15 تموز/يوليو 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

مرة أخرى دفع الفلسطينيون، تحديداً المقدسيون، فاتورة الأعياد اليهودية من حصار للضفة للغربية وعزل للقدس المحتلة وإغلاق شامل لها، ما تسبب في تقييد حركة مئات الآلاف من العمال والموظفين وطلبة الجامعات والمدارس، وأيضاً التجار، فيما إجراءات الاحتلال الإسرائيلي خلال العيد جعلت الفلسطينيين في الأراضي المحتلة قابعين في سجن كبير.

فجر أول أمس، الخميس، بدأ أسوأ حصار لقوات الاحتلال على الأراضي الفلسطينية، شاملاً عزل القدس وإغلاقها، وذلك لمدة 11 يوماً متتالية. وقد بدأت قوات الاحتلال تطبيق الحصار، منذ مساء يوم الأربعاء، فأعادت عن حواجزها العسكرية مئات العمال والموظفين من حَمَلَة التصاريح، الذين طُلب منهم عدم محاولة خرق أوامر قوات الاحتلال طيلة أيام العيد.

وللمرة الأولى فرضت سلطات الاحتلال حصاراً بهذا العدد المتتالي من الأيام، علماً أن الإجراءات السابقة كانت تقضي بإغلاق وعزل الحواجز ثم فتحها أمام حركة انتقال المواطنين، ليعاد بعد يومين إغلاقها، وهكذا دواليك إلى أن تنتهي فترة الأعياد اليهودية، في ظلّ شعور عام لدى المقدسيين بأن "الاحتلال يرغمهم على دفع فاتورة طقوسهم واحتفالاتهم ومناسباتهم، من دون اعتبار لما تسببه إجراءاته من معاناة في الحركة والتنقل والوصول إلى أماكن العمل، أو المدارس، وحتى المستشفيات، إضافة إلى تعطيل المعاملات الرسمية في دوائر الاحتلال المختلفة والمرتبطة معيشتهم وإقامتهم فيها، مثل وزارة الداخلية، ومؤسسة التأمين الوطني، وبلدية الاحتلال في القدس".

في هذا السياق، ذكّر مسؤول ملف القدس في حركة "فتح"، حاتم عبد القادر، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، بأن "دولة الاحتلال هي الوحيدة في العالم التي تفرض حصاراً على الملايين من أبناء الشعب الفلسطيني لمجرد أن توفر المتعة والراحة لمستوطنيها ليحتفلوا بأعيادهم ومناسباتهم المختلفة، من دون أية مراعاة لما تسببه إجراءاتها من خنق للناس، فوق ما هم يعانون منه من قمع وهدم لمنازلهم وملاحقة ضريبية، وقيود مشددة على حرية الحركة والتنقل والوصول إلى أماكن العبادة".

في هذا الإطار، أشار رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، إلى أنه "لم يشهد التاريخ مثيلاً لهذه الإجراءات القمعية حتى في أسوأ الظروف. فليحتفلوا بمناسباتهم كما يريدون، لكن لماذا يعاقبون شعباً بأكمله إلى هذا الحدّ؟ حتى أعيادهم مطلوب منا أن ندفع ثمنها قيوداً على الحركة ومنعاً من الوصول إلى مساجدنا وأماكن عبادتنا وحرمان طلبتنا من الالتحاق بمقاعد الدراسة. هذا احتلال هو الأبغض والأسوأ ونحن نتوقع منه كل ممارسة من القمع والاستعلاء والاستكبار بذريعة الحفاظ على أمن مستوطنيه".

وسبق أن أُعيد عشرات العمال والموظفين عن حاجز قلنديا العسكري المُقام على المدخل الشمالي للقدس المحتلة رغم حيازتهم تصاريح، ومن بينهم صحافيون وموظفون في صحيفة "القدس" المحلية، ما قلّص عدد عامليها

الإثنين, 02 تشرين1/أكتوير 2017 17:55

مداهمات واعتقالات في مدن عدة بالضفة

كتبه
شنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية طالت اكثر من 23 مواطنا بينهم صحفيين.
 
وذكر مراسلنا ان قوات الاحتلال اعتقلت الصحفي علاء الطيطي من منزله في مخيم العروب شمال الخليل، والشاب أسامة عدنان الرجبي بعد مداهمة منزله في مدينة الخليل.
 
