20 تشرين1/أكتوير 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

اقتحمت آليات وسيارات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي صباح الأربعاء ساحة المدرسة الابتدائية "ب" في حي "مراح الغزلان" في يافة الناصرة بالداخل الفلسطيني المحتل.

وندّد الأهالي بهذا الاجراء المستهجن ورفضوا أن يجري الجيش تدريبا في ساحة المدرسة، وعلى مرأى من طلاب وطالبات المدرسة.

وقال مجلس يافة الناصرة المحلي في بيان صحفي أصدره، تعقيبًا على الاقتحام: "إن رئيس مجلس محلي يافة الناصرة المحامي عمران كنانة، قام صبيحة هذا اليوم، بعد زيارته للمدرسة، بالاتصال الفوري بقيادة الجيش مطالبًا بإخلاء ساحة المدرسة ب في حي مراح الغزلان من التواجد العسكري المكثف هناك".

وأكد أن اقتحام المدرسة سبب الذعر لدى الطلاب لدى وصولهم المدرسة هذا الصباح.

وأضاف المجلس: "يظهر أن هذا التواجد يتم في إطار التمرين العسكري الذي يجري في شمال البلاد. وأكد رئيس المجلس أن هذا الأمر مستهجن خاصة وأنه تم دون علم المجلس أو أية جهة رسمية في البلدة، ونتيجة هذا التوجه قام الجيش بإخلاء الساحة".

وأكد المجلس المحلي أن "التعامل المستهتر مع مجالسنا وطلابنا ومعلمينا ومدارسنا من قبل سلطات الجيش هو أمر غير مقبول. وحيّا كنانة لجنة الأهالي التي تواجدت منذ الصباح في المدرسة إلى جانب الطلاب والطاقم التدريسي".

أكدت مديرية التربية والتعليم في محافظة القدس المحتلة الثلاثاء، أنها تعمل وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة على استيعاب طلبة مدارس "دار المعرفة" المغلقة بقرار من سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحجج واهية.

وأشارت المديرية في بيان وصل "صفا" إلى أنها تتواصل مع المدارس الخاصة في منطقة كفر عقب (شمال القدس) للعمل على استيعاب هؤلاء الطلبة.

وحملت المديرية مسؤولية إغلاق هذه المدارس المستمر منذ أكثر من أسبوعين، والذي يتضرر بسببه حوالي 4000 طالب وطالبة؛ لما يسمى بـ "وزارة المعارف وبلدية الاحتلال".

وأكدت أنها بذلت قصارى جهدها لفتح مدارس دار المعرفة؛ إلا أن الاحتلال هدد أصحاب المباني بتحمل مسؤولية مخالفة قرار "المعارف".

وأكدت المديرية أنها وبالتعاون مع المدارس المجاورة ستفتح الصفوف لطلبة الثانوية العامة في مدرستي كفر عقب الأساسية (للذكور) ومدرسة الفجر الجديد (للإناث).

وأوضحت أنها ستعلن غدًا عن أسماء المدارس المسائية التي ستستضيف طلبة الصفوف الأساسية مؤقتًا، مطمئنةً الطلبة وأهاليهم أنها ستقوم بتعويض الطلبة عن الأيام التي خسروها خلال فترة الإغلاق.

وكانت مديرية التعليم في محافظة القدس المحتلة قالت الخميس، إنها تتابع باهتمامٍ بالغٍ ما يجري في مدارس دار المعرفة والخلافات القائمة حول تشغيل المدارس.

ولم يبدأ العام الدراسي بعد لنحو 4000 طالب مقدسي يعيشون في أحياء كفر عقب وسميراميس المهملة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي شمال القدس المحتلة، في ظل عدم اهتمام جدي من قبل الجهات الرسمية الفلسطينية.

الأربعاء, 13 أيلول/سبتمبر 2017 11:12

إصابات بحملة اعتقالات ومداهمات بالضفة

كتبه

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات بعد سلسلة أعمال دهم وتفتيش في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

ففي محافظة طوباس شمالًا، اعتقلت قوة عسكرية إسرائيلية مواطنين وأصابت آخر بالرصاص الحي خلال مداهمات ومواجهات في مدينة طوباس اقتحمت خلالها عدداً من المنازل.

وقال مواطنون لمراسل "صفا" إن جنود الاحتلال داهموا المدينة واندلعت مواجهات رشق خلالها الشبان الجنود بالحجارة، فيما أصيب الشاب ليث معمر ضراغمة بعيار ناري قبل اعتقاله، وشاهده مواطنون لحظة اقتياده وهو يعرج على قدمه من الإصابة قبل اعتقاله.

