22 نيسان/أبريل 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

طالبت وزارة الخارجية بإغلاق وتفكيك مستوطنة "يتسهار" وغيرها من المستوطنات التي تشكل قواعد متقدمة للارهاب اليهودي الذي ينتشر في جميع أنحاء الضفة، مبينة" كونها بؤر توليد وتصدير لذلك الارهاب المنظم والمدعوم من قبل دولة الاحتلال، مع إدراكنا التام بضرورة تفكيك كامل المستوطنات كونها غير قانونية، وهو ما يؤكد عليه الجانب الفلسطيني على الدوام منذ اليوم الأول للاستيطان في الارض المحتلة، ونسلط هنا الضوء على ظاهرة خطيرة جداً تتصدرها مستوطنة "يتسهار" دون التقليل من مخاطر جميع المستوطنات الاخرى، الا أن "يتسهار" كُلفت أن تكون تلك البؤرة الارهابية التي يخرج منها غالبية العمل الارهابي اليهودي المنظم والتحريض على قتل الفلسطينيين".

 

الأربعاء, 14 حزيران/يونيو 2017 11:19

طائرات حديثة لنقل حجاج غزة

كتبه

وقع الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية ووزير النقل والمواصلات المهندس سميح طبيلة، اليوم الاربعاء، اتفاقية نقل حجاج المحافظات الجنوبية (قطاع غزة) لعام 2017- 1438هـ وذلك في مقر وزارة الأوقاف.واوضح ادعيس أنه سيتم نقل حجاج المحافظات الجنوبية من داخل معبر رفح المصري إلى مطار القاهرة وحتى مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة بالمملكة العربية السعودية جوا، وإعادتهم بعد أداء مناسك الحج من مطار الأمير محمد بالمدينة المنورة إلى مطار القاهرة وحتى داخل معبر رفح الفلسطيني وذلك عن طريق الخطوط الجوية الفلسطينية.وأكد ادعيس أن وزارة الأوقاف اتخذت كافة الإجراءات لضمان نجاح موسم الحج وتسهيل أمور الحجاج الفلسطينيين، من خلال التنسيق القائم مع سفارات المملكة العربية السعودية وقنصلياتها في كل من القاهرة وعمان، ومن خلال سفارات فلسطين في الرياض والقاهرة.بدوره، أعرب المهندس طبيلة عن سعادته لتوقيع هذه الاتفاقية التي تخدم حجاج فلسطين وتقديم الأنسب لهم من خلال التعاون مع وزارة الأوقاف لنقل حجاج قطاع غزة لأداء هذه الفريضة

الأحد, 11 حزيران/يونيو 2017 08:28

إصابة 4 مواطنين بنيران مسلحين في غزة

كتبه

أصيب أربعة مواطنين، اليوم الأحد، بنيران مسلحين، خلال شجار وقع في مدينة غزة.وذكرت مصادر محلية للوكالة الرسمية، أن شجارا وقع بين مجموعة مسلحة، وعائلة الغرة في منطقة الصبرة، تم خلاله إطلاق النار نحو المواطنين، ما أسفر عن إصابة 4 مواطنين، وهم: سليمان زهير أبو شريعة (27 عاما) بعيار ناري في الرأس وإصابته خطيرة، وجواد معتوق الغرة (45 عاما) بعيار ناري في القدم، ويوسف العبد النمس (45 عاما)، بعيار ناري في البطن، ومحمود محمد كحيل (30 عاما)، أصيب بجروح متوسطة في الوجه، والعينين، وكدمات في البطن والظهر.

 

انتقد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان غياب آلية دولية ملزمة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالاستيطان في فلسطين ، والاكتفاء بإصدار قرارات أممية تدين الاستيطان وتدعو لوقفه وحسب.

وأضاف في تقريره الأسبوعي الصادر السبت، أن الصمت الدولي على ممارسات "الكيان" بات يشكل غطاءً وتشجيعًا لحكومة الاحتلال على التمادي في تنفيذ سياساتها ومخططاتها الاستيطانية.

وأضاف أن أركان اليمين الحاكم في "الكيان الصهيوني" يتسابقون في اطلاق التصريحات وطرح الأفكار والمخططات التي تعكس ايديولوجيته التوسعية الاستيطانية على حساب الأرض الفلسطينية، بهدف تعميق سيطرة اليمين على مفاصل الحكم في :الكيان"، وإرضاء جمهوره من المتطرفين والمستوطنين.

 وحسب التقرير، فقد نقل عن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، قوله "إن مستوطنة كريات أربع ستبقى في مكانها طوال مئات السنين المقبلة", وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  أن تبقي دولة الاحتلال سيطرتها العسكرية على الضفة الغربية لغور الأردن في إطار أي اتفاق سلام مقبل مع الفلسطينيين.

