23 تموز/يوليو 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
عربي و دولي

عربي و دولي (308)

أكد العاهل الأردني عبدالله الثاني على مواجهة أي محاولات تستهدف التقسيم الزماني أو المكاني في المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

وأشاد العاهل الأردني لدى استقباله وفدا ضم ممثلين عن أوقاف القدس وشخصيات مقدسية، بصمود المقدسيين الدائم في الدفاع عن المسجد الأقصى، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

وشدد على أن الأردن سيستمر في بذل كل الجهود في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس، محذرا من خطورة المساس بالأقصى.

وجاء اللقاء بين العاهل الأردني والوفد المقدسي على خلفية الانتصار الذي حققه أهل القدس بإجبار الاحتلال على إزالة كافة إجراءاته الأمنية على أبواب المسجد الأقصى.

وأشار إلى أنه وخلال الأزمة الأخيرة في المسجد الأقصى الشهر الماضي كان واضحا أن أي توتر في القدس المحتلة له انعكاسات إقليمية ودولية حيث أن موضوع القدس مسألة ليست أمنية بل سياسية بامتياز.

وأكد العاهل الأردني على أهمية التواصل المستمر مع المقدسيين للتنسيق بشكل مباشر حول ما يطرأ من مستجدات وتحديات، مشيرا إلى أن الأردن كان على تنسيق مستمر مع الأشقاء الفلسطينيين خلال الأزمة في المسجد الأقصى وهو أمر أساسي.

وشدد على ضرورة مواصلة تكثيف التنسيق والتشاور بين الجانبين الأردني والفلسطيني وعلى جميع المستويات حول القضية الفلسطينية والقدس.

وتناول اللقاء أهمية زيارة المسلمين من جميع أنحاء العالم للقدس والصلاة في الحرم القدسي الشريف لحماية المسجد الأقصى، ولمناصرة القدس والمقدسيين.

وبحسب الوكالة الأردنية أعرب عدد من ممثلي أوقاف القدس والشخصيات المقدسية والفلسطينية عن تقديرهم للدور المهم الذي يقوم به الأردن في دعم صمود المقدسيين في المدينة المقدسة والحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها، وإعادة فتح المسجد الأقصى بشكل كامل.

وأشاد قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش بمستوى التنسيق بين الأردنيين والفلسطينيين، والذي توج أخيرا بزيارة الملك الأردني إلى رام الله دعما للفلسطينيين وقضيتهم العادلة.

ولفت إلى أن الموقف الأردني، بقيادة جلالة الملك، في الدفاع عن المسجد الأقصى ما يزال كما عهدناه وسيبقى مساندا وداعما للقضية الفلسطينية وحماية القدس ومقدساتها.

وثمن رئيس مجلس أوقاف القدس الإسلامية الشيخ عبدالعظيم سلهب مواقف العاهل الأردني في الدفاع عن المقدسات في القدس المحتلة في جميع المحافل الدولية، مشيرا إلى اللحمة الكبيرة التي تجمع بين الشعبين الأردني والفلسطيني.

وبين سلهب أن جهود أهالي القدس التقت مع جهود جلالة الملك في إعادة فتح المسجد الأقصى بشكل كامل، وإزالة كل العوائق التي فرضتها إسرائيل أمام أهل القدس.

وأشاد مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى فضيلة الشيخ محمد الخطيب بجهود العاهل الأردني ومتابعته اليومية للأزمة الأخيرة، وقال "لولا تدخل جلالتكم لكانت الأمور غير ذلك".

وأكد أننا في دائرة أوقاف القدس وخلفها 320 ألف مقدسي وكل الفلسطينيين سندافع إلى جانب الأردن عن المسجد الأقصى وسيبقون جميعا جنود جلالة الملك الأوفياء في الدفاع عنه، وعن وصاية جلالة الملك على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس "وهي بالنسبة لنا خط أحمر".

وأعرب عن شكره لوقفة المسيحيين في القدس إلى جانب أخوتهم خلال الأزمة الأخيرة في المسجد الأقصى، داعيا إلى دعم صمودهم وحماية المقدسات المسيحية والدفاع عنها.

وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية سماحة الشيخ محمد حسين إن رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس هي مسؤولية جلالة الملك، ومسؤولية تاريخية دينية للهاشميين، والأردن معني مباشرة نيابة عن كل الأمة الإسلامية في الحفاظ على المقدسات.

