18 شباط/فبراير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

قالت نقابة المهندسين إن قضية الأسرى، ومعركة الكرامة التي يخوضونها بأمعائهم توحد الشعب الفلسطيني في مواجهة الإحتلال، ومخططاته الإستيطانية المستمرة.وأكدت النقابة في بيان صدر عنها، أن الأسرى إستطاعوا توحيد الشعب الفلسطيني بكافة قطاعاته خلفهم في مواجهة الصلف الإسرائيلي، ومنحوا الأجيال الفلسطينية القادمة دروسا وعبر في الصمود والنضال، والجوع لأجل الكرامة والحرية.وشدد البيان على أن واقع الأسرى في سجون الإحتلال انما يجسد حقيقة الواقع والمعاناة التي يعيش فيها أبناء الشعب الفلسطيني في كافة محافظات الوطن الشمالية والجنوبية وفي الشتات.ودعت النقابة إلى اوسع مشاركة جماهيرية في دعم صمود المواطنين، وإيصال صوت الأسرى إلى الرئيس الأمريكي ترامب أثناء زيارته لدولة فلسطين، وإظهار حجم الإجرام الصهيوني بحق مقاتلي الحرية والكرامة

أقدم مستوطنون على إحراق جرافة في بلدة بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن الجرافة تعود للموطن عبد العظيم إدريس من بلدة حوارة جنوب نابلس، الذي يقطن على بعد أمتار قليلة من مدخل بلدة بورين ويملك محلا لبيع مواد البناء هناك.

وذكرت أن عددًا من المستوطنين وصلوا للموقع بواسطة بمركبتهم، وسكبوا مادة سريعة الاشتعال على الجرافة، ثم أضرموا فيها النيران.

وأضافت المصادر أن النيران أتت على الجرافة بالكامل، قبل أن تصل سيارة إطفاء الدفاع المدني الفلسطيني وتخمد النيران.

كما خط المستوطنون شعارات "تدفيع الثمن" وشعارات معادية للفلسطينيين على حُزم (الطوب) المعروضة في المحل.

 

اعتقلت قوات الاحتلال ، ثلاثة مواطنين أحدهم مسعف، وصادرت سيارة إسعاف وعدة حافلات بمحافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر لوكالة "صفا" أن قوات الاحتلال داهمت منزل ضابط الإسعاف يوسف موسى ديرية (41 عامًا) في بلدة عقربا جنوبًا، واعتقلته، وصادرت سيارة الإسعاف التي يعمل عليها والتابعة للبلدية.

يذكر أن ديرية تواجد بسيارة الإسعاف في موقع المواجهات التي وقعت أمس في حوارة وأسفرت عن استشهاد الشاب معتز بني شمسة، وإصابة المصور الصحفي مجدي اشتية برصاص مستوطن.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيتا جنوب نابلس، واعتقلت الشاب أحمد عبد الكريم دويكات، بعد مداهمة منزله.

وصادرت كذلك عدة حافلات تابعة لشركة الوليد للنقل بنابلس، واعتقلت صاحبها جمال شالو، بحجة قيام الحافلات بنقل المتظاهرين من المدينة إلى بلدة حوارة للمشاركة بالمسيرة المساندة للأسرى

أغلقت قوة عسكرية صهيونية، ، مدخل بلدة بيتا الرئيسي جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة بالمكعبات الاسمنتية.

وأفاد شهود عيان أن هذا الإغلاق تسبب في إعاقة وعرقلة تنقل مواطني بلدة بيتا سواء إلى نابلس أو القرى والبلدات المجاورة لها.

وكان مستوطن اغتال بدم بارد الشاب معتز بني شمسة من بلدة بيتا أمس، وشهد المدخل إقامة العديد من صلوات الجمعة والمسيرات والاعتصامات الداعمة للحركة الأسيرة

ففي قطاع غزة، أشعل عشرات الشبان الغاضبين الإطارات ورفعوا الأعلام الفلسطينية على الحدود الشرقية دعما للأسرى ورفضًا لاستمرار الحصار الإسرائيلي عليه.

