Super User

Super User

الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 11:27

البحث عن الذهب يؤدي إلى الاعتقال

قبضت وحدة منع سرقة الآثار في نهاية الأسبوع على شباب من مدينة رهط، بشبهة القيام بتخريب آثار قديمة في منطقة مدينة أوفكيم في النقب.وقالت سلطة الآثار الإسرائيلية في بيان لها، إنها "قبضت على خلية لصوص آثار قامت بالحفر وتخريب آثار قديمة في منطقة أثرية".وتابعت أن "الاعتقال جاء بواسطة مفتشي الوحدة لمنع سرقة الآثار في ساعات الليل، حيث تمّ اعتقال عدد من الشباب في الثلاثينات من أعمارهم، من مدينة رهط، والذين قالوا إنهم جاءوا للبحث عن الذهب حيث كانوا يحملون جهاز الكشف عن المعادن".وقد تم اعتقال المجموعة وتحويلهم للشرطة لمواصلة التحقيق معهم، وتمّ مصادرة سيارة الجيب التي كانت معهم. وفي نهاية التحقيق تمّ إطلاق سراح المجموعة رهن الاعتقال المنزلي لمدة خمسة أيام، حيث سيتم بعد انتهاء التحقيق تقديم لائحة اتهام ضدهم.ويشار إلى أن المنطقة الأثرية المسماة رسميا "بئر هلموت" هي منطقة بيزنطية تم الإعلان عنها كمحمية أثرية، يمنع المس بها أو الحفر داخلها. ويوجد في المكان بقايا مبان قديمة ومنشآت زراعية وبئر من أجمل ما تم الحفاظ عليه في منطقة النقب من الفترة القديمة. ويزور المنطقة الواقعة في النقب الغربي المئات في كل عام.وقال غاي فيتوسي، مفتش وحدة منع سرقة الآثار في إسرائيل، "نأمل أن يتم تقليص ظاهرة سرقة الآثار بعد القبض على الخلية، حيث نشهد ارتفاعا في هذه الظاهرة في الفترة الأخيرة في النقب الغربي. يتم البحث عن الذهب وعن قطع نقدية من الفترة القديمة للإتجار بها، وخلال ذلك يقومون بهدم الآثار الهامة لتاريخ البشرية".وتؤكد سلطة الآثار أنّ البحث عن القطع النقدية أو الذهب بواسطة جهاز الكشف عن المعادن في مواقع الآثار هي جناية يحاسب عليها القانون، وقد يجد الشخص نفسه في السجن لفترة طويلة.

ادانت وزارة الخارجية تورُّط دولة الاحتلال في عملية إعطاء شركة " أمانا الإستيطانية" قروضاً مالية من إحدى البنوك الاسرائيلية، مقابل رهن أراضٍ فلسطينية خاصّة في الضفة الغربية المحتلة، وذلك عبر توجيهات صريحة من وزارتي المالية والاسكان كما جاء في الإعلام العبري.

واكدت الوزارة أنّ هذه العملية دليل آخر على مدى تورُّط الحكومة الاسرائيلية وأذرعها وأجهزتها المختلفة في عمليات سرقة الأرض الفلسطينية، وتزوير وثائق الملكية الخاصة بها، كما أنها تكشف عن تورُّط بنك إسرائيلي على الأقل في منح تسهيلات مالية للبناء الاستيطاني وللجمعيات وللشركات الإحتلالية الاستيطانية.

ورات أنّ عمليات التزوير تلك تجد لها غطاءً سياسياً علنياً من قبل حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة التي تسعى بإستمرار لإرضاء جمهورها من المتطرفين والمستوطنين، وذلك على حساب الأرض الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وقالت انها تتابع بإهتمام بالغ هذه القضية الخطيرة مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية المختصة، مطالبة الأمم المتحدة ومؤسساتها المعنية، وكذلك المؤسسات المالية الدولية بمتابعة هذا الإنتهاك الصارخ للقانون الدولي، ومحاسبة المسؤولين عنه وفرض العقوبات اللازمة على الجهاز المصرفي الاسرائيلي والبنوك الإسرائيلية المتورطة فيه، وعلى جميع الجهات التي تقدِّم التسهيلات المالية للمستوطنين وللاستيطان.