ولفت إلى الموقف الأردني الفلسطيني المشترك في الدفاع عن المسجد الأقصى خلال الأزمة الأخيرة، مشيرا إلى العراقيل التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي والتي تسعى من خلالها إلى نزع صلاحيات دائرة الأوقاف من خلال منع الحراس وموظفي الأوقاف من دخول المسجد الأقصى، واستهداف الوصاية الهاشمية لفرض السيادة الإسرائيلية.

ونقل وزير شؤون القدس عدنان الحسيني تحيات المقدسيين إلى العاهل الأردني، وقال إن الأهل في القدس يشعرون أنهم في الأوقات الصعبة أن ج الملك يمثل الأخ والسند الكبير لهم، ويبذل كل الجهود لدعم صمودهم وحماية مقدساتهم.

وأكد أن القدس قضية سياسية وتمثل قضية وجود بالنسبة لنا والمسجد الأقصى هو قلب القدس وقضية فلسطين والأردن.

وعبر رئيس لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية محمد بركة، عن تقديره للعاهل الأردني ليس فقط خلال الأزمة الأخيرة بل على مواقفه الدائمة والمتواصلة لحماية المقدسات.

اعتبر بركة أنه لولا الوصاية الهاشمية على المقدسات لكان الاحتلال نفذ كثيرا من المخططات التي تستهدف الوضع القائم.

أعلنت السلطات الأفغانية أنها عثرت في قرية في شمال البلاد استعادتها لتوها من عناصر حركة طالبان وتنظيم داعش على مقابر جماعية تحوي جثث أكثر من 40 مدنيا.

وبحسب مسؤولين محليين وسكان في قرية ميرزا أولونغ في ولاية ساري-بول المضطربة في شمال أفغانستان فان "أكثر من 50 مدنيا" قتلوا في الخامس من آب/اغسطس على أيدي الإرهابيين الذين احتلوا القرية بعدما تمكنوا من القضاء على ميليشيا مدعومة من الحكومة.

وأتى اكتشاف هذه المقابر الجماعية بعيد إعلان الناطق باسم الجيش الوطني الأفغاني نصر الله جمشيدي أن قوات الجيش استردت القرية إثر مواجهات حادة أوقعت 50 قتيلا على الأقل في صفوف المتمردين.

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:19

"متمردو فارك" يسلمون آلاف القطع من السلاح

كتبه

قالت الأمم المتحدة إن جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك)، سلمت أكثر من 8 آلاف قطعة سلاح، وحوالي 1.3 مليون قطعة ذخيرة، في إطار نزع سلاحها بعد اتفاق سلام مع الحكومة.

واكتملت عملية نزع السلاح رسميا، الثلاثاء، مع قيام الأمم المتحدة، التي تشرف على العملية، بنقل آخر شحنة من الأسلحة من معسكر في فونسيكا، في إقليم جواجيرا. والمعسكر واحد من أكثر من 12 منطقة تقيم بها فارك منذ بداية العام.

وقال جان أرنو، رئيس بعثة الأمم المتحدة في كولومبيا، في حفل بمناسبة نقل الشحنة: "جمعت بعثتنا، حتى اليوم، 8112 سلاحا في تلك الحاويات ودمرت حوالي 1.3 مليون طلقة نارية".

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت في يونيو أنها جمعت 7132 قطعة سلاح. وسوف تستخدم الأسلحة في صنع 3 نصب تذكارية احتفالا باتفاق السلام الذي أبرم العام الماضي بين فارك وحكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس.

ويتيح الاتفاق للجماعة 10 مقاعد دون انتخاب في الكونغرس حتى عام 2026، ويمنح عفوا لغالبية المقاتلين السابقين.

أما الذين تدينهم محاكم، خاصة بانتهاك حقوق الإنسان، فلن يحصلوا على أحكام تقليدية بالسجن، بل سيقومون بأعمال إصلاحية مثل إزالة الألغام الأرضية.

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:19

إخلاء محطة قطارات قرب تل أبيب

كتبه

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، الأربعاء، أن العمل في محطة قطارات ضاحية رحوفوت قرب تل أبيب عاد لطبيعته، بعد إخلائها إثر الاشتباه في جسم غريب.

وأضافت أن الشرطة قامت بفحص حقيبة أحد السياح للاشتباه بها، وتبين لاحقا أنها خالية من أي مواد خطرة.

أشاد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بما وصفه بالقرار "الحكيم" لزعيم كوريا لشمالية بتأجيله قرار بإطلاق صواريخ صوب جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادئ.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: "لقد اتخذ زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون قرارا حكيما جدا ومنطقيا".

وأضاف أن "البديل كان سيصبح كارثيا وغير مقبول".