وأشار مراسل "صفا" إلى أن انتشارًا إسرائيليًا واسعًا في المواقع الحدودية للقطاع تشمل انتشارًا للجيبات العسكرية والجنود المدججين بالقناصة والأسلحة الرشاشة.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط تماس بغالبية مدن الضفة الغربية المحتلة.

ففي بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل جنوبًا، اندلعت مواجهات متفرقة بين الشّبان وقوّات الاحتلال في مدخل البلدة، عقب مسيرة تضامنية مع إضراب الحرية والكرامة الذي يخوضه الأسرى.

وأفاد مراسل "صفا" أن مواجهات أخرى اندلعت مع جيش الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية.

وجاءت المواجهات بعد مسيرة حاشدة من مسجد الحسين بن علي، وصولا إلى خيمة الاعتصام بدوار ابن رشد، وانتهت بمهرجان خطابي، دعا فيه المتحدّثون إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال نصرة للأسرى

اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال بعد عصر الجمعة طفلاً عقب اقتحام بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل بالضّفة الغربية، بينما أصيب عدد من المواطنين بالاختناق في مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال عند مدخل البلدة.

وأفاد الناشط محمد عوض لوكالة "صفا" أنّ قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اقتحمت منطقة بيت زعتة ببلدة بيت أمر، واعتقلت الطفل  حسن محمد حسن صبارنة (17 عاما)، ونقلته إلى معسكر "عتصيون".

وسبق الاقتحام، إصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، بعد قمع الاحتلال مسيرة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، انطلقت من خيمة التضامن مع الأسرى وسط البلدة بعد صلاة الجمعة.

وأوضح عوض بأنّ جنود الاحتلال أطلقوا القنابل الغازية وقنابل الصوت صوب المسيرة، ما أدّى إلى إصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق.

وأشار إلى أنّ المواجهات اندلعت في أكثر من محور، موزّعة على مناطق عصيدة، خلة العين وبيت زعتة، القريبة من الشارع الالتفافي المحيط بالبلدة، وجرى تقديم العلاجات للمصابين ميدانيا.

كما اعتلى جنود الاحتلال سطح منزل المواطن محمود صالح أبو عياش، وأحرق المشاركون في المسيرة علم دولة الاحتلال، في وقت تمكن شابان من الإفلات من بين أيدي جنود الاحتلال بعد الإمساك بهما

أدان وزير الصحة جواد عواد اعتقال قوات الاحتلال  ضابط الإسعاف يوسف موسى ديرية (41 عامًا) من بلدة عقربا جنوب شرق نابلس، ومصادرة سيارة الإسعاف التي كان يعمل عليها، إضافة إلى اقتحام قوات الاحتلال مستوصف الشفاء التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة طوباس

وأضاف وزير الصحة في بيان صحفي أن ضابط الإسعاف ديرية أسعف قبل أيام مجموعة من المستوطنين تعرضوا لحادث سير قرب بلدة عقربا، وساعد في إنقاذ حياتهم، ما يدلل على أن مهمته إنسانية بحتة، كباقي الأطقم الطبية الفلسطينية.

وأشار عواد إلى أن اعتقال الاحتلال لضابط الإسعاف ديرية بسبب مساعدته في نقل الشهيد الشاب معتز بني شمسة، وإسعاف المصور الصحفي مجدي اشتية الذي أصيب برصاص مستوطن على مدخل حوارة جنوب نابلس، يعد انتهاكاً صارخاً للأعراف والقوانين الدولية التي تكفل للأطقم الطبية الحماية وحرية العمل، حتى في أوقات الحروب.

في السياق ذاته، ادان وزير الصحة اقتحام جنود الاحتلال مستوصف الشفاء التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في مدينة طوباس، والاعتداء عليه.