من جهتها قالت وزيرة القضاء الإسرائيلية أييليت شاكيد، إن اللجنة الوزارية للتشريع لن تبحث بدءًا من مطلع الشهر الجاري، أي اقتراح قانون حكومي لا يتطرق إلى المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وذلك في إطار مساعيها لفرض التشريع الإسرائيلي على الضفة الغربية.

واعتبر وزير البناء والإسكان الصهيوني، يوآف غالانط، إن استيطان اليهود في جنوب جبال الخليل مهم جدُا لمنع التواصل الجغرافي بين القرى العربية البدوية في النقب، وبين البلدات الفلسطينية في منطقة الخليل.

 

اقتحمت قوات الاحتلال قرية أم الحيران مسلوبة الاعتراف بالنقب الفلسطيني المحتل. 

وقال رئيس اللجنة الشعبية في أم الحيران رائد أبو القيعان إن قوات احتلالية من الشرطة اقتحمت بسياراتها قبل قليل القرية.

وأضاف أن هذه القوات ألصقت أوامر هدم على عدد من منازل القرية، ونصبت لافتة على مدخل القرية مكتوب عليها أن هذه الأرض تخص الدولة".

وأفاد أن اقتحام القرية جاء مفاجئًا ودون سبق إنذار للأهالي.

يُذكر أن القرية تعرضت للعدوان الصهيوني قبل عدة أشهر لمحاولة إخلاءها بالقوة، واستشهد خلال ذلك المربي يعقوب أبو القيعان وأصيب أخرون، وتم هدم معظم منازلها.

وحكمت محكمة الاحتلال الاسرائيلي بتهجير سكان القرية، لصالح إقامة مستوطنات صهيونية

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن أعراضًا خطيرة ظهرت على عدد من الأسرى الذين خاضوا إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، موضحة أن عددًا من الأسرى أصيبوا بأضرار في الدماغ ومشاكل نفسية وعصبية نتيجة الضغوطات والقمع الذي مورس بحقهم ما أدى الى تدهور خطير على صحتهم.

وكشفت الهيئة في بيان صحفي الأحد، أن أحد الأسرى قد أصيب بحالة نفسية حادة وأصبح صامتاً ولا يتحدث ويقوم بتصرفات غير إرادية ولا يستطيع النوم ودائمًا يقول "أشعر أن أحدا أخذ دماغي، ويعيش حالة هلوسة وتخيلات ويعتقد أن احدا سوف يختطفه".

وحمل عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى المسؤولية لإدارة السجون وحكومة الاحتلال على الأحوال الصحية الخطيرة التي يعيشها الأسرى الذين خضوا إضرابا مفتوحا عن الطعام مدة 41 يوما، حيث مورست بحقهم خلال الاضراب شتى أنواع القمع الوحشي ما سبب أعراضا صحية سيئة عليهم.

ودعا أطباء الصليب الأحمر الدولي الاسراع في إجراء فحوصات طبية ونفسية على الأسرى الذين خاضوا الإضراب، والوقوف بشكل كامل على أحوالهم الصحية.

وأشار إلى أن الأسرى المضربين لا زالوا يعيشون في أوضاع صحية صعبة وأن مشاكل صحية يشعرون بها في الرؤية واستمرار عدم التوازن، مؤكدًا أن أخطر ما أصاب عدداً من الأسرى هو أضرار في الدماغ ما يتطلب تدخلاً عاجلاً لإنقاذ حياتهم وصحتهم.

 

أعلنت قوات الاحتلال اعتقال ستة فلسطينيين، بينهم ثلاثة من محرري صفقة "وفاء الأحرار"، وذلك، بحجة رشق الحجارة ومحاولة الدخول إلى مدينة القدس لأداء الصلاة في المسجد الأقصى.

وقالت المتحدثة باسم قوات الاحتلال  لوبا السمري في بيان صحفي إن قوات الاحتلال و"حرس الحدود" اعتقلت ثلاثة مواطنين بحجة رشق القوات بالحجارة، عقب مطاردتهم في مخيم شعفاط شمال القدس.

وزعمت أن الشرطة اعتقلت ثلاثة آخرين بالعشرينات من أعمارهم، أثناء محاولتهم اجتياز جدار الفصل العنصري قرب بلدة الرام، وهم من الأسرى المحررين بصفقة "شاليط" ومن سكان الجلزون بالضفة الغربية.

وأشارت إلى أنه تم تحويل هؤلاء المعتقلين الثلاثة للتحقيق بمقر الشرطة، فيما مدد توقيف معتقلي شعفاط للتحقيق معهم.