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن زعيم كوريا الشمالية أرجأ قرار إطلاق صواريخ صوب جزيرة غوام الأميركية، منتظرا ما ستفعله الولايات المتحدة في المقابل.

وفي أول ظهور علني له منذ نحو أسبوعين، أشارت وكالة الأنباء المركزية الكورية في تقرير إلى أن كيم يونغ أون تفقد قيادة الجيش، الاثنين، وفحص خطة لإطلاق 4 صواريخ نحو أهداف قرب غوام الواقعة في المحيط الهادي.

وأوضح التقرير أن الزعيم الكوري الشمالي، قال إنه "إذا استمر الأميركيون في أفعالهم المتهورة البالغة الخطورة بشأن شبه الجزيرة الكورية والمناطق المجاورة لها، واختبار ضبط النفس لدى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية)، فسوف تتخذ الأخيرة قرارا مهما مثلما أعلنت بالفعل".

وتسبب اعتزام بيونغيانغ إطلاق صواريخ صوب غوام في تصاعد التوترات في المنطقة الأسبوع الماضي، وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب إن الجيش الأميركي "جاهز ومتأهب" في حال تصرف كوريا الشمالية برعونة

قال حرس السواحل الأميركي إن عاملين في مجال الطوارئ تلقوا بلاغا الأربعاء عن تحطم طائرة هليكوبتر عسكرية وعلى متنها خمسة أفراد قبالة الساحل الغربي لولاية هاواي.

ورصدت طواقم جوية طائرات تابعة لحرس السواحل الحطام قرب كاينا بوينت في جزيرة أواهو الساعة 11:28 مساء بالتوقيت المحلي (5:28 بتوقيت غرينتش).

ويبحث عمال الطوارئ عن الطاقم المكون من خمسة أفراد. وذكر حرس السواحل الأميركي أن طائرة هيلوكبتر هي من طراز بلاك هوك

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:18

اعتقال 3 موظفين بسفارة أميركا في اليمن

كتبه

اعتقلت ميليشيات الحوثي وصالح 3 موظفين يعملون في السفارة الأميركية في اليمن، وفق ما ذكرت مصادر يمنية محلية، الأربعاء.

وقالت تلك المصادر إن مسلحين حوثيين اعتقلوا هشام العميسي، وأسامة الأنسي، وعصام المحويتي بشكل فردي، وجرى نقلهم إلى مكان مجهول.

وذكر أحد أفراد عائلة أحد المعتقلين، وكلهم يمنيون، أنه لم يسمح لهم الاتصال بأسرهم، التي لا تعلم شيئا عن ظروف احتجازهم.

في غضون ذلك، سقط عدد من القتلى والجرحى من ميليشيات الحوثي وصالح في قصف لطائرات التحالف على مواقع للمتمردين شرقي مديرية موزع غربي محافظة تعز جنوبي اليمن.

كما شهدت جبهات القتال في منطقة ذوباب غربي تعز، ومنطقة الصلو جنوب شرقي المحافظة، تبادلا للقصف المدفعي، في وقت دفع المتمردون بتعزيزات عسكرية إلى منطقة الصل.

وشهدت جبهات القتال في صرواح بمحافظة مأرب تبادلا للقصف المدفعي، وشن المتمردون قصفا على مواقع القوات الشرعية بالقرب من معسكر كوفل.

وقصفت القوات الشرعية مواقع للمتمردين الحوثيين في مركز صرواح، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:17

تلعفر.. رمز جرائم داعش ومعقل قادته

كتبه

تمثل مدينة تلعفر، التي تقع على بعد 80 كيلومترا غربي الموصل أحد المعاقل الأخيرة لتنظيم داعش، الذي انهزم في الموصل ويخوض فيها معاركه اليائسة الأخيرة.

وتستعد القوات العراقية مدعومة بطيران التحالف الدولي لتحرير المدينة، التي سقطت في يد داعش في عام 2014، حيث وضع فيها التنظيم المتشدد حجر الأساس لحملات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ضد الأقليات.

وعانت المدينة، التي كان يعيش بها نحو 200 ألف شخص قبل أن تسقط في أيدي التنظيم، موجات من العنف الطائفي بين السنة والشيعة بعد غزو العراق عام 2003 وينحدر منها بعض أكبر قادة داعش، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء

 وأصبحت تلعفر محور صراع إقليمي أوسع على النفوذ، حيث تعارض تركيا، التي تربطها صلات بالتركمان وهم أغلب السكان في المدينة، مشاركة ميليشيات شيعية تقاتل مع القوات العراقية وبعضها يتلقى دعما من إيران.