وكذلك اعتقلت كلاً من محمد أبو جبارة ونعمان صوافطة بعد مداهمة منزليهما والتنكيل بهما وبذويهما.

كما أشاروا إلى تواجد مكثف لقوات الاحتلال على بئر الفارعة قرب طوباس، حيث نصبوا حاجزا عسكريا في المنطقة.

وفي الخليل جنوب الضفة، أفاد مراسلنا باعتقال قوّات الاحتلال فجر الأربعاء عددًا من المواطنين في مداهمات واقتحامات شنّتها بأنحاء متفرقة من المحافظة.

وأفاد النّاشط الإعلامي ببيت أمر محمد عوض لوكالة "صفا" باعتقال قوّة عسكرية من جيش الاحتلال للأسير المحرر يوسف محمد كامل زعاقيق (27 عاما) بعد اقتحام منزله، وهو أسير محرر قضى نحو خمسة أعوام في سجون الاحتلال وأفرج عنه قبل نحو شهرين.

كما اعتدى جنود الاحتلال على المعتقل زعاقيق وأفراد عائلته أثناء اقتحام المنزل وتنفيذ عملية تفتيش داخله.

وفي مدينة الخليل، اقتحمت قوّات الاحتلال عدداً من منازل الأسرى المحررين وأجرت فيها عمليات تفتيش.

وأفادت المصادر المحلية لوكالة "صفا" باقتحام قوّة عسكرية منزل الأسير المحرر شريف القواسمة وتنفيذ عمليات تفتيش وعبث في محتوياتها.

كما اقتحمت قوّة عسكرية أخرى منزل الصحفي حمزة سيوري بالمدينة، وأجرت عمليات تفتيش داخل المنزل.

وصادرت القوّات مركبة يملكها المواطن خليل الحرباوي بعد اقتحام وتفتيش منزله ومنزل شقيقه بلال.

وفي مدينة يطا جنوب الخليل، اقتحمت قوّات الاحتلال منزل المواطن علاء أبو قبيطة في يطّا وأجرت عمليات تفتيش داخله، وهو أحد أفراد الشرطة الفلسطينية.

الأربعاء, 13 أيلول/سبتمبر 2017 11:11

ميلادينوف يصل غزة لتفقد مشاريع الأمم المتحدة

كتبه

وصل المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط لدى الأمم المتحدة، نيكولاي ملادينوف صباح الأربعاء، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز".

وأفاد مراسل "صفا" أن ميلادينوف وصل يرافقه وفد في زيارة تستغرق عدة ساعات لتفقد مشاريع الامم المتحدة في القطاع.

يذكر أن ملادينوف قام بعدة زيارات لقطاع غزة، منذ توليه منصب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط.

يشار إلى أن زيارات ملادينوف لغزة تكون "غير مجدولة وقصيرة جدًا"، ويلتقي خلالها مع العديد من المسؤولين لدى الأونروا أو شخصيات سياسية.

قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى إن سياسة هدم منازل المواطنين من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتبر أحد أبرز الممارسات اللاإنسانية، والتي بدأت فصولها منذ أن احتلت "إسرائيل" الأراضي الفلسطينية سنة 1967 كنمط من أنماط العقوبات الجماعية.

وأضاف عيسى في بيان وصل وكالة "صفا" الأربعاء أن سلطات الاحتلال منذ ذلك التاريخ انتهجت سياسة هدم المنازل بحجج مختلفة، منها الذرائع الأمنية، أو بدعوى دون ترخيص، أو لمخالفتها سياسة السلطات الإسرائيلية للإسكان أو قرب هذه المنازل من المستوطنات أو لوقوعها بمحاذاة الطرق الالتفافية.. الخ."

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال في منهجها المنظم بهدم البيوت تستند لنص المادة (119) فقرة (1) من قانون الطوارئ البريطاني لسنة 1945 مع معرفتها المسبقة بأن هذا القانون تم إلغائه لحظة انتهاء فترة الانتداب على فلسطين، واستمرت بهدم منازل المواطنين في قطاع غزة حتى دخول السلطة الفلسطينية في 1/7/1994.

وبالنسبة للضفة الغربية بما فيها "القدس الشرقية"، فما زالت سياسة الهدم تتواصل يوميًا رغم المناشدات الدولية الداعية "إسرائيل" إلى وقف هذه السياسة.

