23 تموز/يوليو 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
عربي و دولي

عربي و دولي (308)

تصاعدت حدة الخلافات بين قادة المتمردين الحوثيين وميليشيات صالح على خلفية نية أنصار الأخير إقامة مهرجان في صنعاء، فيما يحاول الحوثيون منعه، الأمر الذي ينذر بمعركة وشيكة بين الطرفين على أطراف العاصمة.

وارتفعت لهجة التصعيد بين ميليشيات الحوثي وأنصار صالح، على خلفية اعتزام حزب صالح الاحتفال بذكرى تأسيسه الخامسة والثلاثين في ميدان السبعين، وسط العاصمة صنعاء.

إلا أن الحوثيين بدأوا نصب مخيمات كبيرة في مداخل العاصمة صنعاء الأربعة، استعدادا لإقامة مهرجان قبلي مسلح لأنصار الجماعة، الخميس المقبل، بالتزامن مع مهرجان جماهيري آخر لأنصار صالح.

ودعا رئيس ما تسمى "اللجنة الثورية العليا" محمد علي الحوثي، أنصار الجماعة، للخروج إلى الشوارع، خشية "التعرض للطعن في الظهر"، من أنصار حزب صالح.

حشود مضادة

ويأتي إصرار الحوثيين على تنظيم حشدهم، الخميس المقبل، في مداخل العاصمة، من أجل إعاقة أنصار صالح وحزبه من الوصول إلى مهرجانهم المقرر في اليوم ذاته في ميدان السبعين في صنعاء.

وفِي ظل حالة الشد والجذب المتواصلة بين الطرفين منذ أيام، نفى محمد علي الحوثي، تصريحات لعلي عبد الله صالح قال فيها إن "الحوثيين يسيطرون على كل شيء ويتدخلون في عمل الحكومة".

وتبادل الحوثي وصالح الاتهامات بشأن عرقلة عمل ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى" واستدعاء المسؤولين العاملين في المؤسسات الخاضعة لسيطرتهم، خصوصا في العاصمة صنعاء.

ودعا الحوثي صالح إلى ترك ما سماه "المناكفات والمزايدات والذهاب معنا جميعا كشركاء وليس كضيوف"، في إشارة إلى دعوة صالح للحوثيين للمشاركة في مهرجان حزبه كضيوف.

انتقادات حادة

في المقابل، وجه الأمين العام لحزب صالح، عارف الزوكا، انتقادات حادة إلى جماعة الحوثي، متهما الحوثيين بالتخاذل في رفد الجبهات بمقاتلين من أنصار صالح.

وقال الزوكا إن الحقائب الوزارية، التي يديرها حزب صالح، تسلم إيراداتها للبنك المركزي، متسائلا: "إلى أين تذهب هذه الإيرادات". ويسيطر الحوثيون على البنك المركزي في صنعاء.

ومن بين الخلافات بين الحوثيين وصالح، إصرار الحوثيين على تجنيد مقاتلين جدد، ورفضهم استدعاء العسكريين السابقين الذي يتبع أغلبهم إلى حزب صالح أو مقربين منه.

وأشار الزوكا إلى أن "الحوثيين يعملون على تعديل المناهج بأجندة طائفية ستسبب فتنة في المستقبل، وكذلك حولوا الإعلام إلى إعلام خاص بالجماعة".

ارتفعت حصيلة الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا، جنوبي لبنان، إلى 3 قتلى وأكثر من 17 جريحا، حسبما أفادت مراسلتنا، الأحد.

وشهدت ساعات الليل اتصالات سياسية مكثفة لتثبيت وقف إطلاق النار بين عناصر حركة "فتح" والقوة الأمنية الفلسطينية المشتركة من جهة ومجموعتي بلال بدر و بلال العرقوب المتشددتين من جهة أخرى.

وارتفعت حدة الإشتباكات، مساء السبت، في حي الطيري، الذي تسيطر عليهما المجموعات المتطرفة، داخل مخيم عين الحلوة، واستعملت الأسلحة الرشاشة بكثافة وقذائف الصاروخية وقذائف الهاون.

وأدت الاشتباكات إلى نزوح عشرات العائلات من مناطق الاشتباك، وسط دعوات مدنية للقيادات الوطنية بالتدخل لوقف إطلاق النار.

وعقد في السفارة الفلسطينية اجتماع سياسي بحث الوضع الأمني للمخيم، وتم الاتفاق فيه على استمرار الاتصالات لإنهاء التدهور الحاصل وتعزيز دور القوة الأمنية المشتركة.

وفي أبريل الماضي، قتل 7 أشخاص في اشتباكات في عين الحلوة، بين جماعة بدر والقوة الأمنية المشتركة بعد نشرها هناك.

