24 أيلول/سبتمبر 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
محليات

محليات (297)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد، أسيرًا محررًا، وداهمت 4 منازل، في بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مصدر أمني فلسطيني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر جهاد عمر السير (19 عاما)، بعد دهم منزل والده، وتفتيشه.

وأشار المصدر إلى أن القوة ذاتها داهمت منزلي الشقيقين علاء، واياد عمر عيسى، وفتشتهما.

وفي سياق آخر، أشار المصدر إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة تقوع شرقا، وداهمت منزلي جمال حسين البدن، وسليم جمعة البدن، وفتشتهما

استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم الأحد على عدة مركبات خاصة لمواطنين من منطقة الرأس الأحمر جنوب شرق مدينة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط في الانتهاكات الإسرائيلية عارف دراغمة في بيان له إن قوات الاحتلال استولت صباحًا على مركبات خاصة للمواطنين برهان دراغمة، وجازي دراغمة، ونديم صوافطة، من منطقة الرأس الأحمر.

ولم تذكر قوات الاحتلال سبب استيلائها على سيارات المواطنين الخاصة

أعلن مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور أن 16 مشروع قرار أعدها الجانب الفلسطيني لإقرارها في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة في الـ20 من الشهر الجاري.

وأوضح منصور في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية الأحد أن منها 13 مشروع قرار سياسيًا، سيتم تقديمها أبرزها: حول القدس، واللاجئين، وإعادة التأكيد على قرار (194)، ورفع الحصار الظالم عن غزة، ومشروع قرار حول الاستيطان، وآخر عن الحل السياسي من كافة جوانبه، وفق الشرعية الدولية.

وقال منصور "إن الرئيس محمود عباس سيتناول في خطابه المقرر في أعمال الجمعية العامة، قضايا عديدة، أبرزها: تقييم الوضع السياسي للعام المنصرم، والآفاق والإمكانيات لإحياء عملية سياسية مجدية، وأوضاع شعبنا، خاصة أن الخطاب يأتي في الذكرى الخمسين للاحتلال الاسرائيلي، والسبعين لقرار التقسيم، والمئوية لوعد بلفور المشؤوم".

يكرّر مستوطنون في كل ليلة عمليات الرشق بالحجارة لسكّان خربة "أم الخير" الواقعة بمسافر يطا جنوب محافظة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة.

وأوضح النّاشط في مقاومة الاستيطان بمسافر يطّا إبراهيم الهذاليبن لوكالة "صفا" أنّ مستوطني "كرميئيل" يواصلون للأسبوع الرابع على التوالي إلقاء الحجارة على بيوت المواطنين بالحجارة خلال ساعات الليل.

وذكر أن الاعتداءات اليومية تجري بعلم ومعرفة الجيش والشرطة الإسرائيلية، ويدفع المواطنون وأطفالهم الثمن من الخوف وعدم الاستقرار.

وطالب الهذالين كلّ الجهات ذات العلاقة بالتدخل لوقف ما وصفه بالاستهتار، إضافة إلى توفير الأمن والحماية للمواطنين.

وأقيمت مستوطنة "كرميئيل" على أراضي خربة "أمّ الخير"، فيما أقيم سياجها على بعد أمتار معدودة من خيم ومساكن المواطنين التي يكرّر الاحتلال هدمها بذريعة عدم الترخيص

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، على أحد حراس المسجد الأقصى المبارك، ومجموعة من السياح الأتراك. وقالت مصادر فلسطينية، إن جنود الاحتلال رشّوا غاز الفلفل الحارق على مجموعة من السياح الأتراك وعلى حراس "الأقصى" بعد رفع سائحة تركية العلم الفلسطيني لتتصور به في باحات الأقصى المبارك

السبت, 09 أيلول/سبتمبر 2017 12:18

الاحتلال يقتحم حفل زفاف بالخليل

كتبه

اقتحمت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال مساء الجمعة عرسا في حارة أبو سنينة بمدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية لوكالة "صفا" أنّ قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اقتحمت عرسا في ديوان عائلة غيث بمدينة الخليل، وسمعت في المكان أصوات تفجيرات، مشيرة إلى أنّ قوّات الاحتلال فجرت أحد أبواب الديوان.