نظمت العديد من المنظمات، والجمعيات الأمريكية المناصرة لشعبنا، وبعض الأقليات، بالتعاون مع الجالية الفلسطينية في الولايات الأمريكية عددا من الفعاليات الاحتجاجية ضد الزيارة الحالية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى واشنطن، ولقائه يوم  الأربعاء بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.وأوضحت دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير في بيان، يوم الثلاثاء، انه وبدعوة من التحالف من أجل العدالة في فلسطين، وتحت شعار "أموال الضرائب للتعليم، وليس لبناء جدران الفصل العنصري، والتطرف في فلسطين، والمكسيك"، ستنظم وبالتزامن مع لقاء نتنياهو بترامب عدد من المسيرات، والتظاهرات المناهضة، في كل من واشنطن، ونيويورك، وشيكاغو.وحسب البيان، سيشارك في هذه المسيرات حشد من أبناء الجالية الفلسطينية، والعربية، والمسلمة، ومن الأقليات العرقية اللاتينية وممثلين عن المنظمات اللاتينية، الى جانب منظمات اليسار الأميركي، وذلك احتجاجا على السياسات الأميركية الجديدة بعد فوز ترامب، وتقاطعه مع هذه السياسات بدعم مطلق للاحتلال الإسرائيلي الذي يتشابه معه ببناء الجدران العنصرية، واضطهاد الأقليات العرقية، وعدم الاعتراف بحقوق شعبنا الفلسطيني.وأوضحت دائرة شؤون المغتربين "أنها تتابع وبالتنسيق والتواصل مع الجالية والمؤسسات الفلسطينية في الولايات المتحدة التحركات الاحتجاجية لزيارة نتنياهو، ودعت لأوسع مشاركة في هذه الفعاليات، لإيصال رسالة قوية الى الإدارة الأميركية الجديدة، مفادها بأن "تجاهل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، والدعم المطلق لسياسة الحكومة المتطرفة في اسرائيل لن يجلب الأمن والسلام الى المنطقة، وعلى الإدارة الاميركية الجديدة أن تفهم أن تحدي قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية فيما يتعلق بالاستيطان الإسرائيلي سينعكس سلبا ويؤثر على دورها في عملية السلام في الشرق الاوسط، ويتناقض كليا مع مبادئ حقوق الإنسان التي تدعي الولايات المتحدة الدفاع عنها".وأضاف منسق فعاليات التحالف الداعي لهذه الفعاليات الاحتجاجية، "من أجل العدالة في فلسطين"، سنان شقديح، أن زيارة نتنياهو تأتي هي ضمن استهداف الإدارة الأميركية الحالية للأقليات العرقية في الولايات المتحدة، والتي بدأت بقرار توسيع مقار الاعتقال، والتسفير للمهاجرين، وتواصلت بالعمل على إلغاء التأمين الصحي، الذي يستفيد منه أبناء الأقلية الأفرو-أميركية بشكل رئيسي، وصولا لبناء جدار غير مبرر على الحدود مع المكسيك، وليس ختاما بمحاولة فرض قرار بحضر دخول المسلمين للولايات المتحدة عبر البدء بتسمية سبع دول ذات أغلبية اسلامية.وأوضح "ضمن هذا الربط بين استهداف الأقليات وزيارة نتنياهو، فقد دعت المنظمات الممثلة للأقليات في الولايات المتحدة إلى تنظيم فعاليات احتجاجية على زيارة نتنياهو، المتهم بتنفيذ جرائم حرب ضد أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة أن هذه الزيارة تهدف لتمتين العلاقة بين مجرمي اليمين الإسرائيلي الحاكم، وتحالف العنصريين البيض، مع القيادة الشعبوية الحاكمة في واشنطن".وحسب البيان، يضم "التحالف من أجل العدالة في فلسطين" بين صفوفه العديد من المؤسسات الأميركية، والفلسطينية، أبرزها: الكونغرس الفلسطيني الأميركي، ومجلس الجالية الفلسطيني الأميركي، ومركز النهضة، وأميركيون مسلمون من أجل فلسطين، وطلاب من أجل العدالة في فلسطين، والتجمع الفلسطيني الديمقراطي، وقائمة طويلة من المنظمات الحقوقية والجمعيات الأميركية المناصرة للشعب الفلسطيني.

 

  تمكن علماء من واشنطن من التوصل إلى نتائج إيجابية للشاي الأخضر في مكافحة سرطان النخاع العظمي.

وأكد العلماء أن تأثير أوراق الشاي الأخضر على التركيبة البيولوجية لمرضى السرطان النخاعي، أظهرت انعكاسات إيجابية على جسد المرضى، حيث يساهم الشاي بزيادة الأجسام والمكونات المناعية في النخاع الشوكي التي تقاوم بدورها الخلايا السرطانية.
 
و حدد العلماء وجود 9 أشكال لسرطان النخاع العظمي، وبدأوا بإجراء التجارب على هذه الأنواع وعثروا على أن هناك تجاوب ضد بعض الأنواع.
 
كما أكد علماء في اليابان أن الشاي الأخضر يقلل من احتمال تمدد الأوعية الدموية في الشريان البطني.
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 11:22

ادعيس: صوت الاذان سيبقى يصدح في مساجدنا

تفقد الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية قرية العقبة بمحافظة طوباس واطلع على واقع الحياة وصمود اهلها في ظل غطرسة الاحتلال وتماديه بسرقة اراضي المحافظة.

وشدد على ضرورة تعزيز وتمكين المواطنين وثبيتهم فوق ارضهم، واكد خلال تفقده مسجد القرية ولقائه رئيس مجلسها الحاج سامي صادق على اهمية الرباط والتكاتف والتعاضد يدا واحدة في مواجهة سياسة المحتل الذي ينهش ارضنا وسياسته التهجيرية والتهويدية التي تهدف للنيل من صمودنا ولكن لن يكون له ذلك، مبينا ان صوت الاذان وصوت الحق سيبقى يصدح عاليا في ماذن الاقصى والمسجد الابراهيمي وطوباس وسائر المساجد.