والمخيمات الفلسطينية في لبنان، التي يعود تاريخها إلى عام 1948 ويبلغ عددها 12، تقع خارج نطاق سلطة قوات الأمن اللبنانية إلى حد بعيد، ويعيش بها نحو 450 ألف فلسطيني

قتل 3 جنود لبنانيين وأصيب آخر في انفجار لغم بعربتهم في تلال رأس بعلبك شمالي البلاد، حيث يخوض الجيش معارك مع مسلحي تنظيم داعش في المنطقة الجبلية المتاخمة لسوريا منذ أيام.

وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان: "تعرضت آلية تابعة للجيش على طريق دوار النجاصة - جرود عرسال، ظهر اليوم، لانفجار لغم أرضي، أسفر عنه مقتل 3 عسكريين، وإصابة عسكري بجروح خطرة، حيث تم نقله إلى أحد المستشفيات للمعالجة".

وتمضي القوات المسلحة اللبنانية قدما في هجومها في هذه المنطقة، إذ استولت على تلال جديدة من تنظيم داعش.

وتأتى مكاسب، الأحد، بعد يوم من بدء الجيش، الذى تدعمه الولايات المتحدة، أكبر عملية عسكرية ضده التنظيم، الذى اكتسب في 2014 موطئ قدم على طول حدود البلد المتوسطي الصغير مع سوريا.

وقال مسؤول عسكري إن القوات استولت على تلال عدة في ضواحي قرية رأس بعلبك اللبنانية، وأضاف أن قائد الجيش الجنرال جوزيف عون زار المناطق، التي تم استعادتها من المتطرفين.

في الوقت نفسه، يسعى الجيش السوري وميليشيات حزب الله اللبناني إلى إخلاء الجانب السوري من الحدود في سلسلة جبال القلمون غربي البلاد من مقاتلي تنظيم داعش.

استعادت القوات العراقية، الأحد، السيطرة على 5 قرى شرقي تلعفر وقريتين في الجنوب الغربي منها، بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي عن بدء عملية تحرير المدينة. 

وقال العبادي في بيان متلفز وهو يرتدي بزة عسكرية سوداء "ها هم الأبطال يستعدون لتحرير تلعفر"، مضيفا "أقولها للدواعش لا خيار أمامكم إلا الاستسلام أو القتل".

وكان سلاح الجو العراقي قد كثف، السبت، ضرباته الجوية على مواقع تنظيم داعش الإرهابي في مدينة تلعفر، وفق ما أفاد مراسل سكاي نيوز عربية.

وأوضح مصدر عسكري أن الضربات الجوية المستمرة تهدف إلى تدمير دفاعات تتظيم داعش، واستنزاف قدراته العسكرية، قبيل بدء الهجوم البري المرتقب لاستعادة السيطرة على القضاء.

وتزامنت الغارات مع استمرار وصول التعزيزات العسكرية إلى تخوم تلعفر، حيث تركزت مدفعية الميدان الثقيلة في المواقع المخصصة لها على المدينة.

وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين في العراق عن إكمال استعداداتها لاستقبال النازحين الفارين من قضاء تلعفر بالتزامن مع انطلاق عمليات تحريره من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وقال وزير الهجرة والمهجرين، جاسم محمد الجاف، إن "الوزارة هيأت فرقها الميدانية لتتواجد في مراكز الاستقبال المخصصة لإجلاء النازحين ونقلهم إلى مخيمات التي تم تخصيصها من قبل الوزارة".

ولفت الجاف إلى أن الوزارة واللجنة العليا للإغاثة وإيواء النازحين جاهزتان لاستقبال النازحين وتقديم جميع ما تحتاجه العائلات النازحة من مساعدات إغاثية فضلا عن إيوائهم في مخيماتها.

كما أشار إلى أن الفرق الميدانية التابعة للوزارة استقبلت 10 آلاف نازحا من تلعفر خلال الأسبوعين الماضيين، مبينا أنه تم إيواء أغلبهم في مخيمات جنوب الموصل بالجدعة الرابع والخامس والسادس، إضافة إلى مخيمي الحاج علي وحمام العليل فيما نزح قسما منهم إلى ساحل الموصل الأيمن.

بدأت السلطات في الهند تحقيقا في حادث قطار راح ضحيته 23 شخصا، وهو رابع أكبر حادث من نوعه خلال العام الأخير في رابع أكبر شبكة للسكك الحديدية في العالم، والتي تعاني من ضعف الاستثمار وزيادة الزحام.

وقال المتحدث باسم سكك الحديد الشمالية، نيراغ شارما، إنه ليس من المعروف سبب خروج القطار عن القضبان على بعد نحو 130 كيلومترا شمالي العاصمة نيودلهي في ولاية أوتار براديش.

وخرجت 13 عربة من عربات القطار عن القضبان عندما كان متجها إلى مدينة هاريدوار المقدسة لدى الهندوس.

وارتفع عدد الضحايا إلى 23 قتيلا و123 مصابا على الأقل.

وقال شارما إن عمليات الإنقاذ انتهت وإن مسؤولا في شؤون السلامة سيبدأ تحقيقا في وقت لاحق اليوم.