كما فتّشت قوّات الاحتلال عددا من المنازل القريبة، وأطلقت القنابل الغازية في المكان بعد احتكاكها مع مجموعة من الشّبان، دون البلاغ عن إصابات في المكان

السبت, 09 أيلول/سبتمبر 2017 12:18

منع سفر 15 مواطنًا من معبر الكرامة الجمعة

كتبه

منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي 15 مواطنًا من السفر عبر معبر الكرامة الجمعة، بسبب الحجج الأمنية.

وذكر بيان للإدارة العامة للمعابر والحدود صادر السبت، أن 5633 مسافر ًا تنقلوا في كلا الاتجاهين من المعبر أمس.

وأوضحت الإدارة العامة أن عدد المغادرين  بلغ 2288 مسافرًا والقادمين 3345 مسافرًا، بينما أعاد الاحتلال 15 مواطنا.

ومن المقرر ان يعمل معبر الكرامة اليوم السبت من السابعة والنصف صباحًا وحتى الثانية والنصف ظهراً

السبت, 09 أيلول/سبتمبر 2017 12:17

نشطاء يعيدون بناء مدرسة جب الذيب المهدمة

كتبه

أعاد نشطاء في مقاومة الجدار والاستيطان بناء مدرسة خربة جب الذيب التي هدمتها قوّات الاحتلال الإسرائيلي في الخربة الواقعة إلى الشرق من محافظة بيت لحم جنوب الضّفة الغربية المحتلة.

وكانت قوّات الاحتلال ترافقها مجموعات من المستوطنين هدمت المدرسة ليلة أول يوم في العام الدراسي، بذريعة وقوعها في منطقة مصنّفة (جيم) وفق اتفاقية أوسلو.

وأفاد ممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ببيت لحم حسن بريجية لوكالة "صفا" بأنّ النشطاء أعادوا بناء المدرسة، وتمكنوا من تشييد خمسة غرف متواضعة، من أجل تمكين الطلبة من استئناف العملية التعليمية.

وأوضح أنّ قوّة إسرائيلية حضرت إلى المكان وحاولت عرقلة عملية البناء، ولكن النّشطاء تمكنوا من تنفيذ البناء.

رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الأول من سبتمبر لعام 2017، 7 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 6 اسرائيليين، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وذكر الموقع أنه في مخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة أصيب 3 جنود اسرائيليين بجراح مختلفة، بعد رشقهم بالحجارة في المواجهات التي اندلعت في المخيم.

وفي بلدة سلوان بالقدس المحتلة، تعرض جندي اسرائيلي للإصابة بحجارة شبان الانتفاضة، بعد المواجهات التي دارت في البلدة.

وفي قرية دير أبو مشعل برام الله، أصيب جندي بجراح، عقب رشقه بالحجارة أثناء المواجهات في القرية.

أما في وادي الجوز بالقدس المحتلة، فتعرض مستوطن للإصابة بجراح بعد رشقه بالحجارة من قبل شبان البلدة.

وزعمت قوات الاحتلال إحباطها عمليتي طعن في مدينة الخليل، ومدينة ومحافظة رام الله.

وحسب الموقع، فإنه وخلال الأسبوع الأول من سبتمبر، استهدفت مجموعة من الشبان في الضفة المحتلة، دوريات قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة بثلاثة عبوات ناسفة في معسكر قبة راحيل، وبيت إيل، دون أن يعترف الاحتلال بوقوع إصابات.

ووفق الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، فقد أصيب 21 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 69 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 8 زجاجات حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر للعام 2017.

وسجل موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الأول من سبتمبر، استشهاد الأسير الجريح رائد أسعد الصالحي (21 عامًا) من مخيم الدهيشة ببيت لحم متأثرا بجراح أصيب به خلال اعتقاله في 7/8/2017.

