18 كانون2/يناير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (291)

الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 09:09

الاحتلال يعتقل 16 مواطنا بمداهمات بالضّفة

كتبه

اعتقلت قوّات الاحتلال فجر الثلاثاء، 16 مواطنًا فلسطينيًا في مداهمات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية المحتلة.

وأعلن الاحتلال أنّ قوّاته اعتقلت من وصفتهم بـ "المطلوبين" لأجهزتها الأمنية، لنشاطاتهم ضدّ أهداف الجيش والمستوطنين بالضّفة، مشيرة إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

ففي مدينة دورا جنوب غرب الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال الشابين محمود الفسفوس وعبود سويطي بعد اقتحام منزليهما ونقلهما إلى جهة مجهولة.

وفي مدينة الخليل، صادرت قوّة عسكرية إسرائيلية مركبة تملكها زوجة الأسير المحرر سفيان جمجوم بعد اقتحام منزله وتفتيشه واحتجاز أفراد العائلة.

أما في بلدة بيت أمر شمال الخليل، أفاد النّاشط الإعلامي محمد عوض لوكالة "صفا" بتسليم قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب مجاهد زياد عبد الله عوض (27 عاما) بلاغًا لمقابلة لمخابراتها عقب اقتحام منزله.

وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق بإطلاق الاحتلال القنابل الغازية خلال المواجهات مع القوّات المداهمة، ألقى خلالها الشّبان الحجارة صوب آليات الاحتلال، وعولج المصابون ميدانيا.

كما اقتحمت قوّة عسكرية أخرى منزل الأسيرين صهيب وعبد الحليم قفيشة في مدينة الخليل، ويسلم شقيقهما نور بلاغ مقابلة لمخابراتها.

وفي مدينة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال فجرًا مواطنًا وابنه، وداهمت منازل لمواطنين في قرية عزون وانتشرت على مفارق الطرق.

وقال مواطنون لمراسل "صفا" إن العشرات من جنود الاحتلال داهموا عزون وانتشروا في منطقة المقبرة في البلدة بحثًا عن شاب مطلوب تلاحقه قوات الاحتلال منذ فترة.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال داهموا في منطقة المقبرة منزل المواطن رشيد رضوان وطالبوه بتسليم نجله محمد ونكلوا بأفراد أسرته.

كما شنت قوات الاحتلال فجرًا سلسلة مداهمات في مدينة قلقيلية، وركزت حملتها في منطقة الواد وخلة الراعي واعتقلت المواطن عز الدين محمود، ونجله محمد وفتشت منزليهما.

الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 09:08

مواجهات واسعة مع الاحتلال في عنبتا

كتبه

شهدت بلدة عنبتا شرق مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، فجر الثلاثاء، مواجهات واسعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي داهمت البلدة وانتشرت في محيط مبنى البلدية.

وقال مواطنون لمراسل "صفا" إن مواجهات اندلعت قرب مبنى بلدية عبنتا، وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية بكثافة باتجاه المواطنين ما أوقع إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال نصبوا حاجزًا عسكريًا على الطريق بين نابلس وطولكرم والذي يقطع البلدة وأوقفوا عددًا من مركبات المواطنين ودققوا في هوياتهم.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مواطنين من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وقمعت مسيرة سلمية مطالبة برفع حاجز قلقس شرقًا.

وأفادت مصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين طه حمد محمد عباس (22عامًا)، وصهيب عوني أبو تركي (18عامًا)، بعد أن قمعت مسيرة سلمية تطالب بفتح حاجز قلقس قرب مستوطنة "حاجي" المقامة على أراضي المواطنين شرق الخليل.

وبينت أن جنود الاحتلال منعوا المواطنين بالقوة من الوصول إلى الحاجز وأطلقوا صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق. 

السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 11:19

الاحتلال يعتقل شقيقين في الخليل

كتبه

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، شابين من بلدة السموع جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود أن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت منزل امواطن سامي أبو عرقوب في بلدة السموع وعاثت فيه فسادًا واعتقلت نجليه نزار (19 عامًا)، وباسل (22عامًا).

وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال صادرت خلال عملية التفتيش مجوهرات ومبلغ مالي يقدر بـ 20 ألف شيكل وثلاثة اجهزة حاسوب..

السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 11:18

مواجهات مع الاحتلال شمال سلفيت

كتبه

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت بلدة دير استيا شمال مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، واندلعت مواجهات فيما انتشرت على مفارق الطرق في محيط المدينة.

وقال مواطنون ل"صفا" إن المواجهات تركزت في منطقة المدارس في البلدة، وتصدى الشبان لجنود الاحتلال بالحجارة واحتشدوا في المنطقة.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع والأعيرة النارية واعتدت على عدد من المواطنين في منطقة المدارس التي شهدت اقتحام لمنزلين والاعتداء على ساكنيها.

وأضافوا أن جنود الاحتلال انتشروا الليلة الماضية على مفارق الطرق في محيط مدينة سلفيت

السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 11:18

اعتقال فلسطينيين تسللا من وسط القطاع

كتبه

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت عن اعتقاله فلسطينيين اثنين بعد تسللهما لمستوطنات غلاف قطاع غزة.

وذكرت مصادر عبرية أن فلسطينيين غير مسلحين جرى اعتقالهما بعد تسللهما من مناطق وسط القطاع باتجاه مستوطنات الغلاف، موضحة أنه جرى نقلهما للتحقيق

أوقفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت العمل في طريق زراعي ببلدة الخضر جنوب محافظة بيت لحم بالضّفة الغربية.

وأوضح منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان بالخضر أحمد صلاح لوكالة "صفا" أنّ سلطات الاحتلال أوقفت عمليات تأهيل طريق زراعي في بلدة الخضر ينفذها مشروع الإغاثة الزراعية الفلسطينية، ضمن مشروع "تعزيز قدرة المجتمعات المحلية المتضررة من الاحتلال الإسرائيلي والحدّ من الضعف وحماية حقوقهم الأساسية، وهو ممول من وكالة الباسك والتنمية.

وأشار إلى أنّ قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اقتحمت منطقة وادي الشامي المقابل لمستوطنة "إ‘فرات" وأجبرت العمال على وقف العمل، وهدّدت بمصادرة المعدّات.

وفي خربة أم الخير بمسافر يطّا جنوب الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال عدداً من المتضامنين الأجانب في فعالية منددة بتسييج مستوطني "كرميئيل" أكثر من (70) دنما من أراضي الخربة

السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 11:16

35 عامًا على مجزرة صبرا وشاتيلا

كتبه

يحيي الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم السبت الذكرى الـ 35 لمجزرة صبرا وشاتيلا التي ارتكبتها "إسرائيل" والميلشيات اللبنانية بـ 16 أيلول/ سبتمبر عام 1982 في مخيم صبرا وشاتيلا بلبنان.

كان المخيم الواقع جنوب بيروت على موعد مع مجزرة استمرت لثلاثة أيام وأوقعت عدد كبير من الشهداء المدنيين العزل بين 3500 إلى 5000 شهيد، من رجال وأطفال ونساء وشيوخ، بمخيم يسكنه آنذاك 20 ألف نسمة.

وكانت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، قد أسست عام 1949 مخيم شاتيلا بهدف إيواء المئات من اللاجئين الذين تدفقوا إليه من قرى عمقا، ومجد الكروم، والياجور في شمال فلسطين بعد عام 1948.

وهدفت المجزرة إلى بث الرعب في نفوس الفلسطينيين لدفعهم للهجرة خارج لبنان، وتأجيج الفتن الداخلية هناك، واستكمال الضربة التي وجهها الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 للوجود الفلسطيني في لبنان.

وبدأت بتطويق الجيش الإسرائيلي بقيادة وزير الحرب آنذاك أرئيل شارون، ورافائيل ايتان، ثم بدأت المليشيا اللبنانية الموالية لـ "إسرائيل" بتنفيذ المخطط مستخدمة الأسلحة البيضاء وغيرها في عمليات التصفية لسكان المخيم.

وحاصر الجيش الإسرائيلي وجيش لبنان الجنوبي المخيم، بمئات المسلحين، بذريعة البحث عن 1500 مقاتل فلسطيني. لكن المقاتلين المطلوبين كانوا خارج المخيم، ولم يكن فيه سوى الأطفال والشيوخ والنساء.