وأوضح شارما أن سائق القطار سيكون أول شخص يتم استجوابه، وقال إن العدد الضحايا قد يرتفع

أعلنت شرطة إقليم كتالونيا الإسباني، الأحد، عن إمكانية ضلوع 12 متهما محتملا في هجوم برشلونة الدامي، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة العشرات بجروح.

يأتي ذلك، بعد أن وضعت الشرطة الإسبانية عشرات الحواجز على الطرق بشمال شرقي البلاد لمطاردة السائق المشتبه به للشاحنة، التي دهست بعض المارة في برشلونة.      

وتبحث الشرطة في إقليم كتالونيا عن يونس أبو يعقوب، وهو مغربي يبلغ من العمر 22 عاما يشتبه في أنه منفذ الهجوم، الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، الخميس الماضي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن حملة الشرطة تركز على مدينتي ريبول ومانليو، كما يركز التحقيق على إمام مفقود تعتقد الشرطة أنه لقى حتفه في انفجار ضخم بمنزل، الأربعاء الماضي.

وتعتقد الشرطة أن عبدالباقي السعدي قام بتجنيد شبان في خلية متطرفة، ربما كانت مسؤولة عن تفجير المنزل الواقع في بلدة ألكانار الساحلية، بمادة متفجرة.

أعلنت شرطة إقليم كتالونيا الإسباني، الأحد، العثور على 120 أسطوانة غاز كانت معدة لهجمات إرهابية، وذلك في إطار التحقيق بالهجمات التي ضربت مدينة برشلونة مؤخرا.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات من إعلان شرطة إقليم كتالونيا، الأحد، عن إمكانية ضلوع 12 متهما محتملا في هجوم برشلونة الدامي، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة العشرات بجروح.

ووضعت الشرطة الإسبانية عشرات الحواجز على الطرق بشمال شرقي البلاد لمطاردة السائق المشتبه به للشاحنة، التي دهست بعض المارة في برشلونة.

وتبحث الشرطة في إقليم كتالونيا عن يونس أبو يعقوب، وهو مغربي يبلغ من العمر 22 عاما يشتبه في أنه منفذ الهجوم، الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، الخميس الماضي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن حملة الشرطة تركز على مدينتي ريبول ومانليو، كما يركز التحقيق على إمام مفقود تعتقد الشرطة أنه لقى حتفه في انفجار ضخم بمنزل، الأربعاء الماضي.

وتعتقد الشرطة أن عبدالباقي السعدي قام بتجنيد شبان في خلية متطرفة، ربما كانت مسؤولة عن تفجير المنزل الواقع في بلدة ألكانار الساحلية، بمادة متفجرة.

السبت, 19 آب/أغسطس 2017 10:42

الملك والشعب في "حداد برشلونة"

كتبه

وقف الملك فيليب، ملك إسبانيا، دقيقة حداد مع جماهير غفيرة من سكان برشلونة، احتراما لضحايا الهجوم الإرهابي على مدينة برشلونة وبلدة كامبرليس.

السبت, 19 آب/أغسطس 2017 10:42

فنلندا: منفذ عملية الطعن شاب مغربي

كتبه

قالت الشرطة الفنلندية، السبت، إن المشتبه في تنفيذه عملية الطعن بمدينة توركو، مساء الجمعة، مغربي الجنسية يبلغ من العمر 18 عاما.

وأضافت الشرطة، أنها تجري تحقيقا في حادث الطعن الذي وقع الجمعة باعتباره عملا إرهابيا.

وقالت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق، إن الشرطة داهمت شقة في شرق مدينة توركو، وأوضحت أنها"متأكدة تماما" من تحديد هوية المهاجم الذي قتل شخصين وأصاب ثمانية خلال عملية الطعن.

وأوردت صحيفة "إيلتا سانومات" الفنلندية، أن المداهمة وقعت قبل الساعة العاشرة مساء مباشرة، بعد أن حددت الشرطة سيارة مثيرة للريبة يعيش مالكها في مبنى يقع بضاحية فيتوركو.

وذكرت وكالة الأنباء الفنلندية "إس إس تي" أنه جرى اعتقال عدد من الأشخاص خلال الليل، في الوقت الذي تجري فيه السلطات تحقيقا في احتمال وجود صلة لهم بالمهاجم.

قالت الشرطة الروسية،  ، إنها قتلت شخصا بالرصاص في مدينة سورغوت بسيبيريا بعدما هاجم عددا من الناس بسكين وأسفر عن إصابة 8 أشخاص.

وأضافت السلطات، أن منفذ عملية الطعن  مختل عقليا، وهو ما يبعد فرضية وقوع هجوم إرهابي.

وكان وقوع هجوم طعن أسفر عن وقوع قتيلين و8 جرحى في مدينة توركو الفنلندية قد أثار توقعات بحصول هجوم ذي دوافع متشددة.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n