ودعا البطرك ، إلى عقد اجتماع عاجل لرؤساء كنائس الأراضي المقدسة لتنسيق رفضهم وردهم على هذه التطورات التي وصفها بالخطيرة والمخيفة والتي لن تؤثر على المجتمع المسيحي الاصيل للأراضي المقدسة فحسب، بل على كل المسيحيين في جميع أنحاء العالم الذي يعتبر القدس والأراضي المقدسة ذات أهمية وبعد روحي عميق.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد والدة وشقيق منفذ عملية "حلميش" بعد مداهمة منزلهم في قرية كوبر شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مصدر لوكالة "صفا" أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية من المنطقة الجنوبية وداهمت منزل منفذ عملية "حلميش" عمر العبد، واعتقلت والدته وشقيقه الأكبر خالد ونقلتهما إلى جهة مجهولة.

وذكر أن الجنود قاموا بأعمال التخريب والتفتيش في المنزل والتحقيق معهما قبل اعتقالهما، إلى جانب خلع أبواب المنزل.

وخلال الاقتحام اندلعت مواجهات بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسبوع الماضي والد الشهيد وعمه، علمًا أن الاحتلال أصدر قرارًا بهدم المنزل.

علّقت قوة عسكرية إسرائيلية، فجر الأحد، بيانات تقايض أهالي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة ما بين المحافظة على الهدوء الأمني وإزالة المنع الأمني عنهم.

وخصّ البيان حارات المسكوبية، المحاور وشارع السلام في المدينة، مشيرًا إلى أنّ عملية إزالة المنع ستجري في مقرّ ما يسمّى بالإدارة المدنية الإسرائيلية، محدّداً تاريخًا للأمر.

وقال: "ستستمر الحملة وفقًا لحجم عدم تدخل سكّان البلدة بعمليات الإرهاب وحوادث ضرب الحجارة والزجاجات الحارقة".

وكان الاحتلال كرّر نشر هذه البيانات في مخيم العروب شمال الخليل قبل بضعة شهور.

وأكّدت مصادر من المخيم لوكالة "صفا" توجه عشرات المواطنين حينها للحصول على تصاريح، إلّا أنّ سلطات الاحتلال وافقت على طلبين فقط.

الأحد, 13 آب/أغسطس 2017 11:07

اعتقال شاب على حاجز عسكري في جنين

كتبه

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، مواطنًا من بلدة بير الباشا جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، خلال مروره على حاجز عسكري برطعة جنوبي المدينة.

وقال مواطنون لمراسل "صفا" إن جنود الاحتلال فور وصول الشاب مأمون أسعد قبها (28عامًا) ولدى تفتيش مركبته  حدث استنفار على المعبر وأغلق من قبل قوات الاحتلال ثم تم اعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال انتشروا في المنطقة وعرقلوا حركة المرور بعد ذلك لفترة ثم فتحوا الحاجز

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين وعناصر من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة وسط حراسة أمنية مشددة.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في باحات الأقصى وعند أبوابه، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين المقتحمين.

وذكر أحد العاملين بدائرة الأوقاف الإسلامية لوكالة "صفا" أن 69 متطرفًا و15 عنصرًا من مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها على أبواب الأقصى، واحتجزت بعض البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد.

وتوافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل المحتل منذ ساعات الصباح الباكر إلى الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة على المسجد، وفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

وشهد العام الجاري ارتفاعًا كبيرًا في عمليات اقتحام المسجد مقارنةً بأعوام سابقة، حيث اقتحمه منذ بداية هذا العام 19 ألف مستوطن، وفق إحصائية صادرة عن "جماعات الهيكل" المزعوم

اشتكى عدد كبير من السائقين من محافظة قلقيلية في الضفة الفلسطينية من تعمد شرطة الاحتلال تحرير مخالفات باهظة بحقهم بشكل لافت وجماعي.

وقال سائقون إن شرطة الاحتلال نصبت حواجز متعددة على الطرق المؤدية للمدينة وأوقفت عشرات المركبات وحررت بحقها مخالفات بمعدل ألف شيقل للمخالفة الواحدة.

كما أشاروا إلى أن المخالفات شملت كافة السيارات عمومية وخصوصية وهو ما كان لافتًا للمواطنين أن تكون الحملة بهذه الطريقة التي بدا أن هدفها هو تحرير المخالفات وكأن هناك أوامر بذلك

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيونية حي عين اللوزة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك عقب اشتعال النيران بمركبة لحراس المستوطنين في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية في القدس بأن النيران اشتعلت بمركبة لحراس المستوطنين عقب إلقاء زجاجات حارقة عليها، وخلال ذلك اقتحمت قوات كبيرة حي عين اللوزة وبئر أيوب في البلدة.

وأشارت إلى أن القوة الصهونية ألقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بصورة عشوائية في المنطقة، كما أغلقت الشوارع في المنطقة.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n