22 نيسان/أبريل 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
عربي و دولي

عربي و دولي (308)

الإثنين, 02 تشرين1/أكتوير 2017 09:02

إبهار مغربي وغربي في مهرجان الرباط للجاز

كتبه

تستضيف منطقة شالة الأثرية بالعاصمة المغربية مهرجان الرباط لموسيقى الجاز.

وتتميز دورة هذا العام باستضافة موسيقيين من النمسا ولوكسمبورج وبلجيكا والبرتغال ورومانيا وبلغاريا. وأبهر المؤدون الجمهور بعروضهم الإبداعية.             

ومن الجانب المغربي أبدعت، في دورة هذا العام، المطربة المغربية نبيلة معن المعروفة بسعيها لتحديث الموسيقى التقليدية المغربية ونشرها بين جيل الشباب.            

وأحيت نبيلة معن حفلات في المهرجان بصحبة فرقة شيك ستيو النمساوية.

ويختتم المهرجان، الذي استمر أربعة أيام، أنشطته يوم الأحد (أول أكتوبر).

الثلاثاء, 26 أيلول/سبتمبر 2017 09:58

الملك يلتقي عددا من كبار ضباط القوات المسلحة.

كتبه

زار جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، امس الاثنين، كتيبة المظليين 81 / لواء الأمير الحسين بن عبدالله الثاني - الصاعقة 28 الملكي، حيث التقى بحضور رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم فريحات، عددا من كبار ضباط القوات المسلحة.

وأعرب جلالة الملك، خلال اللقاء، عن اعتزازه برفاق السلاح من نشامى القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، لافتا جلالته إلى الدور المهم للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في المجتمع وتطوير الأردن.

وشدد جلالته على أن المملكة قادرة على حماية حدودها مع سوريا، مشيرا جلالته في هذا السياق إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا.

وبالنسبة للأوضاع الاقتصادية في المملكة، أكد جلالته ضرورة تبني الحكومة إجراءات من شأنها حماية الطبقة الوسطى والفقراء، والعمل على تحسين الظروف الاقتصادية ليشعر بها المواطن.

كما أكد جلالته ضرورة توجيه الدعم للمواطنين، في ظل وجود الملايين من الأجانب في المملكة، مشددا جلالته على أن حماية المواطن الأردني هي الأساس.

وأشار جلالة الملك إلى أهمية أن يعالج قانون ضريبة الدخل قضية التهرب الضريبي.

ولفت جلالته إلى أن جذور الأزمة المالية في المملكة تعود إلى وضع المنطقة خلال السنوات الماضية، حيث كان لانقطاع الغاز المصري والأزمات في الدول المجاورة والتي أدت إلى زيادة عدد السكان بنسبة 20 بالمائة، وعدم تقديم الدعم اللازم من قبل المجتمع الدولي، إضافة إلى إغلاق الحدود مع الشركاء التجاريين الرئيسيين للأردن، الأثر الأكبر على اقتصادنا.

وقال جلالته "إن العالم مقصر معنا، فاللاجئون يستنزفون ربع موازنة الدولة سنويا، ولا يوجد دولة في العالم تنفق ربع موازنتها كما يفعل الأردن".

وأشار جلالته إلى أبرز القضايا التي بحثها خلال زيارته الأخيرة إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مع العديد من قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وأزمات المنطقة، مؤكدا جلالته أن سياسة الأردن تجاه التعامل مع قضايا الإقليم تحظى بتقدير دول العالم.

وأعرب جلالته، في هذا الصدد، عن تفاؤله بالتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بتحريك عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان جلالته لفت في مستهل اللقاء، إلى أن إسكان الأميرة سلمى العسكري في محافظة الزرقاء هو جزء من خطة شاملة لإقامة إسكانات عسكرية على مستوى المملكة، معربا جلالته عن تقديره للدعم الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بهذا الخصوص.

وتناول اللقاء عددا من القضايا التي تهم القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، خصوصا تلك المتصلة بتطويرها تسليحا وتدريبا وتأهيلا.

افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، امس الاثنين بحضور رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم فريحات، المرحلتين الثانية والثالثة من إسكان الأميرة سلمى العسكري في محافظة الزرقاء.