وأوضح عيسى أنه وبحسب تقرير أممي فإن هناك 17 ألف مبنى فلسطيني مهدد بالهدم ضمن المناطق المصنفة (ج)، وهي المناطق التي تقع تحت السيطرة الكاملة لحكومة الاحتلال، وتشكل 61% من المساحة الكلية للضفة الغربية ويعيش بها قرابة الـ 300 ألف فلسطيني ضمن 532 منطقة سكنية.

وذكر التقرير أن مساحة الأراضي التي صادقت "الإدارة المدنية" الإسرائيلية فيها على مخططات هيكلية للمستوطنات تبلغ ما مجموعه 282,174 دونمًا أو 8.5 % من مجمل مساحة المنطقة (ج)".

وعلى النقيض من ذلك، تبلغ مساحة الأراضي التي صادقت "الإدارة المدنية" فيها على مخططات بناء سكني فلسطيني ما مجموعه 18,243 دونمًا أو أقل من 1 بالمائة في المنطقة (ج).

وأشار عيسى إلى أن سلطات الاحتلال تواصل هدم المنازل بالضفة والقدس بأعداد كبيرة تحت مبررات غير قانونية وزائفة لخدمة خططها المستقبلية الهادفة لاقتلاع وطرد أكبر عدد من الفلسطينيين من ديارهم وأراضيهم لبناء المزيد من المستوطنات غير الشرعية، والبؤر الاستيطانية العشوائية، والطرق الالتفافية.

وأكد أن "إسرائيل" تسعى في الآونة الأخيرة لهدم الممتلكات الفلسطينية في المناطق الخاضعة لسيطرتها بغية السيطرة على الأراضي في هذه المناطق لمنع نقلها إلى الفلسطينيين والحفاظ عليها من أي اتفاق نهائي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأضاف أنها تسعى أيضًا إلى تهجير المواطنين الفلسطينيين من المناطق المحاذية للمستوطنات غير القانونية، وكذلك مصادرة الأراضي الفلسطينية لبناء جدار الفصل العنصري.

واعتبر أن سياسة هدم المنازل والممتلكات العائدة للمواطنين تندرج تحت سياسة التطهير العرقي، وتشكل مخالفة جسيمة لنص المادة 53 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، وانتهاكًا صارخًا لنص المادة 17 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر بتاريخ 10/12/1948.

وأكد عيسى ان ما تقوم به "إسرائيل" من هدم للمنازل في الضفة بما فيها القدس، وما يترتب عليه من آثار سلبية يعد انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني.

الأربعاء, 13 أيلول/سبتمبر 2017 11:08

"اتفاق أوسلو".. 24 عامًا من "بيع الوهم"

كتبه

يوافق اليوم الأربعاء 13 سبتمبر/أيلول، الذكرى الـ 24 لـ "اتفاق أوسلو"، الموقع بين منظمة التحرير الفلسطينية والكيان الإسرائيلي في العاصمة الأمريكية واشنطن عام 1993، وسمي نسبة إلى مدينة أوسلو النرويجية التي تمت فيها المحادثات السرّية التي أفرزت هذا الاتفاق.

ويعد الاتفاق حصيلة مفاوضات سياسية رسمية ومباشرة بين الجانبين، وشكل منعطفًا "مهمًا" في مسار القضية الفلسطينية، بحيث أنهى النزاع المسلح بين منظمة التحرير والاحتلال الإسرائيلي، ورتب لإقامة سلطة في الضفة الغربية وغزة.

ورغم أن التفاوض بشأن الاتفاقية تم في أوسلو بالنرويج، إلا أن التوقيع جرى في واشنطن بالولايات المتحدة، بحضور الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون ورئيس منظمة التحرير ياسر عرفات ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي اسحق رابين.

وتنص الاتفاقية على إقامة سلطة حكومة ذاتية انتقالية فلسطينية (أصبحت تعرف فيما بعد بالسلطة الوطنية الفلسطينية)، ومجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

كما نصت على أن تغطي هذه المفاوضات بعد انقضاء ثلاث سنوات القضايا المتبقية، بما فيها القدس، اللاجئون، المستوطنات، الترتيبات الأمنية، الحدود، العلاقات والتعاون مع جيران آخرين، وما يجده الطرفان من قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك، وكل ذلك سيتم بحثه استناداً إلى قراري مجلس الأمن الدولي 242 و338.

وفيما يتعلق بالأمن؛ نصت الاتفاقية على إنشاء قوة شرطة فلسطينية "قوية"، من أجل ضمان النظام العام في الضفة وغزة، بينما لن يكون الأمن الخارجي والعلاقات الخارجية والمستوطنات من مهام السلطة في المناطق التي سينسحب الجيش الإسرائيلي منها.

