20 كانون2/يناير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (291)

أعلن ثلاثة أسرى محررين من بلدة جبع جنوب جنين، امس الأربعاء، الاضراب المفتوح عن الطعام تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.ويذكر أن المضربين هم: مأمون سلامة، وعزام أبو عون، ومعين حمامرة من بلدة جبع، أعلنوا الإضراب عن الطعام في خيمة الاعتصام المنصوبة في مدينة رام الله.

اغلق قوات الاحتلال ، فجر اليوم مطبعة في رام الله بادعاء أنها تطبع "مواد تحريضية"، واغلق ورشة حدادة في نعلين بحجة أنها تصنع اسلحة. فيما صادر في يطا جنوب الخليل 7 سيارات بزعم أنها استعملت لنقل فلسطينيين لا يحملون تصاريح دخول إلى اسرائيل

تحاصر في هذه الأثناء قوات الاحتلال ومجموعة من المستوطنين مدرسة المنية الثانوية المختلطة في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، وتحول دون تمكن الطلبة والهيئة التدريسية من مغادرة المدرسة، فيما جرى اعتقال طالب ومعلمين اثنين.

وقال نائب مدير المدرسة الأستاذ شريف الفروخ، إن مستوطناً طارد طلاب المدرسة خلال توجههم إلى المدرسة لتقديم الامتحانات النهائية بحجّة أنهم ألقوا الحجارة عليه.
وأوضح الفروخ، أن قوات الاحتلال اعتقلت الطالب في الصف الخامس مهدي الكوازبة بعد أن سلمه لهم مستوطن ادعى أن الطالب ألقى الحجارة اتجاه مستوطن، كما اعتقلت معلمين اثنين ووضعتهما في جيب عسكري وهما: المعلم محمد القرنة بعد أن قيدت يديه، فيما اعتقلت المعلم خالد العرايسي بعد أن احتجزت هويته، مؤكدا أن سيارتين للمستوطنين وخمس جيبات لقوات الاحتلال تحيط المدرسة.
وأضاف، أن المعلمين قسموا أنفسهم بأن يقف عدد منهم عند بوابة المدرسة لمنع قوات الاحتلال برفقة المستوطنين من اقتحامها، فيما بقي النصف الآخر مع الطلاب للتحفظ عليهم داخل الصفوف من أجل منعهم من النزول إلى البوابة حتى لا يصطدموا في مواجهات مع الاحتلال بعد أن أنهوا تقديم امتحانهم

قالت مصادر من داخل السجون لمركز الأسرى للدراسات، "إن الأسرى يدرسون خطوة حل التنظيمات كرد رادع أمام إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في حال استشهاد أسرى مضربين عن الطعام، في ظل تجاهل مطالبهم وتدهور صحتهم والتخوفات القائمة على حياتهم".

وأوضح مدير المركز رأفت حمدونة في بيان صحفي، أن حل التنظيم يعنى حل كافة الهيئات التنظيمية، حيث يصبح الأسرى في سجونهم بدون أي تمثيل وتضطر الإدارة للتعامل مع كل أسير على حدة، مما يعني حالة من الفوضى التي لا تستطيع إدارة الاحتلال على تحملها أو السيطرة عليها.

وقال "إن الأهم لجوء الأسرى إلى خيار العنف وحدوث عمليات طعن لضباط وسجانين في الأقسام".

واستشهد بإقدام الأسرى على حل التنظيم في فبراير 2015 رداً على ممارسات إدارة مصلحة السجون، وقيام الأسير حمزة سلامة أبو صواويين في23 فبراير 2015 بطعن ضابطاً إسرائيلياً وأصابته بجروح خطيرة احتجاجاً على الإجراءات التي فرضتها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى في سجن ريمون.

 

اقتحم عناصر من مستوطني جماعة "تدفيع الثمن" المتطرفة  قرية عارة في منطقة المثلث الشمالي في الداخل الفلسطيني المحتل، مسقط رأس عميد الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال كريم يونس، وأحرقوا سيارات مواطنين وعاثوا فيها خرابًا.