ويأتي افتتاح هذا الإسكان الوظيفي تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك من أجل توفير سبل الراحة والاستقرار والعيش الكريم لمنتسبي الجيش العربي، حيث تفقد جلالته عددا من الشقق السكنية والتي تمتاز بمساحات مناسبة.

وتم تصميم المشروع، الذي يحتوي على 470 وحدة سكنية على شكل فلل وشقق متلاصقة مختلفة المساحات موزعة على ثلاث مراحل، وفق أحدث المعايير الهندسية حيث قامت مديرية الإسكان والأشغال العسكرية، وبالتعاون مع شركة متخصصة، بإعداد المخططات والتصاميم والتنفيذ.

ويشار إلى أن المرحلة الأولى، والتي تم افتتاحها قبل عدة سنوات، ضمت 170 وحدة سكنية، بينما تشتمل المرحلة الثانية على 155 وحدة سكنية، والمرحلة الثالثة على 145 وحدة سكنية.

ويتميز موقع السكن الوظيفي بقربه من منافذ الطرق الرئيسية والخدمات العامة ومعسكرات القوات المسلحة.

وأكد مدير مديرية الإسكان والأشغال العسكرية العميد المهندس محمد البشابشة، في كلمة له خلال حفل الافتتاح، أنه وتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية واهتمام جلالة الملك الموصول بتوفير سبل الراحة والاستقرار لمنتسبي القوات المسلحة الباسلة وعائلاتهم تم إنشاء عدد كبير من الإسكانات الوظيفية في محافظات المملكة كافة، حيث ساهمت هذه الإسكانات، وبشكل كبير، في تخفيف الأعباء المادية ووفرت الجهد وعناء السفر خصوصاً للقاطنين في المدن والقرى البعيدة.

وقال إن إنجاز المرحلتين الثانية والثالثة من إسكان ضاحية سمو الأميرة سلمى يأتي مكملا للمرحلة الأولى، ويضاف إلى المشاريع الإسكانية السابقة، مشيرا إلى أنه تم توزيع الوحدات السكنية على الضباط والأفراد من تشكيلات القوات المسلحة كافة، وفق أسس ومعايير واضحة، راعت الرتبة ومدة الخدمة وعدد أفراد الأسرة ومكان السكن وبعده عن موقع العمل.

ولفت العميد المهندس البشابشة إلى صناديق الإسكان العسكري ورفع قيمة قرض الإسكان للضباط والأفراد ومكارم جلالة القائد الأعلى في دعم هذه الصناديق التي استفاد منها أكثر من 11 ألف ضابط و80 ألف من ضباط الصف من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

وحضر الافتتاح عدد من رؤساء الهيئات وكبار ضباط القوات المسلحة إضافة إلى المستفيدين من المشروع من ضباط وضباط صف وأفراد القوات المسلحة.

حلقت قاذفات تابعة لسلاح الجو الأميركي من طراز "بي-1بي" ترافقها طائرات مقاتلة في المجال الجوي الدولي فوق المياه الواقعة شرقي كوريا الشمالية، السبت.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" أن استعراض القوى هذا أظهر مدى الخيارات العسكرية المتاحة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ردا على تهديدات كوريا الشمالية.

وقالت المتحدثة باسم "بنتاغون"، دانا وايت، إن "هذا أبعد مدى وصلت إليه أي طائرات مقاتلة أو قاذفة أميركية شمال المنطقة المنزوعة السلاح قبالة ساحل كوريا الشمالية في القرن 21..".

وأشارت إلى أن هذه الخطوة تعد تأكيدا "لمدى الجدية التي نوليها لسلوك (كوريا الشمالية) الأرعن"، في إشارة إلى إصرار بيونغ يانغ على قيام بتجارب صاروخية ونووية.

ويأتي طيران القاذفات الأمريكية بعد أسبوع من تصعيد الخطاب العدائي بين واشنطن وبيونغ يانغ، إذ تبادل ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الإهانات.

وقال ترامب، يوم الجمعة الماضي، إن زعيم كوريا الشمالية "رجل مجنون"، بعد يوم واحد من وصف كيم للرئيس الأميركي بأنه "مختل عقليا".