ونقلت "رويترز" عن اللواء نجم الجبوري، وهو أحد كبار قادة الجيش العراقي، الشهر الماضي، أن ما يتراوح بين 1500 و2000 متشدد موجودون في تلعفر. ومن المحتمل أن يشمل هذا العدد بعض أفراد أسر التنظيم.

وقال الكولونيل، رايان ديلون، المتحدث باسم التحالف الدولي الأسبوع الماضي إن التحالف شن ما يربو على 50 ضربة الأسبوع الماضي ضد مواقع دفاعية ومقرات قيادة ومستودعات ومعامل أسلحة تابعة للتنظيم المتشدد في تلعفر.

وتوقع أن تكون معركة استئصال داعش من أحد آخر معاقله في العراق صعبة.

ويعتبر قضاء تلعفر من أكبر الأقضية في العراق، ويحده من الشمال محافظة دهوك ومن الغرب قضاء سنجار ومن الشرق قضاء الموصل، ومن الجنوب قضاء الحضر .

ويتبع قضاء تلعفر 3 نواحٍ هي ناحية رَبيعة وتسكنها عشيرة الشُمر، فيما تتكون ناحية زُمَار من قرى عربية وكردية، وناحية العياضة.

أما مركز قضاء تلعفر فهي مدينة تلعفر، التي تقع في شمال غربي العراق وتتبع إداريا محافظة نينوى، ويقترب عدد سكانها عن 300 ألف نسمة ويقطنها التركمان.

وتقع المدينة بالقرب من الحدود العراقية السورية وتبعد عنها نحو 60 كيلومترا، بينما تبعد عن مدينة الموصل نحو 70 كيلومترا، وعن جنوب الحدود التركية نحو 140 كيلو مترا.

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:17

تكتيك إسرائيلي "جديد" لمواجهة أنفاق غزة

كتبه

تواصل إسرائيل تشييد "حاجز تحت الأرض" على طول الحدود مع قطاع غزة، في محاولة لوقف تهديد الأنفاق، التي تستخدمها الفصائل الفلسطينية في استهداف المواقع الإسرائيلية على الحدود مع القطاع.

وتقوم رافعات وأطقم عمل بحفر ثقوب وتركيب أجهزة استشعار عن بعد ومعدات أخرى، لبناء حاجز يمتد على طول الحدود التي تبلغ مساحتها 60 كيلومترا.

وخلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014، تمكن عدد من مسلحي حماس من الوصول إلى مواقع عسكرية إسرائيلية على الحدود من خلال شبكة الأنفاق.

دمرت إسرائيل 32 نفقا خلال الحرب، وشكلت قضية تحييد الأنفاق منذ ذلك الحين "أولوية قصوى" بالنسبة للجيش الإسرائيلي.

وفي إحدى مناطق البناء، علقت لافتة كتب عليها "منطقة عسكرية - ممنوع المرور"، ولم يتمكن الصحفيون من الاقتراب من الرافعات المتمركزة هناك، وفق أسوشيتد برس.

يجري تشييد الجدار بالكامل على الجانب الإسرائيلي من الحدود لتجنب الاحتكاك مع مقاتلي حماس

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 16:17

انتحاري يقتل 7 جنود عراقيين قرب بيجي

كتبه

قالت مصادر أمنية إن 7 جنود عراقيين قتلوا، الأربعاء، عندما حاول انتحاري التسلل إلى مقر أمني قرب مدينة بيجي الشمالية، حيث يتحصن تنظيم داعش في مناطق جبلية قريبة.

وهاجم نحو 5 أشخاص المجمع، الذي تتمركز فيه قوات من الجيش والشرطة.

وقال محمد الأسدي، وهو عقيد بالجيش العراقي، إن أحد المهاجمين فجر سترته الناسفة عند المدخل، فيما اشتبك الأربعة الآخرون مع الحرس لنحو 3 ساعات.

وأضاف أن أفراد الجيش والشرطة تمكنوا من قتل المهاجمين الأربعة الآخرين، كما أصيب 6 من أفراد القوات.

وانهارت فعليا الشهر الماضي دولة الخلافة، التي أعلنها التنظيم المتشدد، عندما أحكمت القوات العراقية سيطرتها على مدينة الموصل، معقل المتشددين شمالي العراق بعد عملية استمرت 9 أشهر.

ولا تزال بعض المناطق بما في ذلك بلدات صغيرة ومناطق جبلية تحت سيطرة داعش، خاصة على الحدود.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n