وقال الناشط بالقرية أحمد يونس إن عددًا من المستوطنين المحسوبين على جماعة "تدفيع الثمن" دخلوا القرية خلسة بسيارة في ساعات الفجر الأولى، وأضرموا النار في سيارتين وخطّوا شعارات عنصرية تتوعد الفلسطينيين في القرية.

وأضاف الناشط "أن أهالي القرية تفاجئوا باحتراق السيارتين بشكل كامل، ووجود عبارات عنصرية تهدد العرب".

ومن بين الشعارات التي خطّها المتطرفون "الموت للعرب" و "سلامي للمبعدين".

وأكد أن حالة من الغضب والتوتر تسود القرية معتبرًا أن اختيار هذه الجماعة المتطرفة لقرية عارة هذه المرة، مرتبط بإضراب الأسرى وظهور الأسير المضرب عميد الأسرى كريم يونس مؤخرًا عبر الإعلام وتأكيده على الاستمرار في الإضراب حتى تحقيق مطالب كافة الأسرى.

وعقب الجريمة حضرت عناصر شرطة الاحتلال و"الشاباك" للتحقيق في ملابسات الحادث.

وعارة هي البلدة التي ينحدر منها الأسير يونس (57 عامًا)، وهو عميد الأسرى ومعتقل منذ 34 عامًا على التوالي في سجون الاحتلال، ومحكوم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل جندي إسرائيلي، وكانت إحدى محاكم الاحتلال قد أصدرت حكمها عليه في بداية اعتقاله " بالإعدام شنقاً" بدعوى "خيانة المواطنة "، كونه يحمل هوية إسرائيلية، إلا أن المحكمة عادت بعد شهر وأصدرت حكماً بتخفيض العقوبة من الإعدام إلى السجن مدى الحياة.

أما صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية فقالت إن مكان إحراق المركبات لا يبعد سوى بضعة أمتار عن مكان نصبت فيه خيمة للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وحذر سكان من البلدة من تجرؤ المستوطنين على الدخول إلى البلدات العربية والاعتداء على الممتلكات، داعيين إلى هبة جماهيرية رفضًا لهكذا إجرام واعتداءات.

 وأعربوا عن تخوفهم من قيام المستوطنين بجرائم قتل إذا لم تحرك الشرطة الإسرائيلية ساكنًا وتلاحق المجرمين.

 

تظاهر عدد من الصيادين الفلسطينيين بأراضي الـ48  أمام وزارة الزراعة الصهيونية في بيت دجن احتجاجًا على منعهم من الصيد بميناء يافا.

وندد المشاركون بالوقفة بالقوانين العنصرية التي أقرتها الوزارة بحقهم مؤخرًا، والتي كان أخرها منعهم من الصيد خلال أشهر معيّنة من الموسم، بحجة الحفاظ على الثروة السمكية.

ودعا الصيادون أهالي يافا إلى الوقوف بجانبهم ضد ممارسات وزارة الاحتلال بحق عشرات العائلات التي تعتاش على ملاحة الصيد، فيما تسمح الوزارة لأصحاب المراكب الكبيرة "الترولات" بالصيد.

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع إنه لا شيء ملموس وحقيقي على صعيد حل قضية الأسرى المضربين حتى اللحظة، معربًا عن خشيته من ارتقاء شهداء بينهم خاصة في ظل التعنت الإسرائيلي وعدم التجاوب مع مطالبهم ورفض فتح حوار حقيقي معهم.

وأضاف قراقع في تصريح لإذاعة صوت فلسطين الخميس، أن هناك اتصالات جرت أمس مع أكثر من جهة حقوقية ودولية، فضلاً عن الاتصالات التي تجري مع الجانب الاسرائيلي على مدار الساعة.

وتابع "أن حديث الرئيس محمود عباس مع نظيره الأميركي لعب دورا مهما، وحرك الكثيرين، لممارسة الضغط على إسرائيل، من أجل الاستجابة لمطالب الأسرى العادلة".

