22 نيسان/أبريل 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
عربي و دولي

عربي و دولي (308)

نزل المعارضون للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مجددا إلى الشارع في كاراكاس، بعد مرور نحو شهرين على انطلاق تظاهرات المعارضة التي قتل خلالها نحو 63 شخصا.

وتجمع المتظاهرون في حي أل فالي الشعبي في العاصمة، وكرروا مطالبهم بالدعوة إلى انتخابات عامة، واستقالة الرئيس مادورو الذي تنتهي ولايته في كانون الثاني/يناير 2019.

وقال النائب المعارض ميغيل بيزارو لفرانس برس إن هذه "المرحلة الجديدة" من حركة الاحتجاج ضد الرئيس الفنزويلي تعمل على تعبئة الأحياء الشعبية في المدينة.

 

الأحد, 04 حزيران/يونيو 2017 09:39

فرنسيان بين ضحايا اعتداء لندن

كتبه

أعلنت الرئاسة الفرنسية، الأحد، وجود فرنسيين بين "ضحايا" اعتداء لندن الذي أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح عشرات آخرين.

وأضافت الرئاسة في بيان: "فرنسيان بين ضحايا" هجوم لندن، موضحة أن أحد الفرنسيين مصاب بجروح بالغة.

وأكد القصر الرئاسي في أن "فرنسا تبذل كل جهودها لتقديم المساعدة"، مشيرا إلى أنه تم "تعزيز" الإجراءات الأمنية ليتمكن الفرنسيون في لندن من التصويت الأحد في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية.

وقاد مهاجمون شاحنة صغيرة مسرعة ودهسوا المارة على جسر لندن قبل أن يطعنوا أناسا آخرين في منطقة بارا ماركت المجاورة فيما وصفته السلطات البريطانية بعملين إرهابيين.

وأعلنت خدمة الإسعاف في العاصمة البريطانية أن تم نقل العشرات إلى مستشفيات في لندن بعد الهجومين الذين وقعا في وسط المدينة، فيما أغلقت 3 مستشفيات رئيسية في لندن أبوابها.

أعلنت شرطة لندن، الأحد، أن 7 أشخاص قتلوا خلال الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة البريطانية، الأحد، وأن 3 أشخاص متورطين في الحادث قتلوا خلال المواجهات مع رجال الشرطة.

وكانت الحصيلة الأولى للضحايا قد اقتصرت على 6 قتلى.

وقالت قائدة شرطة لندن، كريسدا ديك، إنها لا تعتقد وجود مشتبه بهم فارين، لافتة إلى أن الشرطة لا تعلم حتى الآن هوية المهاجمين الثلاثة الذين قتلوا.

كما أكدت أنه سيجرى تعزيز الدوريات في كثير من المناطق بمشاركة ضباط مسلحين.

وأوضحت: "3 أشخاص تورطوا في الهجوم، لكننا تمكنا من السيطرة على الموقف خلال 8 دقائق".

وذكرت قائدة الشرطة: "أولويتنا العمل مع شرطة مكافحة الإرهاب والشركاء الآخرين لمعرفة التفاصيل بشأن المهاجمين

قال مدير مكتب إعلام القوات الخاصة الصاعقة التابعة للجيش الوطني الليبي "رياض الشهيبي" أن 10 غارات جـويـة لسلاح الجـو استهدفت مراصد وتجمعات العناصر الإرهابية "مجلس شورى ثوار بنغازي" التابع للقاعدة بمحور وسط البلاد وسط بنغازي.

وقال الشهيبي لـ"سكاي نيوز عربية" إن الغارات تركزت على امتداد ضريـح عمر المختار وحتى الفندق البلـدي ومستشفى الجمهوريـة وفندق النوران ما نتج عنه تدمير كامل النقاط التي كـانت تتحـصن بـها العناصر الإرهابية التي تم رصدها جيداً .

يذكر أن آخر معاقل الجماعات المتطرفة ببنغازي تتمثل في منطقتي "سوق الحوت" و" حي الصابري" اللتان تقعان شمال مدينة بنغازي.