وخلال الأسبوع الأول من سبتمبر سلمت قوات الاحتلال جثمان الشهيد قتيبة يوسف زهران (17 عاماً)، من بلدة علار بطولكرم، والذي استشهد بتاريخ 19/8/2017.

وبعد تسليم جثمان الشهيد زهران، لا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين 9 شهداء من شهداء انتفاضة القدس، والشهداء المحتجزة جثامينهم هم:

1_ عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة -بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2_ محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3_ محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4_ رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5_ مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6_ فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7_ الشهيد عادل حسن عنكوش (18 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

8_ الشهيد براء إبراهيم عطا (18 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

9_ الشهيد أسامة أحمد عطا (19 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 80 مواطناً فلسطينياً بينهم 31 طفلاً، وتركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية)، وبينهم أسرى محررين.

وأصدرت قوات الاحتلال خلال الأسبوع المنصرم، أكثر من 22 قرار اعتقال إداري بحق أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال، وفق الإحصائية

شيّع جماهير محافظتي بيت لحم وطولكرم بالضفة الغربية المحتلة بعد ظهر السبت، جثماني الشهيدين رائد الصالحي وقتيبة زهران، وسط حالة من الغضب بعد تسليم جثمانيهم في وقت متأخر الليلة الماضية.

وانطلق موكب تشييع الصالحي (22 عامًا) من أمام "مستشفى الحسين" ببلدة بيت جالا شمال غرب بيت لحم وصولا إلى منزله في مخيم الدهيشة بالمدينة.

وأفاد مراسل "صفا" بأنه جرى إلقاء نظرات الوداع الأخيرة على جثمان الصالحي في مسجد المخيم الكبير، وجرى تشييعه في شوارع المخيم وصولًا إلى مقبرة الشهداء المجاورة.

وذكر أن مسيرة التشييع شارك فيها القوى الوطنية والإسلامية كافة، وسط تنديد بجريمة إعدامه، مهددين بتصعيد المواجهة مع قوّات الاحتلال في حال اقتحمت المخيم مجددًا، معبرين في الوقت ذاته عن غضبهم من عملية الإعدام.

وكان الصالحي استشهد متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال أثناء محاولة اعتقاله في منزله بمخيم الدهيشة، قبل أن يعتقله جنود الاحتلال وينقلونه إلى مستشفى "هداسا"، ويستشهد هناك بتاريخ 3 سبتمبر الجاري.

وانطلق موكب تشييع زهران (17 عامًا) من أمام مستشفى "ثابت ثابت" باتجاه بلدته علار شمال مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث نقل إلى منزل عائلته لإلقاء نظرة الوداع.

وأفاد مراسل "صفا" بتوجه الجنازة إلى مدرسة ذكور علار لإقامة الصلاة عليه، ثم طاف بعد ذلك المشيعون في مسيرة حاشدة شوارع البلدة وصولًا للمقبرة الجنوبية.

وفي كلمة للعائلة، أكد أحمد زهران على أن "الشهادة هي قدر الفلسطينيين في معركة الدفاع عن أرضهم"، معربًا عن اعتزاز العائلة بنجلها.

وشدد محافظ طولكرم عصام أبو بكر أن جريمة الاحتلال باستهداف المواطنين باتت مشهدًا متكررًا يدلل على عنجهية الاحتلال وإصراره على ممارسة القتل والاعتداء.

وألقيت عديد كلمات من مؤسسات البلدة والقوى، استنكارًا لمسلسل القتل المستمر من قبل جنود الاحتلال وأعمال الإعدام التي تجري على الحواجز.

وكان زهران استشهد الشهر الماضي على حاجز زعترة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بحجة تنفيذه عملية طعن حيث احتجزت قوات الاحتلال جثمانه.

وسلم الاحتلال مساء الجمعة، جثماني الشهيدين بعد احتجازهما؛ وأفاد مراسلي "صفا" بأن الاحتلال سلّم عائلة الشهيد زهران جثمانه على حاجز 104 العسكري غربي مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما سلّم جثمان الشهيد الصالحي على حاجز "300".

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n