وأجرت كوريا الشمالية سادس وأقوى تجاربها النووية في الثالث من سبتمبر الجاري. وأطلقت عشرات الصواريخ هذا العام في إطار تسريعها لبرنامج يهدف إلى تعزيز قدرتها على استهداف الولايات المتحدة بصاروخ ذي رأس نووي.

وقال بنتاغون إن قاذفات "بي-1بي" انطلقت من غوام بينما أقلعت الطائرات الأميركية المقاتلة المرافقة، وهي من طراز "أف-15سي" من أوكيناوا في اليابان. 

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 08:48

بيونغيانغ ترد على ترامب بطريقتها الخاصة

كتبه

نظمت كوريا الشمالية مسيرة حاشدة ضد الولايات المتحدة في العاصمة بيونغيانغ، لدعم زعيمها كيم يونغ أون في الحرب الكلامية بينه وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

واحشد المتظاهرون، السبت، في ساحة كيم إيل سونغ بالعاصمة، التي سميت على اسم جد الزعيم الحالي ومؤسس كوريا الشمالية.

واستمع المتظاهرون لخطابات من كبار المسؤولين، الذين تحدثوا ضد الولايات المتحدة ورئيسها.

وحمل المشاركون في المسيرات لافتات تحمل شعارات مثل "الانتقام الحاسم" و"الموت للإمبرياليين الأميركيين"، كما رددوا هتافات مثل "الدمار الشامل"، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن عمالا ومسؤولين وطلابا شاركوا في المسيرة.

وتأتي المسيرة بعد خطاب ترامب شديد اللهجة ضد كوريا الشمالية بالجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، الذي سخر فيه من كيم يونغ أون وأطلق عليه اسم "الرجل الصاروخ".

وقال إن الولايات المتحدة لن يكون أمامها خيار سوى تدمير كوريا الشمالية، إذا ما أرغمت على الدفاع عن نفسها أو حلفائها.

وردت بيونغيانغ يوم الجمعة الماضي بإصدار بيان مباشر ونادر أصدره كيم، وصف فيه ترامب "بالمختل عقليا"، وقال إن بلاده ستنظر اتخاذ إجراء "على أعلى مستوى" ضد الولايات المتحدة.

أعربت فرنسا عن قلقلها من تجربة الصاروخ الباليستي التي أجرتها إيران، وطالب السلطات الإيرانية بوقف كامل أنشتطها التي تزعزع الاستقرار في الاقليم.

ودعت الخارجية الفرنسية في بيان، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوغتيريش إلى تقديم تقرير شامل عن عملية الإطلاق.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس روماتيه-إسباني في بيان "فرنسا تطالب بأن توقف إيران كامل أنشطتها التي تزعزع الاستقرار في الإقليم".

ونقلت رويترز عن المتحدثة  "فرنسا ستبحث مع شركائها ولاسيما في أوروبا سبل وقف نشاط إيران المزعزع للاستقرار في مجال الصواريخ الباليستية".

وأعلنت إيران، في وقت سابق السبت، إجراء تجربة "ناجحة" لصاروخ طويل المدى أطلقت عليه اسم "خرمشهر".

وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن مدى الصاروخ الجديد يبلغ 2000 كلم ويمكن تزويده برؤوس متعددة، وفق "فرانس برس".

وأظهرت الصور التي عرضها التلفزيون إطلاق الصاروخ ثم تسجيلا مصورا التقط من الصاروخ نفسه، لكن دون توضيح تاريخ تنفيذ التجربة.

وكانت إيران قد كشفت عن الصاروخ، الجمعة، على هامش استعراض عسكري في طهران، في تحد مستفز للمجتمع الدولي.

أعلن الجيش الفرنسي مقتل أحد جنوده في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على داعش، السبت، في معركة على الحدود بين العراق وسوريا.

ويشارك نحو 1200 جندي في عملية للجيش الفرنسي في العراق وسوريا. قد وبدأت العملية في العراق عام 2014 وامتدت لتشمل سوريا في 2015.

وتدعم العملية قوات محلية تقاتل التنظيم المتشدد من خلال ضربات جوية بشكل أساسي فضلا عن طلعات استطلاع وعمليات تدريب.