واضاف ادعيس ان الاحتلال ومن خلال سياسته تجاه هذه المحافظة،وعبر سنين مضت هدم مسجد يرزا اكثر من مرة، اضافة لوقفه بناء مسجد في قرية كردلا، ويمارس سياسة عقابية شرسة بحق اهلها، ظانا منه ان ذلك سيفت من عضدنا او يثني هاماتنا،مبينا ان هاماتنا لن تنحني الا لله ، وسيبقى المسجد شانه شان المواطن عنوانا للصمود والتصدي. واشاد ادعيس بصمود المواطنين في محافظة طوباس وسائر الوطن،ودور اهلها بالمحافظة على ارضهم ومساجدهم مبينا دور المسجد في حياة الناس ودوره الطليعي في إيصال رسالة الإسلام وتنويرهم ووضعهم على الطريق القويم، كونها منارات للعلم والمعرفة والوحدة ولم الشمل، وأنها تجمع ولا تفرق، وأنها ركن هام وجزءٌ أساس وأصيل من تركيبة المجتمع الإسلامي.

 

الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 11:21

معلومات لا تعرفها عن المشروبات الغازية

 نشرت دورية barkar health الطبية ان للمشروبات الغازية، اثار خطيرة على صحة الانسان.
 
وبينت الدورية في عددها الاخير ان اكثر واصعب هذه الانراض تلك التي تصيب القلب والدم.
 
وقالت ان الجسم يصبح عرضة للإصابة بمرض القلب، اضافة الى استهلاك المشروبات الغازية يسبب الارتجاع المريئي وحرقة المعدة.
 
والاستهلاك الكبير للمشروبات الغازية يقود للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
 
واشارت الى ان التناول المفرط للمشروبات الغازية يؤدي الى تليف الكبد.
 
كما السمنة التي تسببها المشروبات الغازية تؤدي أيضاً للإصابة بمرض السكري.
 
كما ان المشروبات الغازية التي نستهلكها تؤدي الى تسوس أسناننا.
 
و تزيد حموضة المعدة عند الذين يستهلكون المشروبات الغازية بكثرة.
 
وتنقص المشروبات الغازية الكالسيوم في الجسم الأمر الذي يؤدي الى الإصابة بهشاشة العظام.
 
و يزيد الشرب المتزايد للمشروبات الغازية من تشكل حصى الكلى.ضسء

اقتحم العشرات من أهالي الشهداء اليوم الثلاثاء مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في مدينة غزة للمرة الثانية خلال أسبوعين.وأكد أهالي الشهداء أنهم معتصمون داخل مقر الهيئة حتى يصدر الرئيس محمود عباس قرار بحل مشكلة أهالي الشهداء وصرف رواتبهم المالية ومساواتهم أسوة بباقي عائلات الشهداء.وشدد الأهالي أنهم يطالبون برواتب أبنائهم فقط مؤكدين أن اعتصامهم داخل الهيئة مستمر حتى آخر نفس.وعن الأسباب التي دفعتهم لاقتحام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في قطاع غزة أكد الأهالي أن هذا المقر يتبع الرئيس محمود عباس ومن خلاله يجب أن تصل رسالتهم.

الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2017 11:20

معلومات جديدة.. السرطان مرض عنصري!!

 

 قالت دراسة أُجريت على ما يقرب من 190.000 شخص مصاب بالسرطان بين عام 2006 و2009، في 16 منطقة فرنسية، أن سرطان المعدة والكبد والفم والبلعوم والرئة أكثر انتشاراً لدى الرجال والنساء الفقراء.
 
 في المقابل كانت الطبقات الثرية أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد.
 
واوضحت الدراسة أن الطبقات الفقيرة أكثر عرضة للإصابة ببعض أنواع السرطان، إذ إن احتمال إصابة الرجال الفقراء بالسرطان هي 30.1%، بالإضافة إلى كونهم أكثر عرضة من الأغنياء للإصابة بسرطان الحنجرة. في حين نجد أن نسبة إصابة النساء بسرطان الفم والبلعوم تتجاوز 22.7%.
 
وبحسب الجنس، فإن الرجال من المناطق الفقيرة أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الحنجرة والمريء والبنكرياس والمثانة، في حين أن الرجال الأغنياء كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا، والخصية.
 
أما بالنسبة للنساء، فنجد أن سرطان الرحم أكثر شيوعاً بين الطبقات الفقيرة، بينما سرطان الثدي والمبيض أكثر انتشاراً بين الأغنياء على وجه الخصوص.
 
وطبقاً للباحثين الفرنسيين الذين أجروا هذه الدراسة، فإن "تحديد بعض العوامل الاجتماعية مثل التدخين والتعرض لبعض الملوثات الهوائية، من شأنها دون شك أن تفسر هذه الاختلافات المُلاحَظة"

كاريكاتير

10151780 1007957225930296 6531670757073669256 n