22 كانون2/يناير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (291)

الأربعاء, 24 أيار 2017 10:40

مواجهات وإصابات في يعبد جنوب جنين

كتبه

اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، ما أدى لاندلاع مواجهات أصيب خلالها مواطنون بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وقال مواطنون ل"ًصفا" إن عدة آليات عسكرية أغلقت مدخل البلدة بحاجز عسكري قرب مدرسة عز الدين القسام ما أدى لاندلاع مواجهات أعقبها اقتحام للبلدة.

وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من الغاز المسيل للدموع ما أوقع إصابات بالاختناق في حين استجوبت قوات الاحتلال عددًا من المواطنين

الأربعاء, 24 أيار 2017 10:39

منع سفر 21 مواطنًا من معبر الكرامة

كتبه

منعت سلطات الاحتلال 21 مواطنًا من السفر عبر معبر الكرامة مع الجانب الأردني الثلاثاء، بحجة الأسباب الأمنية.

وذكرت الإدارة العامة للمعابر والحدود الأربعاء، أن 5325 مسافرًا تنقلوا في كلا الاتجاهين أمس.

وأوضحت أن عدد المغادرين بلغ 2539 مسافرًا، والقادمين 2786 مسافرًا، فيما أعاد الاحتلال 21 مواطنًا.

وبيّنت أنه من المقرر عمل معبر الكرامة اليوم الأربعاء حتى الساعة الـ 09:30 مساءً في كلا الاتجاهين.

 

قال مصدر سياسي صهيوني إن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المنطقة كانت بمثابة نكسة كبيرة للفلسطينيين.

ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية عن المصدر الذي وصفته بـ"المطلع" قوله إن "الفلسطينيين عادوا 100 سنة إلى الوراء، وذلك في أعقاب مواقف ترمب حول التسوية السياسية وحل الدولتين".

وأشار إلى أنه "وللمرة الأولى منذ سنوات طويلة لا يوجد تعهد أمريكي للفلسطينيين بنتائج للمفاوضات، ما يعني أن سقف توقعات الفلسطينيين ستنخفض، وبالتالي فهنالك فرصة لنجاح المفاوضات بهذا الإطار".

وأوضح المصدر أنه ومنذ إعلان الإدارة الأمريكية في عام 2003 عن خطة "خارطة الطريق" بقيادة الرئيس الأسبق جورج بوش الأبن فقد أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن المفاوضات ستوصل إلى حل الدولتين، فيما تعهد أوباما الذي خلفه بالسير قدمًا في مشروع حل الدولتين.

وأكمل: "جاءت الإدارة الأمريكية الحالية بخطة عمل جديدة لا تنص على نتائج المفاوضات سلفًا ولا تملي على الجانبين إرادتها ولكنها تخلق أرضية وإطار للمحادثات، فيما ستوجب على الطرفين التوصل للنتائج وحدهم". على حد تعبيره.

وفي هذا السياق ذكر المصدر الإسرائيلي أن امتناع الرئيس الأمريكي عن استخدام تعبير "حل الدولتين" يُعيد الفلسطينيين 100 عام للوراء، إلى أيام لجنة فرساي بالعام 1919، لأن مصطلح تقرير المصير الذي ذكرته الإدارة الأمريكية الحالية يحمل الكثير من التفسيرات ولا تعني بالضرورة إقامة دولة.

واختتم حديثه قائلًا" : في العالم اليوم يوجد آلاف الشعوب لكن لا يوجد سوى 200 دولة، ما يعني أن هنالك حق تقرير مصير سياسي وآخر اقتصادي وهناك حكم ذاتي والكثير من الخيارات" كما قال.

وكان ترمب أنهى زيارته أمس إلى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة التي استمرت 75 دقيقة فقط، التقى خلالها الرئيس محمود عباس وعقد مؤتمرًا معه، لكن برزت إشارات خلال الزيارة قد لا تدعو للتفاؤل حيال نتائجها.