 

حذرت "هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار" من انفجار شعبي في وجه الاحتلال إذا استمر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقالت الهيئة في بيان وصل (صفا)، مساء الجمعة، "إن معادلة تشديد الحصار مع استمرار الهدوء في قطاع غزة تلفظ أنفاسها الأخيرة، والغضب الشعبي سينفجر في وجه الاحتلال، وما شاهده العدو اليوم على حدوده الشرقية رسالة مصغرة لما هو قادم مع استمرار الحصار".

وأضافت "إن استمرار الحصار وتشديد الخناق على غزة معادلة غير مقبولة من الشعب الفلسطيني وسياسة الموت البطيء لن نسمح لها بالتواصل وإن اختلفت هوية المحاصرين فالعنوان واحد وهو الاحتلال الإسرائيلي".

وأكدت أن واقع غزة الإنساني والحصار الخانق، وإغلاق معبر رفح، شكل كارثة حقيقية لأكثر من مليوني مواطن، وإن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية الصمت واللامبالاة تجاه جرائم الاحتلال وحصاره.

وأشارت إلى أن الاحتلال يتحمل المسؤولية عن حياة أسرانا الأبطال الذين يخوضون بأمعائهم الخاوية ملحمة الكرامة، وإن مسيرات اليوم هي رسالة تحذير من مغبة التعرض لحياتهم.

وحيت الهيئة جموع شعبنا الفلسطيني التي شاركت في فعاليات نذير الغضب اليوم، مؤكدة تواصل فعالياتنا الشعبية حتى إنهاء الظلم عن أسرانا ورفع الحصار عن شعبنا

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم مدينة طولكرم واعتقلت مواطنا وفتشت منازل واعتدت على أصحابها.

وقال مواطنون إن عدة آليات عسكرية اقتحمت ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم واقتحمت منازل المواطنين وانتشرت في حارة النعالوة حيث تركزت عمليات التفتيش.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا منزل المواطن محمد نايفة في مدينة طولكرم وفتشوه واعتقلوه ونقلوه إلى جهة مجهولة.

 

قررت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة أن تشمل فعاليتها بمناسبة اقتراب الذكرى السابعة للاعتداء على سفينة "ما في مرمرة" التركية، التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ34 يومًا.

وبينت الحملة في بيان وصل "صفا" نسخة عنه أن أسطول الحرية في العام 2010 -والذي كانت إحدى سفنه تحمل اسم "8000" في إشارة إلى عدد الأسرى في سجون الاحتلال آنذاك-، كان له دور مهم في تسليط الضوء على معاناتهم بجانب حصار قطاع غزة.

وأعلنت عن تنظيم يوم موحد للفعاليات التضامنية هذا العام بمناسبة الذكرى السابعة للهجوم الاسرائيلي على أسطول الحرية، مبينة أن يوم 26 مايو سيشهد عشرات الفعاليات الرافضة لمواصلة حصار غزة وتضامنًا مع مطالب الاسرى.

وكانت القارة الأوروبية شهدت منذ مطلع الشهر الجاري وحتى اللحظة عددًا كبيرًا من الفعاليات بعدة عواصم ومدن أوروبية تضامنًا مع الأسرى وغزة.

ودعت تلك الفعاليات في معظمها لإنهاء معاناة سكان القطاع، وطالبت بضرورة تكاتف جميع الجهود، خاصة الأوروبية لمطالبة صناع القرار الأوروبيين بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للاستجابة لمطالب الأسرى الإنسانية.

وأوضحت الحملة الأوروبية أن تلك الفعاليات تأتي ضمن الحملة المستمرة في القارة الأوروبية تحت عنوان #غزة_الكرامة، و"الأسر والحصار؛ معاناة يجب أن تنتهي"، و #إضراب_الكرامة، في إشارة إلى وحدة الألم، وشملت الحملة التغريد عبر شبكات التواصل الاجتماعي باستخدام الوسمين بلغات مختلفة.

وكانت سلطات الاحتلال ارتكبت مجزرة بحق سفينة "مافي مرمرة" التركية، راح ضحيّتها ما يقارب 10 متضامنين أتراك، عندما استولت قوات البحرية الإسرائيلية على السفينة أثناء توجهها لقطاع غزة المحاصر في أيار "مايو" 2010.

 

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n