ولاقى هذا الاتفاق معارضة شريحة كبيرة من الشعب الفلسطيني، لتأثيره وانعكاساته على جوهر القضية الفلسطينية، ويؤكد المعارضون له أنه سقط سقوطا مدويا لعدم تحقق أهدافه الأساسية ومنها حسم مواضيع الحل النهائي.

ومنذ توقيع الاتفاقية ارتفعت وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة خلال اتفاقيات السلام أكثر منها خلال الحروب، حيث تضاعفت 7 مرات عن سابقاتها.

كما خصص الاختلال 42% من أراضي الضفة للتوسع الاستيطاني، من ضمنها 62% من أراضي مناطق "ج"، فيما ارتفع عدد المستوطنين من 111 ألف إلى 750 ألف بعد توقيع الاتفاقية، وذلك بعد مرور 50 عامًا على النكسة.

يذكر أن البيان الختامي لمؤتمر فلسطيني الخارج الذي انعقد في إسطنبول بفبراير الماضي أكد أن اتفاقية أوسوا وما تبعها من فساد وتنسيق أمني مع الاحتلال ألحق ضررًا فادحًا بالشعب الفلسطيني، وسيعمل المؤتمر على إخراج منظمة التحرير منه، واصفينه بـ "المشؤوم".

كما دعت مسبقًا كل من حماس والجهاد والجبهة الشعبية، حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية إلى الإعلان عن إلغاء اتفاقية أوسلو والتنسيق الأمني، وإعمال برنامج المقاومة كبرنامج للتحرير

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 10:11

اكتظاظ بسجن "مجدو" بسبب تصاعد حملة الاعتقالات

كتبه

قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين أشرف الخطيب يوم الأحد إن الأسرى في سجن "مجدو" يعانون من مشكلة الاكتظاظ في غرف وأقسام السجن في الآونة الأخيرة، بسبب حملة الاعتقالات الواسعة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا في مختلف المحافظات وبشكل يومي.

وأوضح محامي الهيئة في بيان صحفي صدر عنه أن إدارة مصلحة السجون في "مجدو" ستقوم خلال أسبوعين بافتتاح قسم جديد (قسم رقم 10) "معبار" للأسرى الموقوفين والأسرى الذين يتم نقلهم إليه بعد انتهاء التحقيق معهم في مراكز التوقيف الإسرائيلية.

ويبلغ عدد الأسرى القابعين في سجن "مجدو" حاليًا 900 أسير، موزعين بين عدة أقسام، من بينها قسمان للأسرى الأشبال دون سن 18 عاما، والذين يبلغ عددهم في القسمين 150 قاصرًا.

وفي السياق، كشفت محامية الهيئة شيرين عراقي عن وجود ثلاثة أسرى معزولون في سجن "مجدو"، يعيشون ظروفاً حياتية ونفسية صعبة، يقبعون في زنازين انفرادية منذ مدة طويلة وبقرار من المخابرات الإسرائيلية، وهم: الأسير حسام عمر من طولكرم، والأسير أحمد المغربي من مخيم الدهيشة في بيت لحم، والأسير محمود نصار من نابلس.

قال رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين النائب أحمد أبو حلبية إن: "سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تملك الحق بالتدخل في إدارة وفي شؤون مرافق المسجد الأقصى المبارك".

وأكد أبو حلبية في بيان للمؤسسة وصل "صفا" نسخة عنه الأحد، أن الأقصى هو معلم إسلامي خالص وأن الأوقاف الإسلامية هي فقط الجهة الوحيدة المخولة بإدارة شؤونه.

وعدَّ قرار ما يسمى بقائد شرطة الاحتلال بإغلاق مبنى باب الرحمة بشكل نهائي، تدخلًا سافرًا يهدف للسيطرة التدريجية على المرافق الخاصة بالمسجد الأقصى.

وبين أبو حلبية أن هذا المبني مغلق أصلًا بقرار من شرطة الاحتلال منذ العام 2003 ويتم تجديد أمر إغلاقه سنويًا لمدة عام بقرار من المفتش العام في شرطة الاحتلال بغير وجه حق في مخالفة لكل المواثيق والأعراف الدولية.

واعتبر أبو حلبية القرار بالمستهتر والجائر والذي لا يستند لأي مصوغ قانوني بل لحجج واهية، وطالب المقدسيين ودائرة الأوقاف الأردنية بالتصدي له وعدم القبول به.