 

أفاد تقرير صادر عن اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، أن إدارة مصلحة سجن "هداريم" نقلت مساء أمس الثلاثاء أكثر من 20 أسيراً إلى مستشفى "مائير" لإجراء فحوصات طبية بعد تدهور حالتهم الصحية.وقالت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب بعد زيارتها لأسرى مضربين في السّجن، أن الإدارة تفرض تعتيماً على الأوضاع الصحية للأسرى المضربين، وحول وجهة التنقلات التي تجريها بحقهم بشكل يومي ومكثف.وأضافت المحامية عقب زيارتها للأسير المضرب يوسف كامل زعاقيق، أن الأوضاع الصحية للأسرى المضربين تتراجع بشكل مستمر، حيث يعانون من هبوط حاد بالوزن وصعوبة بالحركة وحالات إغماءات متكررة، علاوة على أوجاع بالمفاصل والكلى.وأوضحت الخطيب، بأن سيارات الإسعاف تتواجد عند بوابة السجن باستمرار، كما يتم نقل عدد من الأسرى يوميا إلى المستشفيات المدنية.وأكدت اللجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، أن الأسرى المضربين في "هداريم" يتعرضون إلى سلسة تفتيشات يومية، وتتعمّد إدارة مصلحة السجن مصادرة الملح منهم وتحرمهم من التواصل مع العالم الخارجي، مشيرة إلى أنهم بصدد الدخول في خطوات تصعيدية خلال الأيام المقبلة، كمقاطعة الفحوصات الطبية والتوقف عن شرب المياه، وأنهم مصرون على مواصلة معركة الحرية والكرامة حتى تحقيق مطالبهم.

 

 

اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء، 15 مواطنا من مختلف محافظات الضفة خلال عملية دهم وتفتيش، وصادرت اموالا في مدينة الخليل بدعوى استخدامها من قبل حماس في اعمال "ارهابية" وفقا لما نشرته المواقع العبرية.وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال داهمت عدة مدن وقرى في الضفة واعتقلت 15 مواطنا عرف منهم مسؤول المناصرة لدى مؤسسة سانت ايف رائد حلبي، وعلقم عيسى حمايل (24 عاما) من بلدة بيتا جنوب نابلس، وطارق موسى عبيات (33 عاما) من بيت ساحور شرق بيت لحم.

وقالت المواقع العبرية إن قوات الاحتلال مع "الشاباك" داهمت مدينة الخليل بذريعة تحطيم البنية التحتية لحركة حماس، واعتقلت 5 شبان هم: الدكتور مصطفى كامل شاور (59 عاما)، وصلاح زغير (23 عاما)، ويسري هاشم يونس الهشلمون (28 عاما)، وعمر عبد الحي القيمري (37 عاما)، ورائد عبد العفو محمد العملة (28 عاما)، بدعوى انتمائهم لحماس وقامت بمصادرة 20 الف شيقل والف دينار اردني، بذريعة استخدام هذه الأموال في تمويل "الارهاب".
وأشارت هذه المواقع الى أن قوات الاحتلال بمرافقة "الشاباك" داهمت قرية شويكة شرقي مدينة طولكرم وداهمت ما وصفته "ورشة لتصنيع السلاح"، وقد عثرت على مواد لتصنيع السلاح وصادرتها

استباح العشرات من المستوطنين منذ صباح، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك والقدس القديمة وحائط البراق، ضمن دعوات أطلقت بعنوان "اليوبيل الذهبي ليوم القدس.. وللصعود إلى جبل الهيكل".وأفادت مراسلة وكالة معا أن العشرات من المستوطنين نظموا، منذ صباح اليوم، مسيرات وجولات لهم في القدس القديمة وعلى أبواب المسجد الأقصى المبارك، وقاموا بتأدية صلوات وطقوس خاصة بهم، فيما اقتحم العشرات منهم ساحات المسجد على شكل مجموعات متتالية عبر باب المغاربة، تزامنا مع إقامة صلوات فيساحة البراق وهو الحائط الغربي للمسجد الأقصى.وأوضح الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس أن ما يزيد عن 470 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال منذ صباح اليوم ، مشيرا أن العدد قابل للارتفاع خلال الساعة القادمة لحين إغلاق باب المغاربة الذي يتم من خلاله اقتحام وتدنيس المسجد الاقصى بدعم من حكومة الاحتلال وحماية من قوات الشرطة الإسرائيلية.