وقتل المسلحون النساء والأطفال، وتناثرت جثثهم بشوارع المخيم، ومن ثم دخلت الجرافات الإسرائيلية لجرف المخيم وهدم المنازل لإخفاء الجريمة.

ونفذت المجزرة انتقامًا من الفلسطينيين الذين صمدوا في مواجهة آلة الحرب الإسرائيلية طيلة ثلاثة أشهر من الحصار، الذي انتهى بضمانات دولية بحماية سكان المخيمات العزل بعد خروج المقاومة الفلسطينية من بيروت.

وقدرت المنظمات الإنسانية والدولية عدد الشهداء؛ بينهم لبنانيون وعرب وغالبيتهم من الفلسطينيين (وفق شهادة الكاتب الأمريكي رالف شونمان أمام لجنة أوسلو في تشرين أول 1982 فإن الشهداء من 12 جنسية)، يتراوح بين الـ 3500 إلى 5000 شخص، من أصل 20 ألف نسمة كانوا يسكنون المخيم وقت حدوث المجزرة.

وحتى اللحظة لم يعرف الرقم الدقيق لضحايا المجزرة، لكن فِرَق الصليب الأحمر (منظمة دولية) جمعت نحو 950 جثة، فيما أشارت بعد الشهادات إلى أن العدد قد يصل إلى ثلاثة آلاف؛ بعد أن قام من نفذها بدفن بعض الضحايا في حفر خاصة.

وفي تقريرها النهائي استنتجت لجنة التحقيق الإسرائيلية من مصادر لبنانية وإسرائيلية أن عدد القتلى بلغ ما بين 700 و800 نسمة، وفي تقرير إخباري لهيئة الإذاعة البريطانية BBC أشير إلى 800 قتيل في المذبحة.

ويعتقد المفكر والكاتب الأمريكي نعوم تشومسكي، أن الإدارة الأمريكية هي من تتحمل المسؤولية "لأنها أعطت الضوء الأخضر للمؤسسة الإسرائيلية باجتياح لبنان في العام 1982".

ورأى تشومسكي بأن الولايات المتحدة "غدرت" بالحكومة اللبنانية والفلسطينيين حين أعطت الطرفين ضمانات بسلامة الفلسطينيين بعد مغادرة الفدائيين بيروت، "إلا أن القوات الأمريكية انسحبت قبل أسبوعين من انتهاء فترة تفويضها الأصلية بعد الإشراف على مغادرة مقاتلي منظمة التحرير، قبل أن توفر الحماية للسكان المدنيين".

وإثر المجزرة أمرت الحكومة الإسرائيلية ما يُسمى المحكمة العليا الإسرائيلية بتشكيل لجنة تحقيق خاصة، وقرر رئيس المحكمة إسحاق كاهن، أن يرأس اللجنة بنفسه، وسميت "لجنة كاهان"، وأعلنت اللجنة عام 1983 نتائج البحث.

وأقرت اللجنة أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أرئيل شارون يتحمل مسؤولية "غير مباشرة" عن المذبحة إذ تجاهل إمكانية وقوعها ولم يسع للحيلولة دونها.

كما انتقدت رئيس وزراء الاحتلال مناحيم بيغن، ووزير خارجيته اسحق شامير، ورئيس أركان الجيش رفائيل ايتان وقادة المخابرات، موضحة أنهم لم يقوموا بما يكفي للحيلولة دون المذبحة أو لإيقافها حينما بدأت.

وعام 2002؛ وتحديدًا في 24 يناير، قتل الوزير اللبناني السابق إيلي حبيقة في انفجار سيارة ملغومة في ضاحية الحازمية في بيروت الشرقية، وقتل معه في الانفجار ثلاثة من مرافقيه.

ورجح مراقبون وقتها أن اغتيال حبيقة جاء بعد أن أبدى استعداده للإدلاء بشهادته أمام الجنايات الدولية حول مجزرة صبرا وشاتيلا، ورجحوا أن تكون الاستخبارات الإسرائيلية من قام بالاغتيال.

ويعد إيلي حبيقة من أبرز قيادات حزب الكتائب اللبناني، وكان من أبرز المتهمين في مجازر صبرا وشاتيلا؛ والتي نفذتها القوات اللبنانية (الجناح العسكري لحزب الكتائب اللبناني).