كما اعتقلت قوة اخرى الصحفي امير ابو عرام بعد مداهمة منزله الكائن في بير زيت شمال غرب رام الله.
كما داهمت قوات الاحتلال قرية كوبر واعتقلت شبان عرف منهم: الشاب كرمل البرغوثي والشاب أحمد مجدي زيبار، حيث قام الاحتلال بأعمال التفتيش والتخريب في المنازل، قبل أن تنسحب الدوريات خارج القرية

أكد المنسق الخاص لعملية التسوية في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف اليوم الاثنين، أن هناك اسبابا حقيقية تبعث على التفاؤل لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وقال ملادينوف بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية إن من تلك الأسباب "الارادة السياسية الحقيقية" لدى كل من حركتي حماس وفتح والدور النشط الذي تلعبه مصر.

وأضاف "انا متفائل بحذر ولا أقلل من التعقيدات والصعوبات الكبيرة التي يمكن أن تطرح على طول الطريق".

واعتبر أن بـ"امكان هذه الجهود إن تنجح في حال بقيت المنطقة منخرطة (بلعب دور المصالحة)، وإذا استمر دور مصر وفي حال واصلت الأحزاب السياسية إظهار الاستعداد نفسه الذي تظهره حاليا للعمل معنا في هذه العملية".

وحث ملادينوف المجتمع الدولي على تقديم الدعم المالي للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة.

ورأى ملادينوف أن "عودة الحكومة إلى غزة يقوي الذين يرغبون بتحقيق السلام بين فلسطين واسرائيل والذين يرغبون بتحقيق ذلك على أساس المفاوضات وليس العنف".

وردًا على سؤال حول امكانية قبول الولايات المتحدة للمصالحة بين حماس وفتح، أجاب ملادينوف أن الوقت ما يزال مبكرا كثيرا للكلام عن هذا الأمر.

الإثنين, 02 تشرين1/أكتوير 2017 17:45

الاحتلال يفرض طوقا عسكريا لمدة 11 يوما

كتبه
قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض طوق عسكري تام على الضفة الغربية لمدة 11 يومًا خلال ما يسمى "عيد العرش اليهودي.
 
وسيبدأ سريان الطوق العسكري من منتصف ليلة الثلاثاء القادم، وحتى مساء السبت بعد القادم، بواقع 11 يوما.
 
ويُمنع بموجب هذا الطوق العمال الفلسطينيون من الدخول والخروج إلى أماكن عملهم في الأراضي المحتلة عام 1948.
 
وذكرت مصادر إعلامية أن وزير الأمن الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" قرر فرض الطوق العسكري بضغط من وزير الأمن الداخلي، "غلعاد إردان"، والشرطة الإسرائيلية، رغم اعتراض الجيش على هذه الخطوة.
 
واعتبر "ليبرمان" الطوق، ردًا على عملية "هار أدار" التي أسفرت عن مقتل ثلاثة من عناصر أمن الاحتلال قبل عدة أيام قرب مدينة القدس المحتلة
الثلاثاء, 26 أيلول/سبتمبر 2017 09:56

شهيد و3 جنود إسرائيليين قتلى بعملية بالقدس

كتبه

استشهد فلسطيني ولقي ثلاثة جنود إسرائيليين مصرعهم، وأصيب رابع بجراح خطيرة جدا، صباح الثلاثاء، في عملية إطلاق نار وطعن، على مدخل مستوطنة "هار أدار" شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وأعلنت الصحة الإسرائيلية عن مقتل 3 إسرائيليين وإصابة رابع بجراح بالغة بالعملية، في حين جرى استهداف المهاجم بالرصاص فاستشهد بالمكان.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن فلسطينيًا مسلحًا هاجم قوة من جنود حرس الحدود وحراس أمن على مدخل المستوطنة فقتل 3 منهم وأصاب رابعاً بجراح بالغة قبل استهدافه بالرصاص.

وقالت الصحيفة إن العملية وقعت على مدخل خلفي للمستوطنة، خلال دخول مجموعة من العمال الفلسطينيين، في حين هرعت قوات معززة من الجيش والشرطة إلى المنطقة وأغلقتها وشرعت بعمليات تمشيط موسعة.