وأضاف الشيخ الخطيب لوكالة معا أن الحكومة الاسرائيلية تحاول وبشتى الطرق تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، وأعداد المقتحمين هذه جاءت بعد دعوة اطلقتها الوزيرة ميري ريغيف قبل عدة أيام طالبت فيه المستوطنين بتكثيف اقتحاماتهم للمسجد واصطحاب ابنائهم واقامة الصلاة فيه.وقال الشيخ: "ان شرطة الاحتلال المنتشرة في الاقصى والمرافقة للمستوطنين خلال الاقتحامات تغض النظر عن استفزازات المستوطنين وادائهم طقوسهم الخاصة في ساحات المسجد."وأفاد شهود عيان لوكالة معا أن المستوطنين أدوا طقوسهم الخاصة خلال اقتحام المسجد الاقصى، مجموعة منهم قاموا بالانبطاح بشكل جماعي عند باب الرحمة قبالة قبة الصخرة.كما أدت مجموعات من المستوطنين صلواتهم الخاصة عند باب الحديد – أحد أبواب المسجد الاقصى-.وبدأت منذ مطلع الاسبوع الجاري الاحتفالات بما يسمى يوم "توحيد القدس"، وهو اليوم الذي يصادف مرور 50 عاما على احتلال ما تبقى من مدينة القدس في العام 1967م، حيث نظمت المسيرات والاقتحامات للمسجد الاقصى إضافة الى عروضات مضيئة مختلفة على سور القدس بالقرب من باب الخليل وفوق قبة الصخرة ومنها "عروضات للعلم الاسرائيلي ونجمة داود و50 عاما.. وغيرها".ومن المقرر ان تنظم عصر اليوم مسيرة ضخمة تنطلق من القدس الغربية مرورا بشارع باب الخليل والجديد وباب العمود وشوارع القدس القديمة وصولا الى حائط البراق، ويتم خلالها استفزاز السكان من خلال الهتافات العنصرية والاعلام الاسرائيلية التي ترفع طوال المسيرة، كما تغلق العديد من الطرقات والشوارع لتأمين هذه المسيرة السنوية

أقدم متطرفون يهود على حرق سيارتين لمواطنين فلسطينيين في بلدة عارة الواقعة في المثلث داخل مناطق عام 1948، وخطوا شعارات معادية، وفقا لما نشرته المواقع العبرية اليوم الاربعاء.وأشارت هذه المواقع الى أن قوات الشرطة الاسرائيلية مع عناصر جهاز "الشاباك" وصلوا الموقع وباشروا بالتحقيق، وقد عثر على كتابات بالعبرية على جدار قرب السيارتين تفيد بأن متطرفين يهود أقدموا على عملية الحرق، وتشير التقديرات بأن الاعتداء جرى عند الساعة الثانية والنصف من قبل فجر اليوم، حيث وصل المتطرفون اليهود الى البلدة من طريق 65 القريب من البلدة، ونفذوا جريمتهم ولاذوا بالفرار مستخدمين نفس الطريق.

فيما أدان النائب مسعود غنايم (الحركة الاسلامية, القائمة المشتركة) جريمة "تدفيع الثمن" وإحراق سيارات وكتابة عبارات عنصرية ضد العرب على جدران منازل القرية.وقال النائب غنايم إن زيادة تكرار هذه العمليات الإجرامية مؤخراً يدل على مدى تنامي المناخ العنصري والتحريض على العرب من قبل جهات وأحزاب يمينية متطرفة وكذلك من قبل أحزاب وحركات هي جزء من الائتلاف الحكومي.وبين" طالبنا في السابق ونطالب اليوم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي والسلطات الإسرائيلية بوضع حد لمثل هذه الأعمال الإجرامية والقبض على هذه العصابات العنصرية التي تنتهك حرمة بيوتنا وبلداتنا وممتلكاتنا وتهدد حياة السكان العرب".