يبدو أن كل المجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين تمر بالمراحل ذاتها، فالمجرمين يفرون بفعلتهم دائما والمجتمع الدولي يتستر على الجريمة في بدايتها ثم يفتح تحقيق ليغسل وجهه بدماء الضحايا.

وتكتفي الجهات الرسمية الفلسطينية بفتح صفحات السلام مع الاحتلال وقادة الأحزاب التي شاركت في مجزرة صبرا وشاتيلا، وهناك غير بعيد لا زالت الدماء على الجدران، ولا زال أهل المخيم يتذكرون أدق تفاصيل الجريمة.

اقتحمت آليات وسيارات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي صباح الأربعاء ساحة المدرسة الابتدائية "ب" في حي "مراح الغزلان" في يافة الناصرة بالداخل الفلسطيني المحتل.

وندّد الأهالي بهذا الاجراء المستهجن ورفضوا أن يجري الجيش تدريبا في ساحة المدرسة، وعلى مرأى من طلاب وطالبات المدرسة.

وقال مجلس يافة الناصرة المحلي في بيان صحفي أصدره، تعقيبًا على الاقتحام: "إن رئيس مجلس محلي يافة الناصرة المحامي عمران كنانة، قام صبيحة هذا اليوم، بعد زيارته للمدرسة، بالاتصال الفوري بقيادة الجيش مطالبًا بإخلاء ساحة المدرسة ب في حي مراح الغزلان من التواجد العسكري المكثف هناك".

وأكد أن اقتحام المدرسة سبب الذعر لدى الطلاب لدى وصولهم المدرسة هذا الصباح.

وأضاف المجلس: "يظهر أن هذا التواجد يتم في إطار التمرين العسكري الذي يجري في شمال البلاد. وأكد رئيس المجلس أن هذا الأمر مستهجن خاصة وأنه تم دون علم المجلس أو أية جهة رسمية في البلدة، ونتيجة هذا التوجه قام الجيش بإخلاء الساحة".

وأكد المجلس المحلي أن "التعامل المستهتر مع مجالسنا وطلابنا ومعلمينا ومدارسنا من قبل سلطات الجيش هو أمر غير مقبول. وحيّا كنانة لجنة الأهالي التي تواجدت منذ الصباح في المدرسة إلى جانب الطلاب والطاقم التدريسي".

أكدت مديرية التربية والتعليم في محافظة القدس المحتلة الثلاثاء، أنها تعمل وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة على استيعاب طلبة مدارس "دار المعرفة" المغلقة بقرار من سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحجج واهية.

وأشارت المديرية في بيان وصل "صفا" إلى أنها تتواصل مع المدارس الخاصة في منطقة كفر عقب (شمال القدس) للعمل على استيعاب هؤلاء الطلبة.

وحملت المديرية مسؤولية إغلاق هذه المدارس المستمر منذ أكثر من أسبوعين، والذي يتضرر بسببه حوالي 4000 طالب وطالبة؛ لما يسمى بـ "وزارة المعارف وبلدية الاحتلال".

وأكدت أنها بذلت قصارى جهدها لفتح مدارس دار المعرفة؛ إلا أن الاحتلال هدد أصحاب المباني بتحمل مسؤولية مخالفة قرار "المعارف".

وأكدت المديرية أنها وبالتعاون مع المدارس المجاورة ستفتح الصفوف لطلبة الثانوية العامة في مدرستي كفر عقب الأساسية (للذكور) ومدرسة الفجر الجديد (للإناث).

وأوضحت أنها ستعلن غدًا عن أسماء المدارس المسائية التي ستستضيف طلبة الصفوف الأساسية مؤقتًا، مطمئنةً الطلبة وأهاليهم أنها ستقوم بتعويض الطلبة عن الأيام التي خسروها خلال فترة الإغلاق.

وكانت مديرية التعليم في محافظة القدس المحتلة قالت الخميس، إنها تتابع باهتمامٍ بالغٍ ما يجري في مدارس دار المعرفة والخلافات القائمة حول تشغيل المدارس.

ولم يبدأ العام الدراسي بعد لنحو 4000 طالب مقدسي يعيشون في أحياء كفر عقب وسميراميس المهملة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي شمال القدس المحتلة، في ظل عدم اهتمام جدي من قبل الجهات الرسمية الفلسطينية.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n