دمرت مقاتلات التحالف العربي مخزنا للسلاح تابعا للمتمردين الحوثيين داخل معسكر يقع شمالي مدينة ذمار جنوب صنعاء.

وذكر سكان محليون أن مخزن السلاح المستهدف ظل يتفجر لمدة ساعتين بعد تعرضه لغارة جوية

الأحد, 04 حزيران/يونيو 2017 09:37

الحكومة اليمنية تدعم مقترحات ولد الشيخ

كتبه

أكد ‏وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي أن الحكومة اليمنية تعلن تاييد مقترحات المبعوث الخاص ولد الشيخ أحمد بشأن الانسحاب من الحديدة وآلية تسليم الموارد وصرف مرتبات موظفي الدولة.

‏وأضاف أن المندوبية الدائمة لليمن في الأمم المتحدة أصدرت بيانا بموافقة الحكومة اليمنية على المقترحات والذي جاء حرصا منها على التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وكانت حكومة الانقلاب بصنعاء أعلنت رفضها للمقترح الدولي.

الأحد, 04 حزيران/يونيو 2017 09:35

"الحشد" يعلن السيطرة على البعاج غربي الموصل

كتبه

أعلنت ميليشيات الحشد الشعبي، المدعومة من إيران، الأحد، السيطرة على قضاء البعاج غربي الموصل، ورفع العلم العراقي على مبانيه بعد معارك مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

وذكرت مصادر عراقية وأميركية أن السيطرة على البعاج، الواقعة قرب الحدود السورية. تقلص المنطقة الواقعة تحت سيطرة المتشددين في منطقة الحدود بين العراق وسوريا، حيث من المعتقد أن أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم يختبئ فيها.

من جانب آخر، تواصل القوات العراقية التوغل في حي الزنجيلي بعمق 800 متر وحي الشفاء المحاذي للضفة الغربية من نهر دجلة، فيما تواصل تمشيط حي الصحة، الذي سيطرت عليه على نحو شبه كامل.

 

أعلن قادة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى دعمهم لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا والحوار بين الأطراف الليبية لوضع حد للصراع الدائر في البلاد.

وقال القادة في بيان ختامي صدر في اليوم الثاني والأخير من قمتهم في منتجع تارومينا بجزيرة صقلية جنوبي إيطاليا، إنهم يدعمون مجلس الرئاسة وحكومة الوفاق الوطني في جهودهما لتوطيد مؤسسات الدولة، وتخفيف المعاناة الإنسانية، وتعزيز الاقتصاد، والتعامل مع تدفق المهاجرين، والقضاء على التهديد الإرهابي.

وشدد البيان على ضرورة انخراط كل الليبيين في مسيرة التوافق، والتوقف عن الإجراءات التي من شأنها أن تفاقم الصراع في البلاد. كما أعلن قادة الدول السبع دعمهم لاتفاق الصخيرات، ورحبوا في هذه الأثناء بالتقدم الذي حققته ليبيا في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وصدر بيان الدول السبع (أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان) في وقت شهدت فيه العاصمة الليبية طرابلس مواجهات دامية بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وأخرى تابعة لحكومة الإنقاذ. وقتل وأصيب عشرات في هذه المواجهات.

كما أن مناطق في جنوب ليبيا شهدت قبل أيام مواجهات بين القوة الثالثة وقوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر الذي تواصل طائراته قصف مدن وبلدات جنوبي ليبيا ووسطها.

من جهته دعا الاتحاد الأوروبي السبت القادة السياسيين في ليبيا من مختلف الأطراف، إلى عقد اجتماع لحل النزاع في البلاد عبر التفاوض والتوافق في إطار عملية ترعاها الأمم المتحدة.

وطالب البيان مختلف القوى المتصارعة في ليبيا إلى وقف إطلاق النار، واستبعاد الخيار العسكري كحل للأزمة السياسية المستمرة منذ سنوات.