 

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، طفلا بدعوى حمله عبوتين ناسفتين أمام محكمة سالم العسكرية شرق مدينة نابلس، كما اعتقلت شابا في نفس الموقع، وفقا لما نشرته المواقع العبرية.وأشارت هذه المواقع الى أن الطفل والشاب من مخيم جنين ووصلا صباح اليوم الى نقطة للتفتيش أمام محكمة سالم العسكرية، وقد أثارا شبهة قوات الاحتلال التي كانت تقف أمام المحكمة، وقاما بتوقيفهما للتفتيش والفحص، وعثرا مع الطفل على عبوتين ناسفتين "كوع" كان يخفيهما في ملابسه، وجرى اعتقاله مع الشاب وتحويلهما الى التحقيق لدى "الشاباك" الاسرائيلي، في حين وصل خبراء المتفجرات الى الموقع للتعامل مع العبوتين

أصيب أربعة من حراس المسجد الأقصى بجروح ورضوض مختلفة بعد الاعتداء عليهم من قبل قوات الاحتلال الخاصة أثناء قيامهم بعملهم في ساحات المسجد واعتقلت ثلاثة منهم، فيما اقتحم العشرات من المستوطنين المسجد خلال فترة الاقتحامات الصباحية بدعم من حكومة الاحتلال وقواته.وأوضح مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن قوات الاحتلال الخاصة اعتدت على مجموعة من حراس المسجد الأقصى عند باب السلسلة، بعد اعتراضهم على تصرفات استفزازات المستوطنين المقتحمين للمسجد الذين أدوا طقوسهم الدينية في الساحات.وأضاف الكسواني أن قوات الاحتلال اعتدت على كافة المتواجدين بالضرب المبرح، وأصيب أربعة حراس وهم: عرفات نجيب، وخليل الترهوني، ونور أبو هدوان، ونضال الوعري، وبعد تلقي الحارس نجيب العلاج في عيادة الأقصى نقل عبر سيارة الإسعاف إلى المستشفى لاستكمال العلاج، أما الثلاثة الآخرين فقد تم اعتقالهم وتحويلهم إلى مركز التوقيف رغم حاجتهم للعلاج.وقال الشيخ الكسواني" ما جرى في المسجد الأقصى اليوم من خلال الاعتداء على حراسه واعتقالهم واقتحامه من قبل 708 مستوطنين خلال فترة الاقتحامات الصباحية مشيرا أن هذا العدد غير مسبوق، هو أمر مبيت وتصعيد مبرمج وممنهج من قبل سلطات الاحتلال وهو محاولة لبسط السيادة عليه بقوة السلاح، والاعتداء على الحراس محاولة لإرهابهم وثنيهم عن أداء عملهم وواجبهم، وربط الأقصى بالاعياد السياسية، تستقبل شهر رمضان باستفزاز واضح."

 

أعلنت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار والحراك الشبابي وفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم عن مواصلة فعاليات "نذير الغضب" على نقاط التماس مع الاحتلال وعلى طول حدود القطاع الشرقية.

وقال المتحدث باسم الحراك إبراهيم معراج خلال مؤتمر صحفي عقده بأرض السرايا وسط مدينة غزة إن هذه الفعاليات تأتي نصرة للأسرى والمسرى، وكسرا للحصار ومواجهة للمؤامرات الدولية.

وأوضح معراج أن هذه الفعاليات ستبدأ عصر اليوم الاثنين وستمتد على طول أيام الأسبوع في الأماكن التي خرج بها الحراك الجمعة الماضية، مؤكداً أن الفعاليات لن تتوقف حتى فك الحصار عن قطاع غزة وتحقيق مطالب الأسرى العادلة.

وبيّن أن نقاط التماس ستكون خلف المقبرة الشرقية، وناحل عوز، وشرق البريج وخزاعة، مشددا على أهمية التحام كافة أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية مع هذه الفعاليات.

كما دعا معراج الأحرار في الضفة المحتلة لمواصلة المواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في كافة أنحاء الضفة وخاصة مدينة القدس؛ لإشعال انتفاضة القدس من جديد، على حد تعبيره.

وختم حديثه "نقول للعالم أجمع إن الشعب الفلسطيني موحد ضد المؤامرة وضد الاحتلال وضد الحصار؛ وحتما سينتهي الظلم والعدوان".

وتتزامن هذه الفعاليات مع وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم إلى الكيان الإسرائيلي، وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة.

 

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n