ونقلت رويترز عن الجيش الفرنسي إن الجندي تعرض لإطلاق نار، أثناء قيام جنود فرنسيين بتقديم المشورة لقوات محلية في معركة ضد تنظيم داعش المتطرف.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون "علم ببالغ الحزن" بمقتل الجندي

سيطرت مليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" على حقل كبير للغاز الطبيعي في محافظة دير الزور من تنظيم داعش الإرهابي. وفقا لقيادي بالتحالف الكردي العربي المدعوم من الولايات المتحدة.

ونقلت رويترز عن  القيادي أحمد أبو خولة إن حقل غاز كونوكو هو الأول من نوعه الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية، منذ أن بدأت هجوما هذا الشهر للسيطرة على المحافظة الواقعة في شرق البلاد.

ويواجه تنظيم داعش في دير الزور هجومين منفصلين تشنهما قوات سوريا الديمقراطية من جهة والجيش السوري وحلفاؤه من جهة أخرى.

وعبرت أيضا القوات السورية المدعومة بفصائل تدعمها إيران إلى الجانب الشرقي من نهر الفرات، معززة وجودها في منطقة حققت فيها أيضا الجماعات التي تدعمها الولايات المتحدة تقدما.

وقال أبو خولة إن الجيش السوري وحلفاءه على بعد أربعة كيلومترات من مواقع قوات سوريا الديمقراطية.

وقالت قيادة الجيش السوري في بيان إن قوات الجيش انتزعت السيطرة على ما لا يقل عن 44 قرية وبلدة، منذ بدء هجوم قبل أسبوعين في مدينة دير الزور.

وأعلن الجيش السبت، أيضا أنه سيطر على مدينة معدان في جنوب الرقة على حدود محافظة دير الزور.

الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 08:45

العراق يعتزم إنشاء مفاعل نووي

كتبه

طلب العراق، السبت، الدعم في بناء مفاعل نووي لأغراض سلمية، بعد مرور أكثر من 25 عاما على تدمير المفاعلات التي كان يملكها في عهد صدام حسين.

ونقلت رويترز عن وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري "يطالب العراق... من منبر الأمم المتحدة مساعدة الدول الصديقة النووية في بناء مفاعل نووي للأغراض السلمية استنادا إلى.. الأسس القانونية لحق الدول في الاستخدامات السلمية المنصوص عليها في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية"

يشار إلى أن العراق كان يملك ثلاثة مفاعلات نووية في مجمع التويثة الذي كان يوما مركزا رئيسيا للبحوث النووية جنوبي بغداد. ودمرت ضربة جوية إسرائيلية أحد تلك المفاعلات في عام ، 1981 بينما دمرت الطائرات الأميركية المفاعلين الآخرين أثناء حرب الخليج عام 1991 التي تلت غزو العراق للكويت عام 1990.

تلقى عدد من الجنود الأميركيين وعائلاتهم في كوريا الجنوبية مؤخرا رسائل نصية وأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي بوجوب مغادرة البلاد بشكل فوري، لكن تبين فيما بعد أن الرسائل زائفة حسبما أوضحت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية.

ونشرت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية U.S. Forces Korea عبر حسابها الرسمي على فيسبوك توضيحا قالت فيه إنها تلقت العديد من البلاغات حول رسائل، وصفتها بالكاذبة، وصلت لجنود أميركيين وعائلاتهم تأمرهم بتنفيذ عملية إخلاء غير قتالية عاجلة لمواقعهم في كوريا الجنوبية.

وأكدت القوات الأميركية في شبه الجزيرة الكورية بأنها لم ترسل أية رسائل بهذا الخصوص، وتوجهت إلى الجنود الأميركيين وعائلاتهم في كوريا الجنوبية إلى التحقق من أي أخبار متعلقة بعمليات الإجلاء من المسؤولين العاملين معهم.

وحذرت القوات الأميركية كل من يتلقى هذه الرسائل من الضغط على الروابط أو فتح الملفات المرفقة التي تحتويها وذلك منعا لانتشارها على نطاق أوسع.

ويأتي انتشار هذه الرسائل في خضم توتر تشهده شبه الجزيرة الكورية جراء تجارب نووية وأخرى صاروخية قامت بها كوريا الشمالية وما تلاها من عقوبات على بيونغ يانغ ومناورات عسكرية بالقرب منها وتهديدات متبادلة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n