أما القناة الثانية العبرية فذكرت أن "فلسطينيًا حضر صباح اليوم الى إحدى بوابات المستوطنة، وعندما طلبت منه قوة من جنود حرس الحدود رفع ملابسه بعد الشك بإخفائه شيئًا ما استل مسدسًا كان يحمله وأطلق النار باتجاه 4 جنود من مسافة صفر فقتل ثلاثة وأصاب الرابع بجراح بالغة".

وفرض جهاز "الشاباك" الإسرائيلي تعتيمًا على هوية المهاجم، في حين ذكرت صحيفة "معاريف" أن العملية شاذة ولا تشبه العمليات السابقة، ويدور الحديث عن فلسطيني إبن 37 عامًا من قرية بيت سوريك القريبة من القدس، ومتزوج وله 4 أبناء، كان يحمل سلاحًا أوتوماتيكيًا نفذ عبره الهجوم.

وأضافت المصادر أن المهاجم متمرس على إطلاق النار، وتسببت رصاصاته بقتل 3 جنود وإصابة رابع، ولوحظ استهدافه للمناطق العلوية من الجسم، الأمر الذي يفسر مقتل الجنود الثلاثة.

وتقوم قوات معززة من "الشاباك" باستجواب عشرات العمال الفلسطينيين بعد دخولهم المستوطنة وذلك لمعرفة علاقة ما بالمنفذ، بينما قالت مصادر عسكرية إن المهاجم عامل فلسطيني ويحمل تصريحاً لدخول المستوطنة.

وأعلن الجيش عن تمشيطه للمستوطنة نافياً وجود شركاء للمنفذ في العملية.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنها أبلغت رسمياً باستشهاد مواطن (لم تعرف هويته بعد)، عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه، شمال غرب القدس المحتلة.

وأفادت مصادر لوكالة "صفا" بان منفذ العملية هو الشهيد نمر محمود أحمد الجمل (37 عاماً)، من مواليد قرية بيت سوريك قضاء القدس المحتلة.

وللشهيد الثائر خمسة من الأخوة واثنتين من الأخوات، وهو متزوج وأب لأربعة من الأبناء، وتعد عائلته "الجمل" من أكبر عائلات قرية بيت سوريك.

ووفق مقربين من الشهيد فإنه لا يملك أي سجل اعتقالي عند قوات الاحتلال، أو أي انتماء لفصائل المقاومة، غير أنه كان يؤيد المقاومة الفلسطينية ويؤمن أنها الطريق لتحرير فلسطين.

وبسبب الأوضاع الاقتصادية لم يتم الفارس المغوار مشواره التعليمي ليتوقف عند محطة المرحلة الإعدادية. ويعمل الشهيد عاملاً في مستوطنة "هار أدار" الواقعة قرب بلدة "قطنة" شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وسمحت الرقابة الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء بكشف النقاب عن هوية قتلى العملية، وتبين أن أحدهم عنصر في "حرس الحدود" في حين قتل عنصرا أمن يتبعان شركة خاصة في العملية، أما المصاب فهو ضابط امن المستوطنة.

ردود الأفعال

وفي ردود الأفعال، قال مفتش عام الشرطة روني الشيخ إن المنفذ كان يخطط لدخول المستوطنة وتنفيذ عملية إطلاق نار كبيرة، مشيراً إلى أنه يتم التحقيق حاليًا في مصدر السلاح وإمكانية معرفة أشخاص آخرين بالعملية.

ونفى الشيخ الذي وصل لمكان العملية برفقة وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان أن يكون للمنفذ انتماء تنظيمي معروف، قائلاً إن ملامح المنفذ تدلل على عمله في إطار العمليات الفردية.

أما وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، فقد أدان العملية قائلاً بأن الجبهة الداخلية الإسرائيلية تحولت إلى ساحة حرب وأن الأمن الإسرائيلي يحقق في تفاصيل العملية.

بينما وصف الرئيس الإسرائيلي العملية بالإجرامية وأنها وقعت عليه وقع الصاعقة في فترة الأعياد اليهودية، متمنياً الشفاء للجريح.