 

تواصل القوات العراقية المشتركة هجومها ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داخل أحياء مدينة الموصل، التي اقتحمتها القوات فجر اليوم، بينما أعلن عن مقتل 15 عسكريا عراقيا بينهم ضابطان برتبة عقيد خلال المعارك.

وقال قائد العمليات الخاصة في قوات مكافحة الإرهاب اللواء معن السعدي إن القوات العراقية تخوض معارك شرسة ضد مقاتلي التنظيم، وتوقع أن تتمكن خلال 72 ساعة من حسم استعادة الأحياء الثلاثة، التي تقع شمالي المدينة القديمة للموصل.

وبدأت القوات العراقية المشتركة عملية عسكرية لاستعادة الأحياء المحيطة بالمنطقة القديمة من الموصل، إذ اقتحمت قوات الجيش حي الشفاء والمستشفى الجمهوري، وبينما اقتحمت قوات الشرطة الاتحادية حي الزنجيلي، وقوات مكافحة الإرهاب حي الصحة الأولى.

وتعد هذه الأحياء آخر ما تبقى من مناطق الموصل القديمة تحت سيطرة تنظيم الدولة، بينما تواصل مليشيا الحشد الشعبي تطهير القرى الصحراوية في قضاء البعاج شمال غربي الموصل

المصري قال إن سلاح الجو المصري شن ست غارات على ما سماها معسكرات إرهابية بمدينة درنة شرقي ليبيا ردا على هجوم حافلة للأقباط بمنطقة المنيا بصعيد مصر أودى بحياة 29 وإصابة 24 آخرين.
 
وأشار التلفزيون المصري إلى أن هذه الغارات دمرت أمس المركز الرئيسي لمجلس شورى مجاهدي درنة، وذكر بيان للجيش المصري أن الضربات الجوية "جاءت بعد التأكد من اشتراك العناصر الإرهابية بالأراضي الليبية في التخطيط والتنفيذ لهجوم المنيا".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد قال أمس عقب اجتماع أمني مصغر إنه وجهت ضربة إلى  معسكر يتدرب فيه مسلحون، لكنه لم يحدد مكان هذه الضربة أو زمانها، كما هدد بتوجيه مزيد من الضربات.

قوات ليبية

وذكرت وكالة رويترز أن قوات شرق ليبيا التابعة لمجلس النواب شاركت في الغارات المصرية على درنة، وقال المكتب الإعلامي للقوات الجوية لشرق ليبيا في بيان إن الغارات استهدفت قوات مرتبطة بتنظيم القاعدة في عدد من المواقع وستعقبها عملية برية.

وقال أحد المقيمين في درنة إنه سمع دوي أربعة انفجارات قوية، وإن الهجمات استهدفت معسكرات تقع حول درنة يستخدمها مقاتلون بمجلس شورى المجاهدين.

في المقابل، نفى المتحدث باسم مجلس شورى مجاهدي درنة محمد المنصوري أن يكون القصف قد استهدف مواقع تابعة للمجلس. وقال المنصوري إن القصف استهدف مواقع مدنية مأهولة وألحق أضرارا بمنازل وسيارات ومزارع لمواطنين.

وأكد أنه لا علاقة لمجلس شورى مجاهدي درنة بأي أحداث تقع داخل مصر.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم المنيا الذي وقع قبل يوم من بدء شهر رمضان.

ويسيطر مجلس شورى المجاهدين على مدينة درنة بعد طرده لتنظيم الدولة منها في 2015، ولا يتبع المجلس إلى أي من الحكومات الثلاث المتنازعة على السلطة، ودرنة هي المدينة الوحيدة بالشرق الليبي التي لا تخضع لسيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وتحاصر قوات موالية لحفتر درنة من مدخلها الشرقي والغربي والجنوبي، وتمنع وصول الوقود وغاز الطهو وإمدادات الغذاء والدواء إليها، وهي تحاول انتزاع المدينة من مجلس شورى مجاهدي درنة الذي تتهمه قوات حفتر بالإرهاب.

 

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n