يذكر أن سلطات الاحتلال أغلقت مبنى باب الرحمة الواقع في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى منذ العام 2003 بحجة استخدام الـمكان من قبل "لجنة التراث" (لا وجود لها الأن) التي تتهمها سلطات الاحتلال بـ "الإرهاب".

ومنذ 2003 تصدر شرطة الاحتلال قرارًا بإغلاقه سنويًا عبر التجديد المستمر، ومؤخرًا توجهت نيابة الاحتلال باسم "القائد العام للشرطة" المدعو "روني الشيخ"، لما تسمى بمحكمة الصلح، مطالبة بإصدار أمر يقضي بإغلاق مبنى "باب الرحمة" بشكل مطلق.

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 10:10

118 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا يقتحمون الأقصى

كتبه

اقتحم مستوطنون متطرفون وطلاب يهود صباح الأحد المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وسط قيود على دخول الفلسطينيين.

وأغلقت شرطة الاحتلال عند الساعة الحادية عشر صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية للمتطرفين.

وكانت الشرطة فتحت الباب الساعة السابعة والنصف صباحًا، ونشرت عناصرها وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وعند أبوابه، لتأمين الحماية الكاملة للمستوطنين المقتحمين.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية أن 98 مستوطنًا و20 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحماية شرطية مشددة، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وأخرجت شرطة الاحتلال فتيين من ساحات الأقصى، في حين شددت من إجراءاتها على الأبواب، واحتجزت البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد.

ومنذ الصباح الباكر، توافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل المحتل للأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكل يومي، عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لفرض السيطرة المطلقة عليه، وفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا. 

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 10:10

الاحتلال يعتقل 8 مواطنين بمداهمات بالضفة

كتبه

اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي فجر الإثنين، ثمانية مواطنين في مداهمات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية المحتلة، تخللها مواجهات في عدة مناطق.

وأعلن الاحتلال أنّ من بين المعتقلين خمسة "ضالعون" بأعمال المقاومة ضدّ أهداف الجيش والمستوطنين في الضّفة.

ففي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يعبد جنوب المدينة واعتقلت مواطنين وانتشرت في شوارع البلدة.

وقال مواطنون لوكالة "صفا" إن جنود الاحتلال اقتحموا منزل الشيخ الضرير عز الدين عمارنة في البلدة وفتشوه، ومن ثم اعتقلوه ونقلوه إلى جهة مجهولة، علمًا بأنه خطيب وإمام وداعية معروف.

كما داهموا منزل المواطن غالب محمد عطاطرة واعتقلوه، فيما انتشروا وسط البلدة لساعات وقاموا بعمليات تمشيط سيما في الحي الجنوبي للبلدة.

وفي طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال المدينة وضواحيها وداهمت عددًا من المنازل وفتشتها فيما اندلعت مواجهات في أكثر من منطقة.

وقال مواطنون لوكالة "صفا" إن جنود الاحتلال اقتحموا منزلي الأسيرين المحررين أحمد أبو عيشة ونهاد أبو حرب في مخيم نور شمس بطولكرم وفتشوهما واستجوبوا ساكنيها لنحو ساعة.

وأشاروا إلى أن الشبان تصدوا لقوات الاحتلال بالحجارة، فيما توسعت المواجهات في المدينة ومخيمي نور شمس وطولكرم.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية ما أدى لاحتراق غرفة على سطح منزل قرب مسجد عمر بن الخطاب "القديم" في طولكرم، حسب بيان للدفاع المدني الذي أخمد الحريق.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال أسيرًا محررًا بعد اقتحام منزله في بلدة سنجل شمال المدينة وسط الضفة.

وأفاد مصدر محلي لمراسلنا أن دوريات الاحتلال اقتحمت البلدة وداهمت منزل المحرر حسن عصفور وقامت بتفتيشه والاعتداء عليه بالضرب، واعتقلته ونقلته إلى جهة مجهولة.

ويذكر أنه جرى اعتقال عصفور أكثر من مرة في سجون الاحتلال، كما اعتقل في سجون السلطة الفلسطينية.

وفي الخليل، أفادت مصادر محلية لوكالة "صفا" باعتقال قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الأسير المحرر نادر عبد الحليم النتشة بعد اقتحام منزله.

ومن جانبها، أفادت مصادر أمنية لوكالة "صفا" باعتقال قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب خالد أبو سنينة (21 عامًا) من جبل أبو رمان بمدينة الخليل.

كما داهمت آليات الاحتلال فجرًا أحياءً عدّة في مدينة الخليل وبلدات ترقوميا ويطا وصوريف.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n