في حين وجه وزراء في الحكومة الإسرائيلية أصابع الاتهام للسلطة الفلسطينية، متهمين إياها بدعم العمليات من خلال منح رواتب للأسرى وعائلات الشهداء

اعتدت شرطة الاحتلال بعد ظهر السبت بالضرب المبرح على شاب من بلدة سلواد شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، بعد صدم مركبته.

وأفاد مصدر من البلدة بأن جيبا يتبع لشرطة الاحتلال قام بالاصطدام بشكل متعمد بمركبة يقودها شاب من البلدة، ما أدى لانحرافها عن مسارها وتوقفها، أعقبها قيام عناصر من الشرطة بضربه بشكل مبرح، ما أدى لتعرضه لإصابات.

وذكر المصدر أن شرطة الاحتلال منعت طاقم الإسعاف التابع للبلدة من تقديم العلاج اللازم له، كما منعت الطاقم من الاقتراب منه.

وأشار إلى أن شرطة الاحتلال تتواجد باستمرار على الطريق الالتفافي المحيط بالبلدة من الجهة الغربية، بغرض إعاقة سير المركبات الفلسطينية ومخالفتها

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 08:51

الاحتلال يعتقل شابا في الخليل

كتبه

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، شابا من حي تل الرميدة وسط مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.  

وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مأمون حسين النتشة (19 عاما) من حي تل الرميدة وسط الخليل، بزعم حيازته سكينا، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 08:50

تواصل مصادرة الآليات بالرأس الأحمر بطوباس

كتبه

صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد جرارا زراعيًا ومركبة خلال مداهمتها لمنطقة الرأس الأحمر في سهل عاطوف قرب طمون قضاء مدينة طوباس في الأغوار الشمالية.

وأفاد شهود  أن المصادرة تمت خلال تواجد المركبة والجرار الزراعي في أراض زراعية في المنطقة تسعى قوات الاحتلال لمنع المواطنين من دخولها.

وأشاروا إلى أن عمليات المصادرة تتم بشكل متتالي، ولا يمر أسبوع دون مصادرة جرارات زراعية ومركبات ونقلها إلى معسكرات الاحتلال القريبة وفرض غرامات كبيرة لاستعادتها.

يذكر أن الرأس الأحمر تصنف منطقة عسكرية وتقع في سهل عاطوف محاطة  بمستوطنات زراعية ويقطنها عدد قليل من العائلات التي تنحدر من بلدة طمون المجاورة.

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 08:50

توغل إسرائيلي محدود شرق خانيونس

كتبه

توغلت عدة جرافات عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الأحد، لمسافة محدودة شرقي بلدة خزاعة شرقي محافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأفاد مصادر بتوغل 4 جرافات عسكرية إسرائيلية عبر بوابة موقع أبو ريدة شرقي خزاعة لمسافة 50 مترًا؛ وباشرت بأعمال تجريف بمحاذاة الشريط الحدودي.

وأشار إلى تواجد عدد من الآليات العسكرية داخل الشريط الحدودي لإسناد الجرافات المتوغلة

منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي 25 مواطنًا من السفر عبر معبر الكرامة مع الجانب الأردني الأسبوع الماضي بحجة المنع الأمني.

وذكر بيان لإدارة العلاقات العامة و الإعلام في الشرطة، أن أكثر من 36 ألف مواطن ومواطنة وزائر عبر معبر الكرامة خلال الأسبوع الماضي.

وأوضح أن عدد المغادرين خلال الأسبوع بلغ (16278) شخصًا، فيما بلغ عدد المسافرين القادمين (20351) شخصاً، وأن حركة المسافرين كانت متوسطة.

وأشار إلى أن شرطة المعبر قبضت خلال الفترة نفسها على (29) مطلوبا جنائيا وممنوعا من السفر، سواء أثناء محاولتهم المغادرة عبر المعبر، أو ترقب وصولهم أثناء دخولهم للأراضي الفلسطينية، وهم مطلوبون في قضايا مرفوعة أمام المحاكم الفلسطينية على اختلاف تقسيماتها.

وأفاد بأنه تم التنسيق لـ (13) حالة مرضية للسفر ما بين جانبي المعبر في سيارات الإسعاف الفلسطينية.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n