وذكر أن "إسرائيل" أصبحت قلقلة وشعرت بالمفاجأة، لأنها وجدت أن المستشفيات الميدانية التي أقامتها في المعتقلات غير كافية لاستيعاب الأسرى الذين تم نقلهم إليها، ما اضطرها لنقل آخرين إلى مستشفيات خارج السجون.

وأشار إلى أن لا شيء ملموس وحقيقي حتى اللحظة على صعيد حل قضيتهم، معربًا عن أمله في نجاح الاتصالات التي تجري، ومنع "إسرائيل" من ارتكاب جريمة بحقهم، ستمثل في حال وقوعها "وصمة عار في جبين" المجتمع الدولي، لأنه عجز عن الزام الاحتلال في الاستجابة لمطالبهم

أكدت هيئات مقدسية أن المسجد الأقصى المبارك يُستباح من المتطرفين بتخطيط وتحريض مسبق من الجهات الرسمية الحكومية الإسرائيلية، ومن وزراء أعضاء الكنيست وحاخاماتها.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره كل من مجلس الأوقاف الإسلامية، الهيئة الإسلامية العليا، دائرة الإفتاء الفلسطينية، ودائرة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس المحتلة الأربعاء، ردًا على اقتحام أعداد كبيرة من المستوطنين باحات الأقصى بشكل همجي، والاعتداء على حراس المسجد واعتقال ثلاثة منهم.

واعتبرت تلك الهيئات اقتحام 708 متطرفين خلال ثلاث ساعات في فترة الاقتحامات الصباحية، بأنه سابقة خطيرة وخطيرة جدًا لم يسبق لها مثيل منذ عام 1967 ولغاية اليوم.

وقالت إن حكومة الاحتلال التي توفر الحماية لمثل هؤلاء المتطرفين تتحمل المسؤولية الكاملة عما جرى ويجري من خلال إصرارها على استكمال برنامجها التهويدي في المسجد الأقصى، والتي تريد من خلاله تحقيق حلمها التوراتي الخرافي في إقامة "الهيكل" المزعوم على أنقاض المسجد.

وأوضح البيان أن اعتداء سلطات الاحتلال على الحراس والـمصلين واعتقالهم وإبعاد العشرات كان الهدف منه تجفيف الوجود الإسلامي في الأقصى.

وناشدت الهيئات الاسلامية في القدس العالم العربي والإسلامي والعالم الحر للتدخل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية ومحاكمة المسؤولين عن الجرائم البشعة التي ترتكب بحق المسجد الأقصى

أعلنت قوات الاحتلال عن إعادة اعتقال فلسطيني، وذلك بعد فراره من إحدى المعسكرات التابعة للجيش بمنطقة جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن قوة من الجيش اعتقلت أول أمس الثلاثاء فلسطينيًا ينتمي للجهاد الإسلامي من منطقة جنوب الضفة، واحتجزته بإحدى المعسكرات، وطلب الذهاب للحمام، ومن هناك استغل قلة انتباه الجنود وقفز من على سور المعسكر، وفر من المكان.

وفيما بعد أجرى الجيش عملية بحث وتمشيط موسعة في المنطقة بحثاً عنه، إلى أن اعتقلته قوة خاصة بمنزل إحدى قريباته في المنطقة.

 

منعت سلطات الاحتلال 14 مواطنًا فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة، الأربعاء، مع الجانب الأردني بحجج أمنية.

وأفادت الإدارة العامة للمعابر والحدود في بيان لها الخميس، بتنقل 6167 مسافرًا في كلا الاتجاهين أمس.

وبحسب البيان فإن المغادرين بلغ عددهم 3160 مسافرًا، والقادمين 3007 مسافرين، بينما أعاد الاحتلال 14 مواطنًا.

هذا ومن المقرر أن يعمل معبر الكرامة اليوم حتى الساعة الـ 09:30 مساءً في كلا الاتجاهين

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n