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطة الفلسطينية بسرعة الإفراج عن الناشط الشبابي نصار جرادات، معتبرة "إقدامها على اختطافه من منزله في رام الله منذ عدة أيام على خلفية التعبير عن الرأي تجاوزًا خطيرًا للعلاقات الوطنية، وقمعًا للحريات وخدمة مباشرة للاحتلال".

وحمّلت الجبهة في بيان لها السلطة وأجهزتها الأمنية مسئولية استمرار احتجاز الشاب جرادات لما ينطوي ذلك على مخاطر اعتقاله من قبل الاحتلال فيما يُعرف بسياسة "الباب الدوار"، والتي تسببت باستشهاد واعتقال الاحتلال عدد كبير من الناشطين الشباب وشباب المقاومة.

ورأت في ما قالت إنه "تبريرات أجهزة أمن السلطة بأن اعتقالها له جاء بسبب التحريض على خلفية كتابته لأحد المنشورات استخفاف بمشاعر وثوابت شعبنا".

وقالت الجبهة في بيانها: "كان من الأجدر على السلطة أن تقوم بمحاسبة واعتقال كل من يفرط بثوابت وحقوق شعبنا لا من يدافع عنها أو من ينتقد ممارسات وسياسات السلطة خاصة التنسيق الأمني والنهج السياسي المرفوض لقيادة السلطة".

وطالبت المؤسسات الحقوقية بسرعة التحرك للإفراج الفوري عن جرادات وإنهاء ملف كل المعتقلين السياسيين داخل سجون السلطة الفلسطينية، معتبرة استمرار السلطة في هذا النهج مرفوض ومدان من قطاعات شعبنا.

 

الأحد, 11 حزيران/يونيو 2017 08:08

منع 7 مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة

كتبه

منعت سلطات الاحتلال 7 مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة مع الجانب الأردني السبت، بحجة المنع الأمني.

وأعلنت الإدارة العامة للمعابر والحدود في بيان لها الأحد، عن تنقل 2784 مسافر في كلا الاتجاهين من المعبر السبت.

وبيّنت أن عدد المغادرين بلغ 1526 مسافرًا، والقادمين 1258 مسافرًا، بينما أرجع الاحتلال 7 مواطنين.

وأفادت الادارة أنه من المقرر أن يعمل معبر الكرامة اليوم الأحد حتى الساعة الـ 09:30 مساءً في كلا الاتجاهين.

 

حذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من تفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة بشكل خطير، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين، مشيرًا إلى أن الحصار الشامل المفروض على القطاع ترك آثارًا إنسانية مدمرة على مجمل الحياة فيه.

وأدان المركز في بيان صحفي، جريمة استشهاد مواطن وإصابة 21 آخرون برصاص وقنابل غاز قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في أنحاء متفرقة على طول الشريط الحدودي شرق القطاع أثناء مشاركتهم في تظاهرات ضد الحصار.

وأوضح أنه كان بإمكان قوات الاحتلال استخدام قوة أقل فتكًا بالمتظاهرين الذين اقتربوا من الشريط المذكور، حيث أنهم لم يشكلوا أي خطر على حياة تلك القوات.

وأشار إلى أنه هذا هو الفلسطيني الثاني الذي تقتله قوات الاحتلال شرق القطاع، في استخدام مفرط للقوة منذ اندلاع التظاهرات المناهضة للحصار مطلع مايو الماضي، على امتداد الشريط الحدودي شرق القطاع.

وطالب المركز الأمم المتحدة بالعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة، والعمل على توفير ضمانات لحماية المدنيين.

ودعا إلى التحرك العاجل والفوري لرفع الحصار على القطاع، والذي ترك آثارًا إنسانية مدمرة على مجمل الحياة في القطاع، تفاقمت في الآونة الأخيرة بشكل خطير؛ بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.

وطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، العمل على ضمان إلزام إسرائيل، كدولة عضو في هذه الاتفاقيات، بتطبيق اتفاقيات جنيف في الأرض الفلسطينية المحتلة.

كما دعا الدول الموقعة على اتفاقيات جنيف الإيفاء بالتزامها بالعمل على ضمان تطبيقها، وذلك بمد ولايتها القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب، بغض النظر عن جنسية مرتكب الجريمة ومكان ارتكابها، لتمهيد الطريق لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وإنهاء حالة الحصانة التي يتمتعون بها منذ عقود.

وناشد المركز الدول التي مدت ولايتها القضائية الداخلية لمحاسبة مجرمي الحرب من أي مكان، عدم الانصياع للضغوط الإسرائيلية الرامية إلى الحد من هذه الولاية بغية إبقاء حالة الحصانة التي يتمتع بها مجرمو الحرب الإسرائيليون.

 

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n